لغز خاتمة الملياردير الروسي بوريس بيريزوفسكي ــ منتحراً أو منحوراً ــ تجعله أنموذجاً صارخاً لمقولة كارل ماركس «الرأسمالية تحمل بذور فنائها والبورجوازية تنتج عناصر حفر قبورها». مع رحيل بيريزوفسكي غابت مرجعية ثرية لأحداث عقد التسعينات في روسيا. الثري اليهودي أحد مهندسي مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في موسكو حتى اشتهر بـ«العراب» كما عُرف بلقب راسبوتين الكرملين.
الملياردير صاحب إمبراطورية مالية تنطوي تحت مظلتها صناعات السيارات والنفط والإعلام والطيران. لكن نهاية بيريرفسكي حدثت وسط العتمة في المنفى اللندني حيث ظل طريداً لشبح رجال المخابرات مثقلاً بالديون فمات فقيراً وحيداً في ظروف غامضة.
النهاية التراجيدية جعلت من بيريزوفسكي ضحية نظام سياسي اقتصادي ساهم بفكره وجهده وماله في بنائه واستمتع فيه بالسلطة والثروة. قبيل رحيله الغامض نقلت مجلة فوربس قوله انه فقد شهوة الحياة. ذلك شعور مرير ناجم عن حالة من العوز المادي والاجتماعي سقط فيها المياردير الشره في منفاه اللندني حيث خسر خلال الخريف الأخير قضية كلفتها ثلاثة مليارات جنيه إسترليني.
بوريس بيريزوفسكي عالم رياضيات شغل مقعداً في أكاديمية العلوم الروسية. بهذه العقلية ساهم الرجل البالغ من العمر 67 سنة في بناء المنظومة السياسية والاقتصادية إبان عهدي يلتسين وبوتين بل هو من صنع فوز الأول بالرئاسة على خصومه الشيوعيين في صفقة كلفت الشعب الروسي كثيراً. تلك الصفقة عززت ما بات يعرف في حقبة يلتسين بنفوذ الأوليفاركية أو حكم العائلة عندها حصل الرئيس المرشح على دعم شريحة الأثرياء الضيقة من حوله مقابل إطلاق أيديهم في مؤسسات الدولة.
هكذا حصل بيريزوفسكي على حصة مكنته من الهيمنة على الإعلام وشركة الخطوط الجوية الروسية «ايروفلوت» ثم صناعة النفط فتراكمت ثروته وذاع صيته وكلاهما بدأ بصناعة السيارة الشعبية «أفا».
الملياردير اليهودي لم يكتف فقط بالثروة فاتسع نفوذه في السلطة إذ دخل الكرملين متقلدا عددا من المناصب النافذة التأثير في الدولة. في ظل هذا النفوذ الجموح أصبح الرجل أحد بناة روسيا المعاصرة. هي حقبة توحش «العائلة» في عهد يلتسين عندما سادت فوضى الخصخصة العشوائية وهيمنة مافيا المال والجريمة على المجتمع الروسي بأكمله واستشرت مظاهر الفساد وممارساته. نخبة من الأثرياء ظلت قابضة على شؤون الدولة والشعب. بريق رومان ابراموفيتش لمع ضمن تلك القلة مع بيريزوفسكي بل كانا حليفين ودودين قبل أن ينقلب الأول على الثاني.
بنفوذ الثروة والسلطة ساهم بيريزوفسكي في حمل ضابط المخابرات السابق فلاديمير بوتين إلى الكرملين رئيساً.
تحت شعار اقتصاد «السوق الحر» البراق شكلت الأوليفاركية نظاما اقتصاديا فاسدا تتخالط فيه وحشية رأس المال مع رعاية الدولة. في هذا النظام دخل رجال الأعمال ورجال الدولة في تحالف نهب كلاهما خيرات الشعب والبلد وحققوا أرباحا طائلة مستثمرين المؤسسات الرسمية في حماية قوانين واهية وسلطات رقابية أكثر وهنا وفسادا.
بيريزوفسكي وجد نفسه ضحية نظام ساهم أكثر من غيره في بنائه إذ انقلب حلفاؤه إلى معسكر العداوة الشرسة. ضابط المخابرات السابق رفع الغطاء بعد دخوله الكرملين عن «العائلة». الملياردير اليهودي أصبح يفقد تدريجيا ثروته وحلفاءه في السلطة والسوق بما في ذلك صديقه ابراموفيتش حتى انتهى به الأمر إلى الفرار مطارداً بتهم الاختلاس والسرقة والاحتيال فسقط فريسة للإفلاس في المنفى. بيريزوفسكي حمل جراثيم موته يوم رسم معالم نظام سياسي اقتصادي فاسد.