بقلم : سليم عثمان

كاتب وصحافي سوداني مقيم فى قطر

العين من الحواس الخمس، بل من أهمها فى جسم الإنسان ،وقد قال عنها وفيها الشعراء والفلاسفة والأطباء  الكثير ، وللعيون لغة خاصة ،لا يفهما الإ قله من الناس،بإختصار العيون هي فتنة  النّاظرين، وبوح الحالمين، ودنيا العاشقين، بل هي  فيض معانٍ لا نهاية لها  في جمالها ، وصفائها وبريقها وسعتها، وفي لونها، في فرحها، حزنها ، وفي بكائها ودموعها، في نظراتها وما تخلّفه  من أثر في القلوب .
ولذا : )يعرف المُجرمون بِسِيماهم ))الرحمن 41)فالسمة أول ما تبرز من لغة العين ، وهذه اللغة لها مدلولاتها، في واقع الإنسانوخاصة لقارىء لغة العيون التقي النقي الصافي صاحب الشفافية الذي ينظر بنور الله .
يقول الله تعالى( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون وما هو إلا ذكر للعالمين )ويقول صلى الله عليه وسلم : (عَلامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ ؛ إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ)و يقول ابن القيم في الزاد :أبطلت طائفة ممن قل نصيبهم من السمع والعقل أمر العين ، وقالوا : إنما ذلك أوهام لا حقيقة له ، وهؤلاء من أجهل الناس بالسمع والعقل ، ومن أغلظهم حجاباً ، وأكثفهم طباعاً ، وأبعدهم معرفة عن الأرواح والنفوس . وصفاتها وأفعالها وتأثيراتها ، وعقلاء الأمم على اختلاف مللهم ونحلهم لا تدفع أمر العين ، ولا تنكره ، وإن اختلفوا في سببه وجهة تأثير العين،والإصابة بالعين إما أن تكون من عين إنسية أو عين من الجن ، فالجن يصيبون بالعين كإصابة الإنس أو أشد ، ففي سنن النسائي عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَعَوَّذُ مِنْ عَيْنِ الْجَانِّ وَعيْنِ الإنسِ فَلَمَّا نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ.
و كلمة العيون فى  القران تختلف عن كلمة الأعين، من ناحية الاستعمال ، إذ لم يستعمل القرآن الكريم العيون إلإ لعيون الماء ، وقد وردت كلمة ( العيون ) في القرآن الكريم في عشرة مواضع ،كلها بمعنى عيون الماء ،من مثل قوله تعالى : ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ) [ الحجر : 45 ] وقوله سبحانه : ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ ) [ المرسلات : 41 ] وقوله : ( فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ) [ الشعراء ( 57).
في حين جمع العين الباصرة ،على أعين مثل قوله : ( وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ) [ المائدة : 83 ] وقوله : ( قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ ) [ الاعراف : 116 ] وقوله : ( الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا ) [ الكهف :( 101)
الفلاسفة أيضا كتبوا عن العيون حيث قال طاغور: في ابتسامة المرأة: عظمة الحياة وجمالها ، وفي عينيها: دهاؤها وعمقها وقال بلزاك: إذا عُدمت المرأة جمال الأسنان ، ضحكت بعينيها . وقال شكسبير السواد ، لآلئ في عيون النساء وقال  متسائلا: أين الكاتب الذي يرينا جمالاً ، مثل الذي نراه في عيني المرأة؟ وقال أيضا : أي شعر يفوق عيني المرأة في السحر؟ وقال لومون: إذا رأيت في عيني المرأة نوراً ، فاعلم أن في قلبها ناراً، وقال جونز: أكبر لص تحت قبة السماء ، هو الجمال الكائن في عيني المرأة أما توماس مور فقال عن عيون المرأة ، إنك تستطيع قراءة قصة المرأة ، في عينيهاأما الأديب الرافعي فيقول:إن لعين المرأة بريقاً يخترق حُجب الخيال، بأشعته تارة، ويتلقى إيحاءات الخلود المنتظرةتارة أخرى.وفيكتور هيجو يدعونا للإنصات الى ما تقوله عيني المرأة فيقول : ( عندما تتحدث الى امرأة  أنصت الى ما تقوله عينيها) وقال ميلتون: إنني أحب المرأة التي تظهر النعمة في جميع خطواتها ، وصفاء السماء في عينيها،والكرامة والحب في كل بادرة منها ، لكن أمين سلامة من الذين  يؤمنون بمقولة : والإذن  تعشق قبل العين أحيانا ،حينما يقول: قد ترى المرأة الرجل بأُذنيها ، قبل أن تراه بعينيها وبعض الرجال كلما نظر الى عيني إمراة فاتنة نسي همومه وأحزانه.
