*بقلم: سليم عثمان
*كاتب وصحافي سوداني مقيم فى قطر
وأنا أشرع فى كتابة هذا المقال ،تذكرت جملة قالها الأخ والصديق الأستاذ النور أحمد النور رئيس تحرير جريدة الصحافة ، حينما زرته فى مكتبه  العامر بالخرطوم ،خلال إجازتي الفائته ، وكان حضورا حينها صديقنا الصحفي والأكاديمي الأنيق الأستاذ أبراهيم العجب ، حيث قال لي: أنه يتابع كتاباتي فى الجريدة ، فقال أخونا النور : لكن سليما أصبح يكتب فى الدين !وأردف ضاحكا :(نحن ناقصين دين ؟)  النور للعلم ليس من أهلنا الحلفاوين ،الذين يصفهم البعض بأنهم ناقصو دين ،ودونكم أخونا الأستاذ الصحفي الساخر، ذكريا حامد  فهو مأموم مسجد الصحفيين فى الوادي الأخضر ، وعمدة تلك المدينة الجميلة ، ولا يمكن أن يتأخر عن أداء أى فريضة فى مسجدنا العامر ذاك، فى تلك البقعة القصية بشرق النيل، حتى لو كانت قناة الجزيرة الرياضية ، تنقل مباراة (ديربي  الهلال والمريخ ) ننوه الى أن المريخ كسب لقاء الكونفدرالية ليلة السبت 3/2 وكان قمة فى كل شئ وعودا الى أخينا ذكريا فهو يضع دائما (مصلايته ) بجانب رأسه فى غرفة أستقبال الضيوف، وإن   تأخر لعذر قاهر فهو يؤم حرمه المصون فى البيت، منذ أن صليا ركعتين فى ليلة زفافهما ، أما صديقنا النور فهو الاخر  شاب ملتزم بإداء شعائره التعبدية بشكل طيب، وكذلك زميلنا د/ أبراهيم العجب ،لهم  مني جميعا ولكل زملاء المهنة الكرام كل الود والتقدير، فقد زاملت الأستاذ النور  فى مهنة البحث عن المتاعب ردحا من الزمان ،حتى أصبح رئيسا لتحرير جريدة( الصحافة )ذات الإسم والألق والتاريخ فى دنيا الصحافة السودانية ، وعبارته الساخرة(نحن ناقصين دين؟) ربما خرجت من فمه دون قصد، كونه رئيسا للتحرير، ويعرف أكثر مني المواد التحريرية ، التى تنتظرها دائما صفحات جريدته بشكل يومي ، تذكرت جملة النور تلك ،وأنا أهم بكتابة مقال عن فضل هذه الأيام من ذي الحجة وما يعقبها من عيد هو أحد  أبرك أعيادنا نحن معشر المسلمين (عيد الأضحي)  قلت فى نفسي وأنا أكتب هذا المقال، نعم أخي النور ما أحوجنا الى الدين ؟ نعم  يأخي الكريم أنا شخصيا ناقص دين، وأحس دوما بتقصيري فى جنب الله ،وقد أشتعل الرأس شيبا ، وأوهن المرض  الجسد فنحل ، وكثيرا ما كتبنا فى السياسة ،لكن  دائما كلماتنا كانت عرائس من طين  أو كما قال الشهيد سيد قطب إن كلماتنا تظل عرائس من الشمع، حتى إذا متنا في سبيلها دبت فيها الروح وكتبت لها الحياة.
كل ما كتبناه فى السياسة وغيره، إن لم نستصطحب فيه روح الدين   لن يكون له قيمة ،فى ذلك الميزان العجيب فى ذلك اليوم ذي الأهوال ، وفى حياة سلفنا الصالح فى صدر الإسلام الأول لم يكن الدين معزولا عن  عن السياسة أو الإقتصاد أو غيره ،صديقنا النور بسؤاله ذاك لم يصبح علمانيا يفصل الدين عن الدولة ، ولا شخصي الضعيف  أصبح سلفيا متزمتا، إن كتب  بضع مقالات تناولت الشأن الديني لكن ليسمح لي الأخ الزميل النور بكتابة هذا المقال عن فضل هذه الأيام المباركات لنعود بعدها الى السياسة التى وصفت بأنها لعبة قذرة..
