لعل اشهر تحرش جنسي للمرأة ضد الرجل ما فعلته امرأة العزيز مع سيدنا يوسف عليه السلام فقد شغفت به حباً وغلقت الابواب وقالت هيت لك ولقد هم بها لولا راى برهان ربه فهو نبي معصوم .
ظهر مصطلح التحرش الجنسي عام 1973 في معهد ماساتشوسش للتكنولجيا عن المضايقات التي تتعرض لها النساء ذوات البشرة الملونة وهو يتناقض مع رسالة الجامعة وكذلك لايطاق بالنسبه للافراد .
والتحرش الجنسي هو مضايقه اوفعل غير مرحب به من النوع الجنسي وهو شكل من اشكال الايذاء الجسدي (الجنسي والنفسي) والاستئساد على الغير وقد وصم الرئيس الامريكي السابق ( بل كلنتون) بهذا الفعل مع المتدربة في البيت الابيض لونسكي حينما ثبت تلوث الفستان الازرق للمذكورة بالمادة المنوية للرئيس . ولايوجد تعريف موحد للتحرش الجنسي ولكن هناك توافق على وجود ثلاثة اوجه للتحرش الجنسي ، اولها لفظي وهو تعليقات على المظهر او دعابات ذات محتوى جنسي او الملاطفة اللفظية الجنسية  وثانيهما غير لفظي وهو التحديق او التصفير ، وثالثهما جسدي ويبدأ من اللمس غير المرغوب فيه الى الاعتداء الى الاغتصاب . ويمكن تعريف التحرش ايضاً بانه كل سلوك غير لائق له طبيعة جنسيه يضايق المرأة او يعطيها احساس بعدم الامان . ان اكثر انواع التحرش السائد عندنا هو فى المواصلات العامه عندما يلتصق الرجال بالنساء او العكس ، ان تحرش الرجال بالنساء هو السائد وهو ليس موضوع مقالنا ، انما نتحدث عن تحرش النساء بالرجال ، ومعروف ايضاً ان النساء يتحرشن بالاطفال لضعفهم ، فقد ذكر لي احد الاصدقاء انه عندما كان طفلاً فان احدى الشابات في الحي كانت تناديه عندما كان يلعب بالشارع وهي تقف امام باب منزلها وتاخذ يده الصغيرة وتدفنها في صدرها النافر وتجيلها لمدة بسيطة قبل ان تطلق سراحه .
ولا يعد تبرج المرأة وارتدائها ملابس مثيرة او ان تكون ضحكاتها عالية في الاماكن العامة والمرأة التي تخضع بالقول والتي تتعمد اثارة الرجال باي شكل مادياً كان او معنوياً كل ذلك لايعد تحرشاً جنسياً بالرجال مع العلم بان اثارة الرجل جنسياً اسهل بكثير من اثارة المرأة وهو اكثر استجابة للمؤثرات المعنويه كالرؤيا والسمع والشم
وبما ان التحرش الجنسي يوجد به قصد والقصد هو اهم اركان الجريمة اي النية المتعمدة لارتكاب الفعل فان قيام فتاة بتقبيل نجم كرة مشهور عقب المباراة او فنان اثناء تأدية وصلته الغنائيه وانفعال الناس بها ففي هذه الحالة فان تقبيل النجم وسط هذا الحشد لااعتقد انه يعد تحرشاً جنسياً وقد حدث هذا في دولة الكويت المحافظة واذكر هذا الحدث لانه اثار ضجة في وقتها اذ   قفزت الفتاة للمسرح وقامت بتقبيل الفنان ، وهذا يعد حدث اقل من عادي في اوربا فالتحرش الجنسي يرتبط ايضاً بمفهومنا وسلوكنا الاجتماعي . وقد شاهدت فى التلفاز ذات مرة الرئيس الفرنسى السابق وهو يضرب مؤخرة وزيرة الخارجيه الامريكيه مس كلنتون وهو نوع من الحميمية عندهم والغريب ان نفس الشى تماما حدث امامى مباشرة عندما قام احد الموظفين الهنود بضرب مؤخرة زميلته الهنديه التى لم تتقبل الامر بتاتا وصعدت الموضوع الى آخر درجه .
ان القانون لايعرف كلمة تحرش جنسي حتى الآن ولكنه يستبدلها بكلمة هتك عرض وفعل فاضح ، بديهياً ان يفترض المشرع ان الطرف الاقوى دائماً هو من  يمكنه الاعتداء او اهانة الطرف الاضعف وعلى هذا الاساس يتم وضع قوانين وعقوبات لاحاطة الطرف الاضعف بكل ما يمكن من وسائل الحماية والرعاية الا انني اعتقد ان التحرش الجنسي بالرجال من قبل النساء قد لايوافق مفهوم الشريعة الاسلامية ، فالفقهاء يتحدثون عن ( الانتشار) اي انتصاب قضيب الرجل وهذا لايتم الا بارادته ، اى لا يمكن للمرأة اجباره على اكمال هذا العمل دون تدخل لأرادته ولو جزئياً ، في نيجريا قامت اربعة نسوة باغلاق الشقة على رجل واجبروه على ممارسة الجنس معهن طوال اليوم فهل نعد هذا تحرشاً ؟ اعتقد ان الاجابة بنعم ، ولم تسجل مراكز الشرطة في اي يوم من الايام ان تقدم لها رجل يشتكي امرأة بتهمة التحرش بل العكس فان الرجل قد يشعر بالاعجاب والزهو اذا تحرشت به المرأة وانه دنجوان عصره .
اشير اخيراً بان الاستاذة ( امل هباني) تناولت موضوع التحرش في برنامجها (اشياء صغيرة) في قناة امدرمان بحرفية شديدة دون التعصب للجندر وحتى دون الالتفات للقوالب الجاهزة من الاحكام على هذا النوع من السلوك فلها التحية .
تغريدة اخيرة : تتحرش اللبوة على الاسد في موسم الزواج ويعاشرها مائتي مرة خلال ثلاثة ايام بمعدل مجامعة كل ثلث ساعة  ....  هع أسد  .

ismat Alturabi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
//////////////