وقال جرير بن عطية:
إنَّ العيونَ التي في طرفِها مرضٌ ... قتلننا ثمَّ لمْ يحيينَ قتلانا
يصرعنَ ذا اللُّبِّ حتَّى لا حراكَ بهِ ... وهنَّ أضعفُ خلقِ اللهِ أركانا
وقال مجنون ليلي:
ومما شجاني أنها يوم ودعت تولت ...وماء العيون في الجفن حائر
فلما أعادت من بعيدٍ بنـظرةٍ إلــيَّ... التفاتاً أسلمته المحــاجر
وقال جميل بن معمر العذري:
رمى اللهُ في عينيْ بثينةَ بالقذَى ...وفي الغرّ مِن أنيابِها بالقوادحِ
رمتْني بسهمٍ ريشهُ الكحلُ لمْ يضرْ ... ظواهرَ جلدي فهوَ في القلبِ جارِحي
و قال جميل بثينة:
لها مقلةٌ كحلاء, نجلاء, خلقةً كأن أباها الظبي, أو أُمَّها مَها
وقال العديل بن الفرج العجلي:
يأخذنَ زينتهنَّ أحسنَ ما ترَى ... فإذا عطِلنَ فهنَّ غيرُ عواطلِ
وإذا جلينَ خدودهنَّ أرَيْننا ... حدقَ المها وأخذنَ نبلَ القاتلِ
فرَمَيْنا لا يستترنَ بجُنَّةٍ ... إلاَّ الصِّبى وعلمنَ أينَ مَقاتلي
يلبسنَ أرديةَ الوقارِ لأهلِها ... ويجرُّ باطلهنَّ حبلَ الباطلِ
وقالأحمد بن أبي طاهر:
طربتُ إلى حوراءَ آلفةِ الخِدرِ ... هيَ البدرُ أوْ إنْ قلتَ أكملُ مِنْ بدرِ
تُراسلُني باللَّحظِ عندَ لقائها ... فتخلسُ قلبي عندَ ذلكَ مِنْ صدري
وقال ابن الرومي:
نظرت فأقصدتْ الفؤاد بطرفـهـا ...ثم انثنت عني فكدتُ أهيمُ
ويلاه إن نظرتْ وإن هي أعرضت... وقع السهام ونزعهن أليمُ
وقال آخر:
وتنالُ إذا نظرتْ إليكَ بطرفِها ... ما لا ينالُ بحدِّهِ النَّصلُ
وإذا نظرتَ إلى محاسنِ وجهِها ... فلكلِّ موضعِ نظرةٍ قتلُ
ولقلبِها حلمٌ تصدُّ بهِ ..عنْ ذي الهوَى ولطرفِها جهلُ
وقال بشار بن برد:
ودعجاء المحاجر من مَعْدٍ ...كأن حديثها ثَمْـرُ الجنانِ
قامت لمشيـتها تـثـنت ... كأن عظامها من خيزران
وقال شاعر المهجر أيليا أبو ماضي:
رأيت في عينيك سحر الهوى... مندفعاً كالنور من نجمتين
فبت لا أقـوى على دفـعـه ...من رد عنه عارضاً باليدين
يـا جنـة الحب ودنيا المنى.... ما خلتني ألقاك في مقلتين
وقال حبيب بن أوس الطائي:
يا جفوناً سواهِداً أعدمتْها ... لذَّةَ النَّومِ والرُّقادِ جفونُ
إنَّ للهِ في العبادِ منايَا ... سلَّطتْها علَى القلوبِ عيونُ
وقيل: أنَّ بثينة وعزَّة كانتا خاليتين تتحدثان إذ أقبل كثيِّر فقالت بثينة لعزَّة :أتحبين أن أُبين لك إن كان كثيِّر فيما يظهره لك من المحبة غير صادق؟ قالت :نعم قالت: أدخلي الخباء فتوارت عزَّة ودنا كثيِّر، حتَّى وقف على بثينة فسلم عليها فقالت له: ما تركت فيك عزَّة مستمتَعاً لأحدٍ فقال كثيِّر: والله لو أن عزَّة أمَة لوهبتها لكِ قالت له بثينة:إن كنت صادقاً فاصنع في ذلك شعراً فأنشأ يقول:
