الحملة الشرسة على مراكز الدراسات ومنظمات المجتمع المدني في الخرطوم تعكس معضلة غالبة في المشهد السياسي السوداني. جانب من الظاهرة يتبدى في سطوة أجهزة القمع كما في الهلع الرسمي من تيارات الوعي المنداحة من تلك المراكز والمنظمات على الصعيد الشعبي.
اتهام القائمين على أمر تلك المراكز والمنظمات لا يسقط بإغلاقها بل يذهب بهم قانونياً ووطنياً إلى ساحات القضاء. تلك فرية باطلة لن تصمد قليلاً أمام الحجج القانونية.
جذر الأزمة يكمن في هيمنة الساسة القابضين على مفاصل المسرح السياسي السوداني. هؤلاء هم – في أفضل حالاتهم – المسؤولون التنظيميون داخل الأطر الحزبية. هذه شريحة مهجوسة– في أفضل حالات وعيها – بتكريس الحزب أبداً. هؤلاء فئة أقرب إلى الباعة الجائلين يحملون كل شؤون البلاد والعباد على أكتافهم ويديرون اللعبة السياسية بطريقة الصدفة العشوائية. بما أن بضاعتهم ليست مخصصة للنخب فهم لا يحبون المفكرين والمنظرين بل يرون فيهم أعداء يتحسس بعضهم مسدساتهم حين يرونهم أو يرد ذكرهم أمامهم.
قراءة عجلى في قائمة القابضين على أزرار قرار الدولة تكشف بجلاء هذه الحقيقة على نحو يتطلب الاستعانة بحصر الأسماء.
ما يعري الحقيقة ذاتها تأمل مواقع المنظرين والمشتغلين بأمور الفكر داخل أطر النظام. جميعهم نصيبهم التهميش. البعض جالس على الرصيف خارج أسوار الحزب وفئة تغالب المحنة بالصبر بعيداً عن دائرة صنع القرار مستهدفين بالتهميش العمد نحو التكريه. ربما نشير إلى الطيب زين العابدين مثالاً للمهمشين في الخارج وغازي صلاح الدين للمغالبين المحنة بالصبر في الداخل.
انقسام الحركة الإسلامية إلى مؤتمرين شعبي ووطني يعود في أحد تجلياته إلى هذا الجذر المر. كل الأزمات المزمنة والعابرة مردها هيمنة هذه الفئة الغالبة. لو أن بين هؤلاء من يأتي التنوير والاستنارة بين اهتماماته لحرص على دعم مركز الدراسات السودانية على نحو يغنيه عن «التمويل الخارجي». وجود حيدر إبراهيم علي في معسكر المعارضة لا ينقص قيمة مساهماته الفكرية. على نقيض ذلك في جهد الرجل ما يستوجب الإطراء والاحترام بدلاً من الإقصاء والاتهام.
غياب أو تغييب أصحاب القدرة على قدح الأفكار وإعمال العقل ليس أزمة تستحكم في المؤتمر الحاكم وحده. هو سمة غالبة على جل الأحزاب السودانية. الحزب الشيوعي أتى برجل من دهاليزه التنظيمية إلى واجهة القيادة. بعد مضي نحو سنة أو يزيد على انتخابه لايزال اسم الزعيم الجديد مجهولاً غير متداول على نطاق جماهيري. ربما قليل من منتسبي الحزب يعرفون قسمات وجهه. ظروف الحزب ليست أسوأ مما كانت عليه يوم تولي الراحل محمد إبراهيم نقد زمام القيادة. ذلك رجل كان حاضراً حتى إبان مرحلة الاختباء التنظيمي. نقد كما الغائب الحاضر عبدالخالق محجوب فاز في دائرتين جماهيريتين في انتخابات برلمانية. غالبية قاعدة الناخبين في الدائرتين لم تكن من عضوية الحزب لكن كاريزما الرجلين وسعت شعبية الحزب وزادت كسبه الجماهيري.
الكادر الوسيط في حزب الأمة انتفض على ضابط شرطة تولى زمام أمانة الحزب. ربما المهدي وحده بين قادة الأحزاب يمنح وقتاً وجهداً للتفكير والتنظير لكن أزمة المهدي أن «جهده يحجب غيره» حسب اعترافه في خطاب عيد ميلاده الأخير. التهميش قدر المفكرين من قبل الطغم الظالمة في الأنظمة والتنظيمات.