هل أستمعت  يوما ما  أخي الكريم خاصة إن كنت سودانيا  وتحب المدح الى الشيخ السوداني الراحل ألسماني أحمد عالم وهو يترنم  بصوته الشجي بهذه الأبيات؟
يا راحلين إلـى منـى بقيـادي *** هيجتموا يوم الرحيـل فـؤادي
سرتم وسار دليلكم ياوحشتـي ***الشوق أقلقني وصوت الحـادي
وحرمتموا جفني المنام ببعدكـم*** يـا ساكنين المنحنـى والـوادي
ويلوح لي مابين زمزم والصفـا ***عند المقام سمعت صوت منادي
ويقول لي يانائما جـد السُـرى ***عرفات تجلو كل قلب صـادي
من نال من عرفات نظرة ساعة ***نال السرور ونال كل مـرادي
تالله ما أحلى المبيت على منـى*** في ليل عيد أبـرك الأعيـادي
ضحوا ضحاياهم و سال دماؤها*** وأنا المتيم قد نحـرت فـؤادي
لبسوا ثياب البيض شارات الرضا*** وأنا الملوع قد لبسـت سـوادي
يارب أنت وصلتهم صلني بهـم ** فبحقهـم يـا رب فُـك قيـادي
فإذا وصلتـم سالميـن فبلغـوا ***مني السلام أُهيـل ذاك الـوادي
قولوا لهم عبـد الرحيـم متيـم ***ومفـارق الأحـبـاب والأولاد
صلى عليك الله يا علـم الهـدى*** ما سار ركب أو ترنـم حـادي
نعم ما أقسي الألم على  الواحد منا ، وهو ْ يُودِّع الحجيج وقد حُرِمَ هو من هذه النعمة ،وتلك الرحلة المباركة الى أقدس البقاع على وجه البسيطة ،حيث الحزن بادٍ على قسمات الوجوه ، ودُموع الأَسَى تهطل من مقلتي المرء ،الذي لم يستطع الى تلك الديار وصولا ، فنحن كل عام نلتمس ونرجو ممن نودعهم من الأحبة بأن لا ينسونا من صالح الدعوات وأن يدعو لنا بخيري الدنيا والاخرة ،حينما يلامسون بأياديهم الطاهرة الكعبة المشرفة، وحينما يهرولون بين الصفا والمروة، وحينما يصعدون الى قمة جبل الرحمة جبل عرفة، وحينما يرتشفون ماء زمزم، بل حينما يؤدون شعائرهم ونسكهم التعبدية كلها ، أترانا حينما نلتمس منهم الدعاء فى كل تلك المواطن والأوقات المباركة ننسي خالقنا؟ كلا وفى الحديث عن أبى هُرَيرة عن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: (يَنزِل الله إلى السَّماء الدُّنيا كلَّ ليلةٍ حين يمضى ثلث الليل الأوَّل فيقول: أنا الملك، أنا الملك، مَن ذا الذي يَدعُوني فأستَجِيب له؟ مَن ذا الذي يسألني فأُعطِيَه؟ مَن ذا الذي يستَغفِرني فأغفِرَ له؟ فلا يَزال كذلك حتى يُضيء الفجرُ).
