مصلحة الشمال والجنوب العليا تستوجب التحديق ملياً بعين العقل عبر غبار هجليج ومن ثم مغادرة مدار الحرب على عجل. المعركة أثبتت بقاء الطرفين في أسر العقلية القديمة السابقة للإنفصال. الحركة الشعبية لاتزال تدير خلافاتها مع الشمال من موقع حركة التمرد في مواجهة دولة مركزية. الخطاب السياسي المتعالي من الخرطوم يؤكد نظرة الحكومة المركزية إلى حركة متمردة.
كأنما الجانبان لم يستوعبا بعد كلفة الحرب الأهلية طويلة الأمد. كأنهما لم يدركا فاتورة الانفصال الباهظة. كأنهما غير عابئين بمهام المرحلة الوطنية في الشمال والجنوب ومعاناة الشعبين.
هجليج معركة عبثية خرج الطرفان منها خاسرين. أخطر نتائج هذه الحرب يتبدى في التحول من استثمار حقول النفط إلى تدميرها.  أنبوب النفط يمثل شريان الاقتصاد في الشمال والجنوب. تدمير المنشاءات النفطية يعني تعطيل الحياة والتقدم. بما أن اللجوء إلى السلاح لا يفضي إلى حسم الخلافات فإن القتال في هجليج أدى إلى مزيد من الانسداد بين الشمال والجنوب على كل الجبهات.
ربما أغرت هشاشة المصد العسكري الشمالي حول آبار النفط الحركة الجنوبية على مغامرة الإنزلاق إلى وضع اليد عليها. عقلية الحركة المتمردة حجبت عنها الرؤية الاستراتيجية الأخذ في الاعتبار قدرات الجيش الشمالي في مواجهة ضعف امكاناتها في تأمين الاسناد اللوجستي من أجل البقاء الطويل في هجليج.
المواجهة بين جيش وحركة متمردة قضية مغايرة تماماً عن القتال بين جيشين خاصة إذا كان أحدهما في وضع المعتدي والآخر في موقع المدافع. للكبرياء الوطني لهيب آخر.
التحديق الملي عبر غبار هجليج يعقلن الفرح الموشى بالرقص والغناء. هذا تعبير مشروع مثلما حرب استعادة هجليج. في الانتصار ـ بغض النظر عن حجم وقوة الطرف الآخر ـ استرداد كرامة الجيش الوطني. استحواذ الحركة على هجليج لم يكن مجرد عمل عسكري عابر بل طعنة في كبرياء جيش الشمال. في النشوة بالانتصار تعبير عن إخراج الدولة من حالة احتقان وإحباط سقطت فيها مع انكسار الجيش وانتصار حركة التمرد. تلك كلها مظاهر جرت تحت حمى الحرب وفي ظل غبارها.
التحديق ملياً عبر هذا الغبار العابر يفرض قناعة بضرورة إلقاء الطرفين السلاح ومغادرة خنادق الحرب والإقبال على طاولات التفاوض بعزم أكيد على بلوغ التسويات الثنائية. الاحتكام للسلاح لا يعزز أوراق التفاوض. الانتشار العسكري الهش لا يرجح موازين المتفاوضين.
التحديق ملياً عبر غبار المعارك يكشف حاجة الجنود المقاتلين إلى مغادرة الجبهات الساخنة إلى الثكنات الدافئة وممارسة الحياة المألوفة. التحديق ملياً في قائمة شهداء هجليج والجرحى يكشف مدى الانقسام الإثني في بناء المؤسسة العسكرية الشمالية والجنوبية. التحديق على ذلك النحو يفرض على الساسة تكريس الجهود والوجود من أجل إعادة بناء الدولتين على واقع الانفصال. تلك مهام تتطلب تكريس حسن الجوار والتعايش السلمي.
لا مصلحة للشعبين في الشمال والجنوب على طريق مواصلة العداء والاحتراب. الحرب الأهلية أقعدت الجانبين عقوداً. الانفصال جاء خيار من أجل تكريس السلام والانكباب على التنمية والبناء والعدالة والديمقراطية. الانفصال جاء بديلاً  عن مواصلة حرق الشباب وإهدار الطاقات وتبديد الزمن والامكانات.
ليس من مصلحة الشعبين في الشمال والجنوب استمرار حالة الاستنفار العسكري. هذه مظلة تعشعش تحتها ممارسات الاستبداد والفساد وتصادر معها مساحات الحوار والاعتراف بالرأي الآخر. نشيد الانتصار أعادنا إلى المربع الأول باسم الدفاع المشروع عن التراب ارتفعت رايات الجهاد في وجه الجميع. الرؤية النافذة عبر غبار الحرب تستوجب مغادرة مدار الحرب على عجل من أجل إعادة بناء الشمال والجنوب بروح المواطنة والمشاركة من قبل كل القوى السياسية لإيجاد التسويات الاقليمية في الشمال والجنوب.
أما وقد انقشع غبار هجليج يعود النظامان في الخرطوم وجوبا لمواجهة عبء الأزمات الداخلية الملقاة على كاهلي الشعبين في الشمال والجنوب. التحدي الماثل أمام النظامين يتجسد في كيفية إدارة تلك الأزمات لجهة تحقيق إنفراج حقيقي أمام الشعبين.