يقول بعض الكتاب الإسلاميين: أن عدة ملايين من أقباط مصر صوتوا فى إنتخابات الرئاسة المصرية التى جرت  جولتها الأولي الاسبوع الماضي ، للفريق أحمد شفيق ولم يصوت أحدا منهم لمرشح الاخوان المسلمين (الحرية والعدالة)  الدكتور محمد مرسي) أو الاخواني المفصول عن  الحركة  عبد المنعم أبو الفتوح)  رغم كون الاخير محسوبا على تيار الثورة المصرية،ويبدو أن هذا التصرف إن وقع فعلا يتسق تماما مع تخوف الأقباط، كما أعداد كبيرة من المصريين   من جلوس إخواني  على كرسي الرئاسة المصرية ،سواء كان محسوبا على الثورة، أو غيرها ،لقد فاجأ الفريق شفيق الذي هاجمته وسائل الاعلام  المصرية وإستقبله البعض بالأحذية ( أعزكم الله) حينما جاء فى المركز الثاني ،بعد الدكتور مرسي بفارق ضئيل ،ويتخوف  بعض أنصار الثورة ،أن بامكان الرجل الفوز فى جولة الإعادة بعد حوالي شهر، على مرشح الاخوان المسلمين ،مالم ينسق المرشح الاخواني مع المرشح المحسوب على التيار الناصري حمدين صباحي، وأبو الفتوح ،وغيرهم ،إن أراد منع فلول نظام مبارك من العودة مجددا الى قصر الرئاسة المصرية.
لكن الى أى مدي نجح أخوان مصر فى السير على نهج الامام الشهيد حسن البنا المرشد العام للإخوان المسلمين ؟.
فى عام  1946م  بعث البنا بخطاب إلى الملك فاروق، ورئيس وزراء مصر (مصطفى النحاس) وإلى ملوك وأمراء وحكام بلدان العالم الإسلامي، يحضهم من خلاله الى العودة إلى تحكيم كتاب الله عز وجل وسنة رسوله? عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، ويعرض فيه أبعاد وملامح التغيير الإسلامي المنشود  على صعيد الفرد والأسرة والمجتمع ،بقوله:إن الله وكَّل إليكم أمر هذه الأمة، وجعل مصالحها وشؤونها وحاضرها ومستقبلها أمانة لديكم ووديعة عندكم، وأنتم مسؤولون عن ذلك كله بين يدي الله تبارك وتعالى، ولئن كان الجيل الحاضر عدتكم، فإن الجيل الآتي من غرسكم، وفى خطابه  ذاك طالب بالقضاء على الحزبية وتوجيه قوى الأمة السياسية في وجهة واحدة وصف واحد.ولا أحسب أن تلاميذه اليوم يخالفونه الرؤية والرأي حينما أسسوا حزبا سياسيا لديه اليوم الأكثرية فى البرلمان المصري، بعد أن كانوا يعملون فى صمت  ومن تحت الأرض فى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، كتنظيم دعوي اجتماعي وسياسي ،غير معترف به كسائر الاحزاب ، ثم طالب البنا أيضا  بإصلاح  القانون حتى يتفق مع التشريع الإسلامي، في كل فروعه. وأظن أن أقباط مصر وغيرهم  حينما صوتوا لشفيق كانوا  يتخوفون من سعي الاخوان الى جعل الشريعة الإسلامية مصدرا رئيسيا من مصادر التشريع فى الدستور الدائم للدولة المصرية ، كما أن عدم عدم تقديم ضمانات للمسيحيين هو ما يجعلهم يلجأون الى نار شفيق ، وليس  جنة مرسي، المصريون كما يقول إعلامهم الان بين نارين : نار الجنرال شفيق ونار الشيخ مرسي ،أو كما  كما يقول :ناشطو الأقباط فى العمل السياسي والعام ، وبعض شباب الثورة حيث كانوا جميعا يتطلعون الى أن لايكون رئيسهم إخوانيا أو رجلا من رجال الحزب الوطني المخلوع ،وبالتالي الشيخ  مطالب الان لتقديم ما يطمئن شركائهم فى الوطن بأنهمأى الإخوان  لن يحتكروا السلطة والثروة والقانون ، ولن يكرروا أخطاء مبارك،ولا حتى أخطاء الحركة الإسلامية الحاكمة فى السودان،التى فرطت فى الجنوب، ولم تفلح فى تطبيق الشريعة الإسلامية ،وأظن أنهم سوف يهتدون بالتجربة التركية فى حكمهم، خلال السنوات الأربع المقبلة وقد يقتبسون شيئا من حركة النهضة التونسية ،التى تنحني حتى الان أمام العواصف، التى تريد أقتلاعها .