والشاعر يقول:
لاَ تَسْأَلَنَّ بُنَيَّ آدَمَ حَاجَةً 
وَسَلِ الَّذِي أَبْوَابُهُ لاَ تُحْجَبُ 
اللهُ يَغْضَبُ إِنْ تَرَكْتَ سُؤَالَهُ 
وَبُنَيُّ آدَمَ حِينَ يُسْأَلُ يَغْضَبُ
نعم نحن  نعلم علم اليقين، أنه ليس بيننا وبين خالقنا أى حجاب، حتى لا ندعوه مباشرة، ولكننا نعلم أيضا من هدينا النبوي ،أن دعوة المؤمن لأخيه المسلم بظهر الغيب مستجابة، خاصة فى تلك البقاع المقدسة ، سيما فى هذه الأيام المباركات التى أقسم الله بها حيث جاء فضل الأيام العشر من شهر ذي الحجة صريحاً في القرآن الكريم والتى سميت
بالأيام المعلومات لعظيم فضلها وشريف منزلتها ( وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ ) ( سورة الفجر : الآيتان 1 – 2 )
عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه قال : يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من أيامٍ العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيامِ ( يعني أيامَ العشر ) . قالوا : يا رسول الله ، ولا الجهادُ في سبيل الله ؟ قال : (ولا الجهادُ في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله، فلم يرجعْ من ذلك بشيء ) ( أبو داود )وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من أيام أعظم عند الله ، ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التكبير والتهليل والتحميد، وفي الحديث الشريف؛ قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم: (ما من يومٍ أكثر من أنْ يعتق الله فيه عبدًا من النار، من يوم عرفة، وإنَّه لَيَدنُو ثم يُباهِى بهم الملائكةَ فيقول: ما أرادَ هؤلاء؟)( رواه مسلم ) وعن أبى سعيدٍ الخدري - رضِي الله عنه - قال: سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: (مَن صامَ يَوْمًا في سبيل الله باعَد الله وجهَه عن النار سبعين خَرِيفًا) وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم يصوم يوم التاسع، من ذي الحجة ،وهو يوم وقوف الحجيج على صعيد عرفة الطاهر،فقد روي عن هُنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسعَ ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيامٍ من كُلِ شهر ، أول اثنين من الشهر والخميس ) ( رواه أبو داود ) فقد روي  أيضا عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال : ( يُكفِّر السنة الماضية والباقية ) ( رواه مسلم )وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: (خيرُ الدُّعاء دعاءُ يومِ عرَفة، وخيرُ ما قلتُ أنا والنبيُّون من قبلي: لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له، له الملك وله الحمد، وهو على كلِّ شيء قدير) ( رواه الترمذي، وحسَّنه الألباني) .
فكيف نضيع مناسبة كهذه؟ وصوم يوم كهذا اليوم المبارك كثير الأجر؟ وعلينا فى هذه الأيام الإكثار من  التكبير والذكر لقوله تعالى : ( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ )  بصيغة (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد ) ويستحب رفع الصوت بالتكبير في الأسواق، والدور والطرق والمساجد وغيرها ، لقوله تعالى : ( وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ) ولا يجوز التكبير الجماعي ،وهو الذي يجتمع فيه جماعة على التلفظ بصوت واحد ، حيث لم ينقل ذلك عن السلف وانما السنة أن يكبر كل واحد بمفرده،وتشرع الأضحية في يوم النحر وأيام التشريق ، وهو سنة أبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام ،حين فدى الله ولده اسماعيل  بذبح عظيم ،( وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ،ضحى بكبشين أملحين أقرنين ،ذبحهما بيده وسمى وكبّر، ووضع رجله على صفاحهما ) (متفق عليه) كما إنَّ نبيَّنا  محمدا عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ،جعل للأضاحي وقتَ ابتداء، فابتداءُ ذبحها من بعد نهاية صلاة عيد النَّحر، يقول – صلَّى الله عليه وسلَّم -: (مَنْ صلَّى صلاتَنا ونسك نسكنا؛ فقد أصاب السنَّة، ومَنْ ذبَح قبل الصلاة؛ فليُعِد مكانها أخرى).
. ولم أر ضرورة  فى إصدار فتوي من  قبل هيئة علماء السودان ،بإقتراض ثمن الأضحية ، فالله أعلم بحال الأغنياء الفقراء ،ثم إن السودان بلد متكافل، لو أخرج  فيه كل غني ثلثي أضحيته للفقراء ، أو قليلا من لحم أضحيته ، لما حرم من فضلها مسكين أو فقير واحد ، وطالما ضحي عنا نبي الأمة، فلا حرج والله أعلم ،وعلينا الحرص على أداء صلاة العيد حيث تصلى ، وحضور الخطبة والاستفادة و معرفة الحكمة من شرعية هذا العيد ، وأن نعرف أن يوم العيد  يوم شكر وعمل بر ، فلا نجعله  يوم أشر وبطر، ولا نجعله موسم معصية وتوسع في المحرمات ، ويجب علينا أن نصطحب اطفالنا ونساءنا الى مصلي العيد، لشهود  فضل  الصلاة والخطبة ، لكننا  للأسف نترك نساءنا فى البيوت،يقمن بتجهيز أواني حفظ اللحم والتجهيز للطبخ ، ونذهب الى الصلاة،لنعود الى  البيت  فنجده مرتبا ، لكننا بذلك نظلمهن ظلما كبيرا، ونخالف هدي رسولنا الكريم فى هذا الصدد، حيث يجب ان لا نحرم  النساء حتى الحيض منهن، من حضور الخطبة .
