عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
على خلفية عتمة وطنية داخلية وقارية عامة، برق من داخل السنغال وميض سياسي خطف الأبصار. بعد تشبث بالسلطة أفضى إلى تصادم دموي وأزهق أرواحاً استسلم الرئيس السنغالي العجوز عبدالله واد لمشيئة شعبه واختياره الديمقراطي وسلَّم السلطة طوعاً.
ذلك الخيار رفض واد الامتثال له بدون خسائر. غير أن العجوز المهزوم بادر بعد خسارته الجولة الثانية في الانتخابات الرئاسية لتهنئة خصمه الفائز.
تلك هي البارقة وذلك هو الوميض. هذه مبادرة مغايرة للممارسات على المسرح السياسي الإفريقي حيث الأنظمة الاستبدادية تنتهك الدساتير حدّ الإنهاك إقصاءً للخصوم وقبضاً على السلطة. هكذا فعل واد نفسه قبيل المعركة الانتخابية الأخيرة.
الشارع السياسي السنغالي حزم أمره فأجبر الرجل العجوز على الإذعان لحكم صناديق الاقتراع. الوميض الباهر لا يتمثل فقط في قبول واد بالنتيجة أو المبادرة إلى تهنئة منافسه الفائز، بل قبل ذلك في الحرص على انتخابات شفافة بعيدة عن التزوير. تجيير إرادة الشعب ممارسة أخرى تستشري على المسرح الإفريقي حيث تزعم أنظمة اكتساء ثوب ديمقراطي أخرق.
بعد سويعات على إعلان النتائج، بادر واد إلى تهنئة ماكي سال، فجنَّب نفسه معركة خاسرة ووطنه إهدار جهد ووقت وربما إزهاق أرواح.
هذه المبادرة حظيت بتقدير المجتمع الدولي. إذ أسبغ عليها إطراء في صيغة إشادات صدرت عن الاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة وفرنسا وسكب صحافيون فيها حبراً غزيراً.
المبادرة المبهرة تكتسب أهمية لصدورها في القارة الإفريقية الموبوءة بالاستبداد والانفراد بالسلطة وبأنظمة تنأى بنفسها عمداً عن الاحتكام إلى صناديق الاقتراع. إن فعلت ذلك تعمد إلى تزوير إرادة الناخبين من أجل تمديد بقائها. عبدالله واد مارَس انتهاك الدستور، بل بدأ إعداد ابنه كريم لخلافته.
السنغال، مثل غيرها من دول إفريقيا، تعجُّ بالتناقضات. سيرتها الوطنية بدأت مع ليوبولد سيدار سنغور على عتبة عقد ستينات القرن الأخير. على الرغم من تأسيس سنغور نهجاً ديمقراطياً للحكم الوطني، إلا أن الرجل جنح إلى نظام الحزب الواحد الحاكم. الرئيس الشاعر فرض نفسه على الدولة الناشئة فاحتكر صياغة نشيدها الرسمي.
على الرغم من ذلك، برز سنغور على المسرح السياسي الإفريقي مطولاً ضمن كوكبة من القادة الملهمين. بين أولئك العمالقة الغاني كوامي نكروما، التنزاني جوليوس نايريري والمالي ماديبو كيتا والغيني أحمد سيكتوري.
إذا كان المارتنيكي إيميه سيزار هو عرَّاب الزنوجة، فإن سنغور هو فيلسوفها بلا منازع. هو كذلك أحد فلاسفة الفرانكفونية بلا جدال.
سنغور الشاعر الديمقراطي الاشتراكي لم يحتمل الخلاف مع رئيس وزرائه مامادو ديا فأرسله وراء القضبان اثنتي عشرة سنة. سنغور المسيحي العلماني لم يتعال على تركيبة شعبه حيث يشكِّل المسلمون 90% من نسيجه. الرئيس الشاعر دأب على الاستئناس بآراء زعامات الطرق الصوفية المهيمنة على المجتمع السنغالي. أكثر من ذلك أوصى سنغور خليفته عبدو ضيوف بالحرص على التصالح مع تلك الزعامات الصوفية.
لمَّا لم يتمسك ضيوف بنصيحة سنغور، فقد ساهمت خلافاته مع طائفة المريدية في ذهابه عند رأس القرن أميناً عاماً للفرانكفونية.
سنغور اكتسب احتراماً إفريقياً وعالمياً عندما قدم استقالته في العام 1980 واضعاً خاتمة نشاطه السياسي. تلك خطوة جاءت قبل استكمال سنغور ولايته الرئاسية. هذه الخطوة لا تزال استثناء في التاريخ الإفريقي. تلك المبادرة الطوعية غسلت كل خطايا سنغور السياسي فظلّت صفحته مشرقة.
كذلك تأتي مبادرة واد لتهنئة خصمه الفائز بالرئاسة إذ أسبغت على الرجل العجوز (85 سنة) تقديراً يليق بسني عمره كرجل حكيم. هي مبادرة تطهِّر بلا شك عبدالله واد من خطاياه السياسية. الرجل العجوز حمَّل السنغاليين أثقالاً من الرزايا إبَّان ولايتيه الرئاسيتين. بالإضافة إلى سوء التخطيط المفضي إلى تكدُّس البطالة، فاحت روائح الفساد وساد إقصاء المنافسين والمقتدرين من أجل تهيئة المناخ للتوريث. بالإضافة إلى إنهاك الدستور بالانتهاكات والتعديلات أدت سياسات واد الخاطئة إلى إشعال نزعة الانفصال لدى الجنوبيين فسال دم غزير.
كما سنغور عهد واد لم يكن قاتماً كله. الرئيس المسلِّم بالهزيمة حقق إنجازات إنمائية. مطار داكار الحديث، أحد شواهد عهده. ثمَّة طرق معبَّدة تشهد كذلك بمساهماته في تعزيز البنى التحتية. في رصيد الرجل مستشفيات ومدارس ومسارح. بعض السنغاليين ــ الموالين ربما ــ يصفونه بصانع الحداثة السنغالية.
لعل إقراره بالهزيمة ومبادرة التهنئة تشكِّل كذلك شاهداً على إنجازاته. هي حتماً بارقة حداثية في المشهد السياسي الإفريقي الموبوء باحتكار السلطة والاستبداد والفساد.
بما أن سنغور قدَّم أنموذجاً إفريقياً زاهياً عندما غادر السلطة طوعاً، فقد ظل ماثلاً في التاريخ السياسي على نحو موازٍ لبقائه في ديوان الشعر والثقافة. لعل واد يبقى كذلك في الذاكرة الإفريقية أنموذجاً للامتثال لخيار الشعب وإرادته. ربما كان في وسع العجوز السنغالي زجُّ بلاده داخل محرقة الاقتتال الأهلي ودفعه إلى بحر أزمات كما يفعل غيره.
\\\\\\\\\\\\\\\\\\