وقد كان الأمام البنا يدعو فى مجموعة رسائله أيضا الى  تقوية الجيش والإكثار من فرق الشباب، وإلهاب حماستها على أسس من الجهاد الإسلامي،وأظن أن إخوان مصر سوف يعملون على تطبيق الشق الأول من دعوة مرشدهم،أى دعم القوات المسلحة وكثيرون يتهمونهم بأنهم شقوا صف الثوار وتحالفوا سرا مع العسكر ولا أظن ذلك صحيحا ،وأظنهم  مع التريث فى تطبيق الشق الداعي لالهاب حماسة الشباب للجهاد،وقد أعلنوا التزامهم بكل العهود والمواثيق والاتفاقيات التي وقعتها الحكومات السابقة خاصة (اتفاقية السلام)ولن يجروا البلاد الى حرب مع اسرائيل لكنهم لن يتخلوا عن إخوانهم فى فلسطين خاصة جماعة حماس فى غزة، هذا أمر طبيعي وقد كان البنا أيضا يدعو الى تحريم الربا وتنظيم المصارف تنظيماً يؤدي إلى هذه الغاية، وتكون الحكومة قدوة في ذلك بإلغاء الفوائد في مشروعاتها الخاصة مع تشجيع المشروعات الاقتصادية والإكثار منها، وتشغيل العاطلين عن العمل من المواطنين فيها ولعل حجم العطالة اليوم فى مصر كبير للغاية، وهو من التحديات التى ستواجه الاخوان مع الخبز والتعليم والصحة ، فإن نجحوا فى مجابهة هذه التحديات سوف يجدد لهم الشعب المصري أما إن فشلوا فسوف يخسرون الكثير فى الدورة القادمة ، ولذلك يشفق المرء عليهم كثيرا ،سيما لو تعرضت حكومتهم لحصار من الغرب خاصة من أمريكا ،ووجهت بفتور من الحكومات العربية، خاصة الخليجية منها والتى يؤمل أن تواصل استثماراتها فى مصر، وكان الشهيد  البنا أيضا يدعو الي تحسين حال الموظفين الصغار برفع مرتباتهم واستبقاء علاواتهم ومكافآتهم وتقليل مرتبات الموظفين الكبار، ولعل الذين صوتوا لمرشحي الاخوان فى الانتخابات البرلمانية الاخيرة وانتخابات الرئاسة كان يحدوهم أمل كبير ولا يزال فى أن تتحسن أوضاعهم المعيشية، على يد الاخوان ،لكن إدارة الدولة ليس كإدارة التنظيم أو الحزب ، صحيح أن الاخوان كان لهم وجود خدمي ودعوي كبير فى السابق وسط مواطنيهم، لكن اليوم وبما أن إمكانات الدولة سوف تكون  بأيديهم وكذلك الوزارات السيادية والاقتصادية والخدمية فأنهم مطالبون بالشفافية والعدل وإشاعة الحرية ومحاربة الفقر وإصلاح حال التعليم والصحةومنح الأقباط حقوقهم التى سلبها النظام السابق منهم،وفي مقدمتها حقهم فى تولي المناصب القيادية فى الجيش والشرطة وغيرها، وكان الإمام البنا يؤمن بأن عملية التغيير في واقع الأمة باتجاه الإسلام لا بد لها من أن تمرّ في مخاضات عسيرة، ولا بد من أن تبدأ بالفرد وتنتهي بقيام دولة الإسلام، وبين المحطة الأولى والأخيرة، تمتد المسافات الفكرية والسياسية وتكثر التعرجات التربوية والدعوية،فمرشح الاخوان المسلمون لو قدر له الفوز  على الفريق شفيق وهذا أمر بالغ الصعوبة لو فقد الكتلة التصويتية  لكل من المرشحين أبو الفتوح وصباحي ،فمعني ذلك ان الكثير من الذين صوتوا للرجلين ولغيرهما قد يضطرون للتصويت لشفيق وهو ما يعني سقوط مرشحهم فى الجولة القادمة ، أصحاب المراكز من الثالث وحتى الخامس الان يتمتعان بثقل انتخابي كبير ومرشح الاخوان فى حاجة اليهما ولابد  أن يعرف المرشح مرسي  أنه مرشح لكل المصريين وحينما يصبح رئيسا أنه رئيس لكل المصريين مسلمهم وذميهم ،ولا ينبغي أن يتلقي تعليماته كلها من المرشد العام للجماعة، بل من مؤسسات الحكم المختلفة بل حتى من مخالفيه الرأي من شركاء الوطن ،الاخوان مطالبون  الان بادارة حوار مسؤول يقرب الشقة بينهم والثوار ولن يتأتي لهم ذلك الا اذا قدموا ضمانات للاخرين بأن سنواتهم فى الحكم خاصة الأولي منها ستكون شراكة مع شركائهم جميعا فى الوطن وليس مهما التفاصيل بالنسبة لنا بقدر اهميتها لهم ولخصومهم ،وهم أيضا مطالبون  بتقديم نموذج حكم راشد ، مطالبون بمسح الصورة المشوهة التى ظهر بها أخواننا فى السودان، خاصة فيما يتعلق  بمسألة إشراكهم  للاخرين فى وضع الدستور ،بل وإشراكهم فى الوزارة، بشكل عادل حتى يشعر خصومهم بأن كل ما قيل عنهم فى الإعلام عن سعيهم لإحتكار كلا شئ فى البلد ليس صحيحا وإنما محض دعاية سوداء ،وذلك من خلال البرهان العملي الحي. الإخوان مطالبون ببناء شرعيتهم بغير القوة والإكراه .