إن الإنسان منا لينمِّي ماله ولا ينمي عمله، يزيد في غفلته ولا يزيد في درجته، يسارع في الفاني ويبطئ في الباقي.والله سبحانه وتعالي قال (قو أنفسكم وأهليكم نارا).
الناس همهم الحياة ولم أر ***طول الحياة يزيد غير خبال
وإذا أفتقرت الى الذخائر*** لم تجد ذخرا يكون كصالح الإعمال
قال الحافظ ابن رجب (رحمه الله ): (السعيد من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات، وتقرب فيها إلى مولاه، بما فيها من وظائف الطاعات، فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات، فيسعد بها سعادةً، يأمن بعدها من النار، وما فيها من اللفحات). قال بكر بن عبدالله المزني - رحمه الله -: ) ما من يوم أخرجه الله إلى أهل الدنيا إلا ينادي: ابن آدم، اغتنمني لعله لا يوم لك بعدي، ولا ليلة إلا تنادي: ابن آدم، اغتنمني لعله لا ليلة لك بعدي)
وأعلم يا من هداك الله
وأنظر لمن سلك الدنيا بأجمعها ***هل راح  منها بغير الطيب والكفن؟
وتذكَّروا  إخواني أنَّ الإكثار من النَّوافل، بعد استِكمال الفَرائِض سببٌ من أسباب محبَّة الله؛ في الحديث القدسي الذي رواه البخاري، قال الله - تعالى: (وما تقرَّب إلَيَّ عبدي بشيءٍ أحب إلَيَّ ممَّا افترضتُه عليه، وما يَزال عبدي يتقرَّب إلَيَّ بالنَّوافِل ،حتى أحبَّه، فإذا أحببتُه، كنتُ سمعَه الذي يَسمَع به، وبصره الذي يُبصِر به، ويدَه التي يَبطِش بها، ورجلَه التي يَمشِي بها، وإنْ سألني لأعطينَّه، وإن استَعاذَني لأعيذنَّه)  ونحن مذ خلقنا فى سفر قاصد ،سيعقبُه سفر إلى القبر ، فينبغي أن نتزوَّد من هذه لتلك، يقول ابن القيم - رحمه الله: (الناسُ منذ خُلِقوا لم يزالوا مسافرين، وليسَ لهم حَطٌّ عن رِحالهم إلا في الجنة أو النار).
ونحن نختم مقالنا  هذا نذكر ببيت المتنبى
عـيدٌ بِـأَيَّةِ حـالٍ عُـدتَ يا عيدُ*** بِـما مَـضى أَم بِـأَمرٍ فيكَ تَجديدُ
نسأل الله  أن يجعله عيد خير وبركة على المسلمين ،فى مشارق الأرض ومغاربها وأن يعم السلام والرخاء فى بلادنا ، وأنتهز هذه السانحة لأتقدم بتهنئة قلبية خالصة بمناسبة عقد قران إبنتي أخي الأكبر( محمد عثمان شهد)(الأستاذة رضا /على الأستاذ مصعب محمد على، والأستاذه رشا/على الأستاذ عماد عباس ) حيث تقام الأفراح  بالزورات كلمسيد ،خلال عطلة عيد الأضحي المبارك،وكم كنت أود أن أشارك الأهل جميعا هذه المناسبة السارة، لكن ظروفا قاهرة تحول دون، ذلك نسأل الله أن يجمع بينهم على خير وأن يبارك لهم فى هذا الزواج ،كما أعتذر لكافة أعضاء رابطة طلاب المنطقة بالجامعات والمعاهد العليا  ،عن عدم تمكني  من تلبية دعوتهم الكريمة والمشاركة  المهرجان الكبير الذي يزمعون إقامته بالزورات خلال عطلة العيد  والقاء كلمة فيه ، متمنيا لهم وللمنطقة ،كل إزدهار وتقدم ،وكل عام والجميع بخير.