على قدر مقتي التشاؤم والمتشائمين لا أحب الإفراط في التفاؤل. بعيداً عن التخذيل أو التحبيط لا بد من قرع أجراس اليقظة فوق الرؤوس حتى لا يتحول الحلم النبيل في لحظة إنفعال في ليلنا الطويل كابوسا خانقاً. كما الصبر أحد أسلحة الحراك الثوري فهو كذلك ضمن عتاد النظام. الطرفان يمارسان لعبة عض الأصابع. جهابزة النظام يراهنون على نفاد وقود الحراك مع مرور الزمن. عمليات القمع ليست – في حسابهم – غير مراوغة عبثية بغية إطفاء نار الصبر.

بما أن غاية الحراك إحداث تغيير جذري في الواقع المعيش على مختلف الأصعدة فإن الثوار يعبرون طريقاً طويلة شاقة. الإصطدام عليها بالنظام ليست العقبة الكأداء الوحيدة. هو إصطدام تشكل إطاحته خطوة حاسمة لكنها ليست المحطة الأخيرة للنضال الجسور. أمام هذه العقبة يواجه الحراك غابة من الحواجز والأعداء، أبرزهم شبكة كمبرودور إنقاذية الصنع متشابكة المصالح. في ظل الإنقاذ إرتبك المشهد بحيث يستعصي الفرز بين المسؤول والتاجر، المؤسسة الحكومية والشركة الخاصة، بين الدولة والسوق. لهذا عندما تنهض أجهزة القمع متعددة االمنابت والقسمات في وجه الشباب بلا رحمة فهي إنما تدافع عن تلك الشبكة.

على طريق الحراك الطويل الشاق تواجه الثورة أكثر من مهدد. البعض يحذر من إخططافها. هذه فرضية الوجلين المسكونين بأشباح الماضي. ليطمئن هؤلاء فالثورة مؤمنة بوعي الجيل الثائر ضد الأبوة المثقلة بالرضا العام وبقناعات ماض مرتبك غير زاه. الفرضية العالقة فوق المشهد تتمثل في الإنقضاض على الثورة. هذا إحتمال يتوالد مع إحساس معسكر النظام بإخفاق الرهان على الزمن. وقتئذٍ يمسىى تصعيد العنف ضد الثوار بداً ليس منه بدٌ. هي مغامرة اليأس الأخيرة. إما إخماد نار الثورة أو ليكن الطوفان.

الإحتمال الثالث؛ حدوث ثورة داخل الثورة. هذا خيار قد يفرضه بروز الفرضية السابقة واقعاً على الأرض. آنذاك لن يصبح للإحتماء بسلمية الثورة جدوى. من الصعب إن لم يكن مستحيلاً إنكفاء الثوار والعودة إلى حضن الأبوة الخانعة. هم يدركون كم هي الحياة تعود ضنكاً. من غير المنطقي التفكير في التنازل عن كل هذا البذل السخي دون مقابل. ليس قي الإمكان إعتبار أرواح الشهداء قرابين للهزيمة. تلك هي الخيبة في تجلياتها البشعة.

العنف لا يولد إلا عنفاً. تلك ديناميكيات بايلوجيا الثورة هو أداة تتخلق في بيئة ثورية بل يراه عدد وافر من المفكرين وقادة الثورات من طراز ليون تروتسكي، فرانز فانون ووديع حداد ضرورة حتمية مبجلة بغية إنجاح الثورات. لكن سؤالنا الثوري الراهن؛ هل التخلي عن سلمية الثورة يعني بالضرورة مجابهة عنف الدولة بعنف مماثل؟ الإجابة على السؤال تنطوي حتماً على سؤال عما إذا لدى الثوارعتاد يكفي لمقارعة – إن لم يكن هزيمة - ترسانة النظام؟ الثورة ليست عملاً عشوائياً. بعض يرى في حركات الهامش المسلحة رصيد يمكن ولوجه حلبة المنازلة. تلك خطيئة وطنية لن تغتفر إذ من هناك نستنسخ تجربتي سوريا والعراق.

غير أن احتمال حدوث ثورة داخل الثورة لا يأتي فقط في سياق ردود الفعل على تصاعد عنف النظام. فإذا كان رهان زمن الحراك ليس قي صالح طرفي الثورة والنظام فمن المؤكد ان تتفتق عبقرية الحراك عن وسائط ثورية مغايرة من أجل الخلاص. أو هذا ما ينبغي. ربما تبدو خسارة النظام حتمية كلما طال عمر المجابهة السلمية في الشوارع. الدولة غير المستتبة تفرز أمراضاً متباينة على الصعيدين الداخلي والخارجي. حالياً آخذة التراكمات السلبية تشل قدرة النظام خاصة تلك المتعلقة بإيقاع حياة الشعب اليومية. معسكر النظام يتعرض لتشققات عميقة أفقدت مراكز القوى داخله فرص المناورة أو المراوغة. تلك حال لاتستثني رأس النظام.

في ظل عجز النظام أزاء توفير الحد الأدنى من شروط الحياة اليومية كما أو طرح بدائل مقنعة لتفكيك أزمته المستحكمة فالأفق يبقى مفتوحاً أمام الحراك الشعبي بغية الإنقضاض على النظام. ليس بالعنف وحده تنجز عملية الإجهاز. ما يزال أمام الشباب مهمة إستنهاض الغائبين المتخلفين المثقلين بأعباء الخوف من بطش النظام وبهموم كسرة الخبز وبكلفة الأدوية وبحب البقاء. الأكثر إلحاحاً الإقتراب من نقابات عمالية ذات ثقل جماهيري وفاعلية على الساحة. تجمع المهنيين ما يزال نخبوياً في تواصله. بالإضافة إلى قطاع الشباب لم يتجاوز صدى النداءات شرائح من الطبقة الوسطى؛ مهندسون، أطباء وأساتذة جامعات.

هومطالب بكسر دائرة الصفوة والنزول عمودياً وأفقياً. كتلة ما بعد الأربعين ما تزال غائبة. الإستنهاض يستوعب بالضرورة الراجفين المترددين عند حواف النظام. كذلك يستهدف المغيبين المقموعين داخل الثكنات العسكرية. هذه إحدى جبهات الثورة داخل الثورة حيث يصبح الخروج الجماعي السلمي فرض عين على كل سوداني. رغم النجاح البديع لإستخدام وسائط التواصل الإجتماعي إلا أن صوت الثورة لا يبلغ الجميع في الداخل كما ينبغي.

كما لم يعد ثمة متسع لاستنفار عنف البادية ضد الدولة كما حدث ضحى ثورة أكتوبر لا مجال كذلك لإنتظار مغامرة عسكرية تحت قبعة الإنحياز للثورة كما حدث عشية إبريل. هذه إحدى مسارب إختطاف الثورة بل إجهاضها. أفضل فضيلة من قبل المؤسسة العسكرية تتجسد فقط في إلتزام الثكنات ورفض ممارسة كافة أشكال العنف ضد الحراك. الإنحياز عبر تشكيل مجلس عسكري لا يعني سوى بداية تفريغ الثورة من مضامينها بل قطع الطريق أمام بلوغها غاياتها الوطنية. ذلك لا يعني فقط إختطاف الثورة بل كذلك إجهاضها.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.