إن تجربة الإخوان المسلمين فى مصر وهي أم الحركات الاسلامية فى العالم تجربة مثيرة للغاية ،وتستحق الدراسة والبحث ، حيث كان المرء لا يصدق أن يلمع نجمها ويسطع كل هذا السطوع بعد سنوات عديدة من مطاردة قياداتها وسجنهم وتعذيبهم ونفيهم لكن ينبغي أن يكون لسان حالهم (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمي) فى عام 1954 وقعت تمثيلية حادث المنشية  التذي نسب تدبيرها للإخوان،حيث اعتقل الرئيس عبد الناصر علي اثرها  الالاف من رجال ونساء الإخوان، وعذبهم بوسائل وحشية ،ولفق لهم تهم عديدة وأحالهم الى محاكم عسكريةجائرة، وأعدم عددا كبيرا من قياداتهم كالشهيد (سيد قطب، عبد القادر عودة،ويوسف هواش ، عبد الفتاح اسماعيل ،ومحمد فرغلي،ويوسف طلعت،وهنداوي دوير، وابراهيم الطيب ومحمد عبد اللطيف وغيرهم) وفى الأول من اكتوبر 1970 حينما تولي السادات الحكم فى مصر أفرج عن الإخوان المسلمين على فترات ولكنه أيضا مارس عليهم الكثير من صنوف التضييق والكبت بل وصفهم (بإخوان الشيطان) وسار الرئيس مبارك علي درب سابقيه وواصل حرمان الإخوان من ممارسة حقهم فى العمل السياسي لكن رغم كل ذلك التضييق كانوا قادرين على التفاعل مع قضايا بلدهم وكانوا قادرين على الامساك بذمام العديد من النقابات المهنية وكان حضورهم الاجتماعي فى المجتمع المصري طاغيا من خلال مؤسساتهم الخاصة ، وقد سجنهم السادات  وعذبهم وطاردهم فى المنافي ،لكن اليوم الإخوان تخلصوا من جلاديهمجميعا (عبد الناصر ، السادات ، مبارك) فهل يصبحون جلادين جدد للشعب المصري أم يرسون تجربة حكم  يشار اليها بالبنان؟
*استراحة:
ستة أشياء لا ثبات لها:
ظلّ الغمامة، وخلّة الأشرار، وعشق النساء، والثناء الكاذب، والمال الكثير، والسلطان الجائر.
*يا بني إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة، وخرست الحكمة، وقعدت الأعضاء عن العبادة.(لقمان الحكيم)
من وصايا لقمان أيضا:يا بني إذا أنعم الله عليك زد في شكرك له وتواضعك إلى من هو دونك، ودع عنك كل ما تعتذر منه إلى الناس، واقبل عذر من اعتذر إليك..
*قيل لبعض البخلاء:
مالفرج بعد الشدة؟ قال: ان يعتذر الضيف بأنه صائم.
*قيل: أربعة تذهب الحقد بين الأخوان: المعاونة بالبدن، و اللطف باللسان، و المواساة بالمال، و الدعاء في الغيب
*أحرام على بلابلة الدوح
حلال للطير من كل جنس
وطني لو شغلت بالخلد عنه
نازعتني إليه في الخلد نفسي
شهد الله لم يغب عن جفوني
شخصه ساعة ولم يخل حسي(أمير الشعراء أحمد شوقي)

* دعني بإرادتي ألزم دار الحبيب وعتبته
فكل ما يصيبني هو وحي لإرادته
ولا نظير لحبيبي بين الشموس والأقمار
ولو نصبت المرايا في مقابل وجنته
وأي شرح تنشره الصبا لحال قلبي الأسيف
وقد أصبح كالبرعمة أوراقها مطوية ملتفة
من غزليات حافظ الشيرازي

Saleem Osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]