رمتْني علَى فوتِ بثينةُ بعدَ ما ... تولَّى شبابِي وارْجحنَّ شبابُها
بعينينِ نجلاوينِ لوْ رقرقتْهُما ... لنوءِ الثُّريَّا لاستهلَّ سحابُها
فبادرت عزَّة فكشفت الحجاب وقالت يا فاسق قد سمعت البيتين قال لها فاسمعي الثالث قالت :وما هو؟ فأنشأ يقول:
ولكنَّما ترمينَ نفساً شقيَّةً ... لعزَّةَ منها صفوُها ولبابُها
وهذا الشعر وإن كان قبيحاً لمناسبته الخيانة والغدر فهو حسن من ثبات حدَّة الخاطر وسرعة الفكر
وقال على بن الجهم: عيون المها بين الرصافـة والجسـر... جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
وقال أمرؤ القيس: وما ذرفت عيناك إلا لتضربي ... بسهميك  في أعشار قلب مقتل
وقال المتنبى: إن التي سفكت دمي بجفونها ... لم تدر أن دمي الذي تتقلد
أما شاعر العراق الكبير بدر شاكر السياب فقال:
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر
عيناك حين تبسمان تورق الكروم
وترقص الأضواء في غويرهما والنجوم
وقال أحدهم:
العين تبدي الذي في قلب صاحبها ...من الشناءة أو حب إذا كانا
إن البغيض له عين يصـــدقها ...لا يستطيع لما في القلب كتمانا
فالعين تنطق والأفواه صـــامتة ... حتى ترى من صميم القلب تبيانا
والعين سهم يرمي بها صاحبها، وقد تعوذ رسولنا الكريم  عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ،من العين وهي كما نعلم حق، يقولون :فلان أصابته عين ،حينما يصاب بمكروه ،سيما لو كان قسيما وضيئا مرزوقا مبرزا، فى مجال ما والفنان السوداني الراحل سيد خليفه تغني بقول الشاعر :
بسحروك ياحلوة لو شافوا الخدود ولا لو شافوا الأعين المكحولة سود
وشاعر اخر يقول فى ذات المعني:
قد رمى السهم غزالا فهوى ...سهم عيناً صاب قلبي واستقر
نالني من رميه جرح الهوى ... فعشقت العين رمشاً قد سحر
أما نزار قباني فقالفى العيون:
ذات العينين السوداوين المقمرتين...ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبداً من ربي...إلا شيئينأن يحفظ هاتين العينين...ويزد بأيامي يومينكي اكتب شعراً...في هاتين اللؤلؤلتين.
وقال اخر أيضا:في عيونها بحر به الناس تغرق ، وفي رمشها سهم يجيب المنية



Saleem Osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]