فرسان الحركة الشعبية  الثلاث , مالك عقار ,  الحلو , عرمان يعتبرون  من افضل  قادة الأحزاب فى السودان  الآن من حيث  نضالهم  وكسبهم  السياسي ومختلف المعارك  السياسية التى خاضوها  سلماً او حربا  وعلى  جماهير الحركة الشعبية المنتشرة داخل البلاد وخارجها  ان توليهم  الثقة دون  اى تردد فهم   يعرفون ماذا يفعلون  واين  يقفون , تعاملوا مع المؤتمر  الوطنى حرباً وسلماً وخبروا  المجتمع  الدولي وعرفوا آلياته وكيف  يكسبونه والأهم ان  إنحيازهم لحزبهم وقواعده وخير الشعب  السوداني هو  مانذروا حياتهم لاجله  ويؤسفنى أن  اطالع  هذه الايام كتابات بعض أبناء النوبه بغرض الضغط على (مالك عقار) لاعلان الحرب لاسقاط الحكومة جملة واحدة  وأعطاءه مهلة  زمنية  لذلك  وكأن  (عقار) لا يعرف هذا  الخيار ولا يعرف  ماهى الحرب علماً بأن البعض لم يشاهد الحرب إلافى السينما وما الحرب الا  ماعلمتم وذقتم وماهو  عنها  بالحديث  المرجم ,  متى  تبعوثها تبعوثها ذميمة .. الخ  بعد إتفاقية السلام  وفى أول خطاب  جماهيري  له  قال  مالك عقار  فى خطابه  الشهير  انهم  اتو  من اجل السلام  ولكنهم  مازالوا  يحتفظون بالعصا  والى الآن  جيش عقار  موجود ولم يسرحه وقبل أندلاع  الحرب الاخيره فى جبال  النوبة حذر(ياسر عرمان ) الحكومة  من مغبة محاولة نزع  سلاح  الحركة  بالقوة  فالامر  خاضع  للاتفاقيات  وترتيبات لم تتم , وأسد الأنقسنا  لا يخشى الحرب  اذا فرضت  عليه  ولكنه  قائد سياسي حكيم يضعها  كآخر  خيار
لكن الحكومة بغرورها  المعهود ابت  الا ان  تشعل  المنطقه وعليها  الان  ان  تتدفأ بالنار  التى  اشعلتها  فالقرارات الامميه قادمه  قادمه وسوف  يمنع  تحليق  الطيران  فوق المنطقة وسوف  تتواجد القوات الدولية مهما سمعتم من تهليل  او عنتريات  فارغه  من  شاكلة  لحس الكوع  فهم دائماً ياتى  تفكيرهم  متأخراً ويسبق  لسانهم  عقلهم  وطالما  كان  بالأمكان الضغط على الحكومة من خلال  المجتمع الدولي كما  يحدث ضد سوريا الآن فلا داعي لمزيد من الحروب وتدمير البنية التحتية وفقد مزيد من  أبناء الوطن
إن الحركة الشعبية لا تاخذ خطوة الا  بعد  ان تستنفذ كل  سبل الدبلوماسية والتفاهم  مع الحكومة ولم توقع  الحركة اتفاقية ( كاودا) مع  حركات  التحرير  فى دارفور الا بعد  رفض الحكومة للاتفاق الإطاري الذى توصلت  اليه  فى اديس ابابا  تحت  رعاية  دولية  وهذا  بالمناسبه  من عجائب  هذه الحكومة التى  تنقض اتفاقياتها  بكل سهولة مما  افقدها احترام الخصوم
اقول  لابناء الحركة  من النوبة فى الوقت الذى يقاتل  فيه  (عبد العزيز الحلو ) كان (عقار) يفاوض  فى (اديس ابابا )  ويتحرك فى انحاء المعموره  للضغط على الحكومة ثم كان (عرمان ) يقوى  الحركة  بتحالف نضالى عريض مع حركات دارفور  وغيرها ويقود  وفدا خارج البلاد والتى حولتها الانتباهه الكذوبة الى إسرائيل  وقادة الحركة لا يتحركون  بمعزل  عن بعض  وانما  يعملون فى تفاهم  وصمت
ان الحرب أستثناء وليست الاصل  وان اسقاط  الحكومة ليس مهمة الحركة الشعبية  وحدها  بل هو  خيار  الشعب السوداني كله اذا اراد ذللك  والحركة الشعبية هى  للبناء اكثر منها  للهدم , كما  ان رياح  الربيع  العربي قد تهب  اى لحظة لاقتلاع  نظام  الانقاذ ولاحظوا  ان المؤتمر الوطنى لم  يحرق كل سفنه مع الحركة الشعبية الشمالية ويعترف باستحقاقاتها  فى النيل  الازرق  ويعلم  ان  نصف نواب  جنوب كروفان  من الحركة الشعبية  وكذلك فان جماهير  الحركة فى الجزيرة والشرق وشمال السودان  وبلاد المهجر يسدون عين الشمس
خيار الحرب  فى  جنوب كردفان هو خيار  فاشل  اتخذته الحكومة  وورطه  تبحث  لمخرج منها  واظن  ان باب  التفاوض  مفتوح  لحل  هذه الازمة .
واخير يسيل عرقنا  بدل ما تسيل دمانا  وسودنا  نادنا
عصمت عبد الجبار  التربي
سلطنة عمان
ismat Alturabi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]