يبدو ان اليأس هو الذي دفع حكومة جنوب السودان لاغلاق آبارها وهي واعيه بما تفعل . السيد باقان اموم كان متجهم الوجه وهو يعلن ايقاف الانتاج ومدى تأثير ذلك على اقتصاد الجنوب وكأنه يقول انه مكره على هذا الخيار لابطل وان الامر ليس لعبه صبيانيه تلعبها حكومة الجنوب وصدر الامر بتخفيض الرواتب بنسبة 40% وربط الاحزمه ومن الواضح ان الحركه الشعبيه الجنوبيه لم تفقد روح الثورة والتحدي وعلى قدر اهل العزم تأتي العزائم .
الرئيس البشير كان يهدد دائماً باغلاق خط الانابيب اذا لم يدفع الجنوب 36 دولار للبرميل وبعد ان حزمت حكومة الجنوب امرها وقامت باغلاق آبارها صرح المسئولين في حكومة السودان ان الجنوب يريد ان يخنقهم رغم ان الجنوب لم يفعل اكثر مما هددوه به وهو ايقاف تصدير النفط عن طريق السودان والذي يقال انه يشكل 98% من ميزانية الجنوب. لانتمنى استمرار الازمه فهي ضاره بالشعبين في الجنوب والشمال وهي محاولات لكسر العظم لن تنجح فيه أي من الحكومتين ، كما ان عرض السيد باقان اموم سعر 69 سنت من الدولار يعتبر شطحه لااساس لها ناهيك عن الشروط الاخرى التي وضعها لاستئناف ضخ النفط فحكومة السودان وشعبه لهم ايضاً كرامه ولم يدخل البترول في الميزانيه الا قبل اقل من عقد من الزمان .
وعلى حكومة السودان ان تحترم الدولة الجديده ولاداعي للتهديدات الجوفاء والعنتريات التي ما قتلت ذبابه . ان اصرار الحكومه السودانيه على طرد ابناء الجنوب بعد ابريل هو امر مخجل فمنهم من ولد وعاش في الشمال ويريد ان يواصل حياته هنا ومنهم من لايجد الامان في بلده لصراع قبلي او موقف سياسي ومنهم عمال البناء البسطاء  ... الخ ويكون ازدواج الجنسيه حلاً لمشكلتهم وتحسيناً فعلياً لعلاقات الجوار مع ملاحظة ان حكومة الجنوب لم تطرد ابناء الشمال، واذا كان الطريق لقلب الرجل عن طريق معدته فاعتقد ان الطريق لعلاقات طيبه مع دولة الجنوب هو عن طريق حل مشكلة جنوب كردفان والنيل الازرق فهؤلاء الشمالين في الحركه الشعبيه قاتلوا مع ابناء الجنوب وكانوا سبباً في نصرتهم وتوجد مسئوليه اخلاقيه على حكومة الجنوب اتجاههم حتى لو اعلنت في الظاهر انها غير مسئوله  عنهم . ولماذا اساساً قام الجيش السوداني بسلسله عمليات عسكريه مخططه في (ابيي) وجنوب كردفان والنيل الازرق بنفس العقليه الاستبداديه لسحق أي معارضه ويعيد نفس مسلسل دارفور ويشرد المواطنين وتقام المعسكرات وكأن الجنرال بشير لايتعلم من تجاربه ، ولو سلم نفسه لمحكمة الجنايات الدوليه لكان راح واستراح وما كنا نتخبط في مشاكلنا المستمره مع الفساد والحروب ومعاداة المجتمع الدولي وقمع ثورات الهامش واؤكد للجنرال ان المحكمه الدوليه لاتتبنى عقوبة الاعدام ، الاتعلم ان الطاغيه الصغير سيف الاسلام القذافي يتمنى ان تحاكمه المحكمه الدوليه بدلاً من محاكم بلده .
ولسؤ حظ البشير الذي اراد ان يمسح الحركه الشعبيه الشماليه من الخارطه السياسيه انه واجه قياده متمرسه على حرب العصابات وخبرت المعارك السياسيه ولها علاقات دوليه افضل من حكومة السودان نفسها وقد تم دعوتها مؤخراً لدولة جنوب افريقيا في الذكرى المئويه لتأسيس حزب المؤتمر الوطني وابواب الكونجرس الامريكي وغيرها من الدول الغربيه مفتوحه امامها ، ضف لذلك انها اكتسحت نصف الدوائر في انتخابات جنوب كردفان ، اما في النيل الازرق فواليها منتخب من الشعب فبأي منطق يشن عليها حرباً ويحاول تدميرها وتم اغلاق دورها وتشريد اعضاءها في كل انحاء السودان ويقبع اكثر من مائتين مواطن في السجون دون أي تهمه .  لقد توقفت التنميه تماماً في تلك المناطق وفشل الموسم الزراعي والقادم اسوأ .
الآن يستطيع أي مواطن في السودان ان يقول البغله في الابريق فقد رحل الخوف من قلوب الناس وقريباً سوف تهتف الملايين في الخرطوم بسقوط النظام .

عصمت عبدالجبار التربي
سلطنة عمان
ismat Alturabi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]