تدخل الحركه الشعبيه فى مفاوضات مع الحكومه وفى جعبتها شئ هام ، ليس الشوكه التى تمتلكها فقط بل المصداقيه التى اكتسبتها لدى الشعب السودانى فى نضالها الطويل ضد حكومة المؤتمر الوطنى وعدالة قضيتها عالمياً بينما الحكومة نقيض ذلك حيث وسمت بالكذب ونقض العهود والمواثيق والحلول الجزئيه لقضايا الوطن وفساد وشراء الذمم وعزله عالميه وادانات من المنظمات الدوليه ومنظمات حقوق الانسان وقمع الحريات وبذاءات الالفاظ وكل الموبقات السياسيه عبر التاريخ البشرى جربتها الطغمه الحاكمه ورئيس الدوله ووزير دفاعه مطلوبان للعدالة الدوليه .
الحرب الاخيره فى جنوب كردفان  والنيل الازرق كان من الواضح انها كانت حرب معزوله عن الشعب واحزابه ومرفوضه ولكن هذه مصيبة حكم الفرد حيث ان الرئيس اعلن من مسجد والده الغاء الاتفاق الاطارى عقار – نافع  ومواصلة الحرب التى بدأتها قواته حينما حاولت نزع سلاح الحركه عنوة رغم وجود معاهدة .
لقد سعى السيد عقار عقب نشوب الحرب فى جنوب كردفان لمحاولة حل هذا النزاع ووسط الرئيس الاثيوبى لذلك دون فائدة  وقامت الحكومه بتحريك آلتها العسكريه ودباباتها التى صورتها الاقمار الصناعيه وخلال اسبوع من ذلك هاجمت قوات الحركه فى النيل الازرق لتشتعل المنطقه كلها . اى عقل يحرك هذه الحكومة التى ما فتئت تشعل الحروب فى اطراف البلد فى اصرار بليد للقضاء على اى معارضه او صوت حر مما افقر البلاد وجر عليها تهم التطهير العرقى وزاد من عزلة الحكومه داخلياً وعالمياً .
لقد قصفت الحكومه بكل قسوة السكان العزل بالطائرات مما الجأهم لدول الجوار ومنعت الاغاثه عنهم بحجة ان الطعام يذهب لمقاتلى الحركه مما اثار السخط العالمى  ضدها ، ورغم انها وقعت اتفاقية لتمرير الغذاء منذ فبراير من هذا العام الا انها لم تنفذ ذلك ولكن  بعد صدور قرار مجلس الامن رقم 2046 اعلنت الحكومه ( حكومة السودان ملتزمه تماماً) باتفاق عقار – نافع  رغم رفضها له من قبل ولكنها تخاف ولا تختشى  مما ادهش استاذ ياسر عرمان من هذا الحب الذى طفا فجأة  لدى المؤتمر الوطنى تجاه الحركة الشعبيه ، حاولت الحكومه ربط الحل السياسى  بتوزيع الغذاء فى المناطق المنكوبه بالحرب ولكن الحركه الشعبيه رفضت الحلول الجزئيه وطرحت مشاكل السودان المختلفه للتفاوض ، دارفور ، السدود ، مشروع الجزيره والشرق ورفضت الحكومه ذلك ، واستشعار من الحركه لمسؤليتها وقعت على اتفاق انسانى منفصل لتوزيع الغذاء تحت رعاية الامم المتحدة والاتحاد الافريقى وجامعة الدول العربيه  وفعلت الحكومه نفس الشئ
ان الحكومة المساقه للتفاوض مع الحركة الشعبيه تحت ضغط المجتمع الدولى تضع بعض الشكليات للحفاظ على ماء الوجه ولكن المثل السودانى يقول البرقص ما بغطى دقنه وهذا يعنى ان عليها الجلوس مع الحركه الشعبيه لحلحلة المشاكل وقد اوكلت الملف للسيد كمال عبيد والذى كان من المؤيدين لاتفاق عقار – نافع فى السابق وقد ذكر بانه سوف يشرك الاحزاب معه فى التفاوض ورغم ذلك لا زالت هناك تيارات داخل الحكومه لا تريد السلام فتسمع بعض الاصوات داخل المجلس الوطنى الذى لا قيمة له تعترض على الاتفاق الذى وقعته الحكومه مه المحتمع الدولى ، وكذلك بعض ائمة المساجد الذين امتهنوا السياسه . قيادة الحركه الشعبيه المتمرسه فى العمل السياسى يرتقب منها الشعب السودانى بصفه عامه وأهل الهامش بصفه أخص حلاً لمشاكلهم ( والنصر أكيد )

ismat Alturabi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]