اليقظة حداء الساعة. منذ ليلة الإثنين الفائت عبرنا حقل الألغام إلى وادي الجمر حفاة عراة إلا من الإيمان بقضيتنا ووحدتنا. جذر الأزمة ليس في التربة السياسية بل في الثقافية. شباب الثورة المتوقد حماسة لا يملك على المسرح السياسي أمامه تجربة ثرة يستقي منها أو قدوة مبهرة يقتدي بها. هو يشق الطريق الوعر بتراكم تجربته الذاتية، يتعثر، يكبو ثم ينهض لكنه لا يفقد سلاح الثقة بنفسه.على الربوة الأخرى يتشرّب قادة المجلس العسكري من البركة الآسنة المألوفة للجميع حيث طحالب الذاتية المنتفخة وأعشاب القيادة الملهمة تسد الأفق فتعمى الرؤى.

في ظل الأزمة الثقافية يشكل عنصر الزمن على الطر يقة المتوارثة آفة متقاسمة بين الفريقين. إيقاع قادة الحراك الجماهيري ظل، بل لا يزال أبطأ بكثير عن تدافع الثوار وتطلعاتهم. الاستغراق في الزمن ليس من طاابع المنعطفات التاريخية الحادة في مسيرة الشعوب لكنه إحدى سمات الشخصية السودانية. الإسترخاء في الخطوات لا يلائم مهام التغيير. في الحالتين يفقد عصب اليقظة الحساسية المفترضة في كيان الثورة. القبول بمحاورة لجنة فرعية عن المجلس العسكري كان خطيئة ثورية بغض النظر عن مكون اللجنة. بالإضافة إلى فتح دهليز المماحكات أفقد ذلك القبول سمة الندية مع المجلس العسكري بل استدرج قادة الحراك إلى الإنجراف تحت قبعة العسكر.

في المقابل بدأ المجلس، مبادراً أو موجَهاً ، اللعب على أوتار الزمن فصار يعزف بتمهل مواكبة لحكمة متوارثة محورها الزمن كفيل بالمداواة .الإسترخاء المتعمد من جانب المجلس منحه الفرصة للإنتقال من التحدث باسم الإنحياز إلى الثورة إلى الحديث من الوقوف على مسافة متساوية من كل القوى السياسية! التبضع بالوقت عادة متجذرة في ثقافتنا. هكذا انتقل المجلس العسكري من ضفة إلى أخرى مهملاً كل معسكر الثورة هادمة الماضي البغيض وصانعة الحاضر المجيد. هذه الجرأة العسكرية نابعة من قناعة من يملك القوة هو القادر على صناعة الغد. الثقافة الموروثة لا تعرف غيرالسلاح عدة للقوة. تلك خطيئة عسكرية لم يستوعبها قادة المجلس العسكري إذ أمام عيونهم قوة ليست لكنها مصممة على صناعة غد مغاير.

ليلة الكشف عن التباين بين قادة قوى الثورة والمجلس العسكري جاءت مخرجة على عجل دونما تخطيط يليق بالمناسبة. إيماء للسقوط في الثقافة الموروثة.هي ليلة أفرزت إحباطاً مزدوجاً. الأول الكشف غير المريح عن حدوث إنشقاق داخل معسكر الثورة؛ بين المجلس وقوى الحراك الجماهيري أما الآخر فيتجسد في الإخراج العاري من التخطيط والجودة المتوقعين.

من البداية قلنا هناك عقليتان مختلفتان وسط الثوا؛ عقلية صناعة الثورة قيادةً وتأجيجاً وعقلية صناعة الدولة تخطيطاً وبناءً. هذه الرؤية تتطلب تمحيصاً لإنتقاء الفرد الملائم للدور الماثل. كما أشرنا إلى عدم الذهاب في الإشادة بدور الشباب في صناعة الملحمة الشعبية الباهرة حد إعتماد الأجيلة معياراً فريداً للعطاء الوطني. الفصل بين الأجيال خطيئة سيولوجية ضارة.عملية التواصل المشرّب بالوعي تشكل روح التاريخ.

كما لا يصلح البطء في المنعطفات التاريخية فإن الشطط المسبوغ بالنهور ليس مطلوباً في صناعة الثورة. الإنتقال من حقل الألغام إلى وادي الجمر يتطلب يقظة نتحسس بها مواطئ الأقدام المسبَق. كما الدرب وعر يواجه الحراك أكثر من خصم على أكثر من جبهة. ليس من صالح الثوار مواجهة كل الأعداء على كل الجبهات في وقت واحد. من هنا يأتي ترتيب الأولويات فريضة ثورية. ذلك يستوجب بالضرورة ترتيب خطورة الأعداء ثم الجبهات. هذا وقت المبادرات الخلاقة الواعية.

كما لا يستطيع المجلس العسكري القفز فوق الحراك الجماهيري ليس في صالح الثورة مناصبة المجلس العداء. الركون إلى اللجنة العسكرية آلية للتفاوض يمثل خطيئة مشتركة. ربما هي فخ نصبه العسكر فسقط فيه قادة الحراك. مغادرة المأزق الماثل دونما خسائر مكلفة يتطلب حنكة.على المجلس العسكري خلع فكرة الوقوف على مسافة متساوية من جميع القوى السياسية. لما أعلن المجلس إنحيازه للثورة لم يطرح الثوار مشروع حكومة محاصصة قومية.

الثورة لا تعترف أصلاً بوجود قوة متصالحة معها على الضفة الأخرى. هذا موقف ملتبس من المجلس ينبغي تصحيحه. ليس مطلوباً إستبدال وجوهاً داخل ما يسمى باللجنة السياسية للمجلس بل ينبغي إزاحة اللجنة برمتها من على خارطة العمل المشترك بين المجلس وقادة الثورة والتغيير. إختلاق اللجنة نابع من مفهوم ثقافي موروث يضع القيادة العسكرية فوق الجماهير إستناداً لمفاهيم ليست معافاة. الإنحياز العسكري ظل يصدر دوماً من منطلق الشراكة ثم يتحول إلى منطق القيادة.

النزوع إلى العمل الفردي عوضاً عن الجماعي سمة أخرى غالبة في الثقافة السودانية. هي سمة تغري أصحابها لجهة البطولة اللإنفرادية. يهتبل هؤلاء الفرص المتاحة، يختلقونها أحياناً أو يتوهموها .لا نزال نبحث عن أصحاب المبادرات الخلاقة بغية الإندفاع إلى الأمام لا المراوحة في المكان. دع عنك النكوص لجهة المربع الأول.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.