يبدو ان الخطاب الديني بدا يتمدد ويتمطي في كل تفاصيل حياتنا بطريقة منظمة ومنهجية ,ومنكره حتي لما استقر  في ثقافتنا من تقاليد وعادات لاتخالف الدين في مجملها وهذا العمل وراءه احزاب وجماعات دينية تريد فرض رؤيتها الاحادية وفكرها علي المجتمع المسلم وغير المسلم مع ان القرآن حمال اوجه كما قال سيدنا علي كرم الله وجهه
وهذا موضوع سوف نعود اليه في مقال لاحق. مناسبة هذا الحديث انني كنت اشاهد احد البرامج التلفزيونيه السودانيه المفضلة عندي وهو برنامج صحتك الذي يقدمه البروف (مامون حميدة) واستضاف طبيباً عربياً و اخر سوداني وموضوع الحلقة عن الامراض المنقولة عن طريق الجنس . جماعتنا السودانين حديثهم علمي ومنضبط في حدود الرسالة العلمية اما الطبيب العربي فقد خلط خلطا شديدا بين دور الواعظ والطبيب لذلك فان كل ماجاء به من اقوال اصبح محل شك عندي مثلا رفض الطبيب العربي النصائح المعتادة لمن يمارسون الجنس خارج العلاقات الزوجية باستعمال الواقي الذكري وقال ان الاسلام  لديه افضل واقي وهو عدم الممارسة المحرمة اساساً ذاكراً في نهاية خطابه ان الواقي الذكري به فتحات لاتري بالعين المجردة ومن ثم تستطيع كل الجراثيم والاحياء الدقيقة اختراقه  بما فيها فيروس الايدز وقد يكون كلامه صحيحا ولكن لااثق اذا كان قد اصدقنا القول العلمي ام خلط بين مبادئه والعلم وقدم لنا الموعظة لا العلاج وغالب الظن عندي ان مثل هذا الطبيب سوف يمتنع عن علاج شخص مصاب بمرض الايدز مثلا الذي يمكن ان ينتقل باكثر من طريقة بعيدة عن الاتصال الجنسى لاعتقاده فقط ان هذا المريض قد خالف الشرع . رغم ان اثبات الحدود صعبة جدا من الناحية القانونية والحكمة واضحة وراء ذلك وهو درءها وعدم تطبيقها .لقد قامت الكنيسة بمحاكمة  (جاليلو)  عندما قال بكروية الارض ويبدو ان الصراع بين الدين والعلم لن ينتهي ابدا .والفتاوي التي تجتهد لتلاحق العلم و تجد تبريرات من الضرورةونصوص معممه لاتجد تقديراً كبيراً عند الناس .
ويقال ان شيخ الازهر عند ظهور( التلفون) كاختراع حديث في القرن الماضي رفض ادخاله لمباني الازهر باعتباره بدعة فافتعل بعض تلاميذه حريقا فصاح بهم الشيخ ان يهرعوا لابلاغ سلطات الاطفاء للسيطرة علي الحريق فقالو له ان ذلك يستغرق وقتا تكون النار اتت علي كل شي فطلب منهم الاتصال من مبني حكومي مجاور ثم سمح لهم بعد ذلك بادخال الهاتف للازهر باعتباره ضرورة وفى احدى المرات وانا اراجع قوانين حديثه تتعلق بحقوق المعاقين اصدرتها الامم المتحدة وجدت الجماعه يكتبون محاولين  كالعادة تأصيل الإعاقه في الاسلام وكانت محاولة فاشله جداًوكان يكفي الاشارة الى ان الانسان مكرم عندالله ولكنها السياسه تمد ازرعها للاحاطة بكل شئ .  وواضح ان العقل الاسلامي في حيرة ازدادت مع التطورالاجتماعي والتقني العلمي الرهيب وان عليه ان يواكب عصره وان يكون ما لقيصر لقيصر وما لله  لله .
عصمت عبدالجبار التربي
سلطنة عمان
ismat Alturabi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]