كلام ساكت

كثيراً ما غمز أصدقاء في العقلية السودانية من قولنا «كلام ساكت». على المنوال نفسه دأبت على مقابلة الغمز بنظرة هادئة. لكن مقالاً للدكتور حيدر إبراهيم وهو مفكر سوداني لمساهماته في عقلي تأثير حرضني على كسر الصمت.
في مقاله المعنون «السودان والقدر الساخر وعقلانية الحلو مر»، استشهد دكتور حيدر بالمقولة السودانية ذاتها على «التناقضات والمفارقات في العقلية السودانية»، إذ كتب: «نحن الذين نقول كلام ساكت ونجعل الكلام ساكتاً بسر حرف كن».
ود. حيدر مثل زملائي من غير السودانيين يقفز فوق مراكمة ثقافية سودانية محضة، عمدت إلى سودنة الدين واللغة في سياقها الصوفي الخاص.
ثمة خلط واضح بين الصمت والسكوت. الصمت حالة بين طرفي حوار، بينما السكوت حالة غياب أحادية. الصمت يعبر عن حالة المتكلم أو المتلق، إذ يعبر عند الأول عن استرجاع قوة المنطق أو الانتشاء به، بينما يعبر عند الثاني عن العجز أمام الأول.
السكوت يفصح عن الغياب، من ذلك قوله تعالى: «ولما سكت عن موسى الغضب»، فالغضب ينزاح ولا يصمت. الغضب أحد أشكال الهيجان يصيب الشخص.
الآية الكريمة لم تقل سكت موسى بل سكت الغضب، وهذه دلالة على ذهاب الغضب عن موسى وانزياحه عن المشهد، ومن ثم أخذ موسى الألواح.
بهذا الفهم فإن المقولة السودانية «كلام ساكت لا تفضح الصمت بل تعني نفي الوجود». فإذا قرأنا «كلام ساكت» صفة وموصوفاً فإن المراد نفي قيمة الكلام بما يوازي عدمه. وإذا قرأنا «كلام ساكت» مضافاً ومضافاً إليه – وهنا أقرب – يكون حديث رجل يوازي وجوده العدم.
وفي حديث السودانيين في هذا السياق قولهم «زول ساكت»، وتقال عند تسفيه رأي الرجل أو موقفه. لعل هذا أكثر إيضاحاً لإبانة الفارق بين السكوت والصمت.
الصمت يفتح باباً للتأويل في الكلام المنطوق كما المكتوب، بل يتدرج في علم أصول الفقه كما تذهب القراءات النقدية لاستكشاف أبعاد الصمت في حالات السكوت، أي غير الموجود صراحة في ما هو مكتوب إلى ما خلف السطور أو بينها.
الصمت في المشهد السينمائي يراوح بين الانتصار والانكسار، لكن السكوت من يحسم حالة الفراغ أو السكون في الحد الأدنى.
عمر العمر