د.علي عبدالقادر/ باحث أكاديمي/ باريس
حاولنا في مقالاتنا السابقة لفت الانتباه إلى أن جانب كبير من مشاكل المجتمع السوداني السياسية والاجتماعية ترجع لخلل في العملية التربوية. وسعينا من خلال المقارنة في مقالنا الأول "قضايا فساد الحكام الفرنسيين وبعض الحكام العرب" إلى شد الانتباه لنوع من ذلك االخلل. ثم حاولنا تبيين مواطن الأزمة والتأزم والفهم الخاطئ عند ممارسة المواطن السوداني للسلطة في مقالنا " أحلام محمد أحمد السوداني ما بين حارس الأباريق ورئيس الجمهورية"، الذي خلص إلى أن تلك الممارسة السيئة للسلطة ترجع إلى ضعف في الوطنية وبينا ذلك الضعف في مقالنا  "الفشل في التربية الوطنية شرط لدخول حكومة "البلد الماعندو وجيع" وانتهينا إلي توضيح وجود تضارب و تناقض في الشعور بالوطنية عند المواطن السوداني وشرحناه تفصيلاً في مقال "الوطنية ما بين أحبك يا كتاحة وملعون أبوك يا بلد" وكيف تؤدي تلك التناقضات إلى فساد الخيارات الشخصية  كما في مقال "لالوبنا ولا تمر الناس / ديكتاتوريتنا ولا ديمقراطية غيرنا".
وهدف تلك المقالات المبسطة هو التركيز على نقاط الضعف في وطنيتنا وولاءنا وكيف أن ذلك الضعف هو سبب ما نحن فيه من بلاء وكيف أنه يطيل في عمر الأنظمة غير الديمقراطية ويجعلها تستأسد على الشعب المغلوب على أمره، خاصة وأنه قد تم إفقار ذلك الشعب بقصد تركعيه ، رغم أنه لم يركع "لغير الله لن نركع". ولكن نجح النظام الانقاذاوي أكثر من كل الأنظمة الاستبدادية الأخرى، في تجويع الشعب السوداني، حتى لم يعد هناك هم للمواطن سوى الحصول على قوت يومه "رزق اليوم باليوم"  وهذا الأمر اضطره أيضا للجوء إلى كل الوسائل المتاحة له للاسترزاق و "الجوع كافر" وينسى التمسك بأسباب الرزق، والكل يعرف أن جوع البطون يؤدي لمحدودية سقف الآمال "حلم الجعان عيش"، و قد يودي للكفر بالدين فما بالك بالكفر بكل معاني الولاء للوطن.
المهم هنا هو اعترافنا  بعيوبنا التي تضعفنا وتزيد من قوة الحاكم المتسلط وكيف أن الإصلاح يجب أن يسير في خطين متوازيين، مقاومة الحاكم الفاسد سلمياً من جانب ومن الجانب المقابل تنمية الروح الوطنية الصادقة بدواخلنا، عسى ولعل يخرج من بين ظهرانينا من يصلح البلاد والعباد في المستقبل القريب بإذن الله.
إذا اتفقنا جميعاً على أن الفساد قد عم واستشرى ولحق بالجميع إن لم يكن على المستوى الشخصي لكل منا فهو على المستوى العائلي أو المناطقي. وهو فساد طال كل الشرائح الاجتماعية ابتداء من حارس الأباريق إلى رئيس الجمهورية. و لعل البعض يمارس هذا الفساد أو يشارك فيه عن جهل و عدم فهم بأن ذلك الأمر هو طعن في مصداقيته الوطنية.
ونحن نحاول أن نذكر بأن أول مظاهر عدم الوطنية هو المشاركة في الفساد الذي ينمو ويتراكم حتى يصل إلى مرحلة الخيانة الوطنية، ولكن الأدهى والأمر أن سبل الاسترزاق التي اعتادها المواطن في تعامله اليومي وما درج تحت بند "مشي أمورك"هو نوع من الفساد ودرجة من التدحرج بل السقوط بعينه في قاع اللاوطنية. وهكذا يمكن أن نقول ببساطة أن الفساد والوطنية نقيضان لا يجتمعان حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
على سبيل المثال تجد في الدول الديمقراطية تجد أن المطالبة بالحقوق بالوسائل السلمية هو في حد ذاته حق. وقد استغربت لكثرة الإضرابات والمظاهرات بفرنسا والتي تخرج بصورة دورية منددة بشيء من الظلم أو مطالبة ببعض الحقوق، وشهدت إضرابا عن العمل لحراس السجون وكذلك للمحامين والقضاء بل شهدت إضرابا ومظاهرة للشرطة نفسها. وفوق ذلك نجد أنه عندما وصل الرئيس الفرنسي ساركوزي إلي سدة الحكم عام 2007م، رأى أن راتب الرئيس الفرنسي قليل وطالب بزيادة الراتب ورفعه، انتبه "يا رعاك الله" طلب الرئيس من الجهات المسئولة ولم يصدر أمر أو قرار برفع راتبه. إذن رفع راتب الرئيس الفرنسي ليبلغ حوالي 20 مرة الحد الادني للأجور بفرنسا إي اقل راتب لعامل بفرنسا، فقل لي بربك كم هي نسبة الفرق بين راتب رئيس السودان "الفضل" و راتب العامل السوداني؟ وهل هذا الراتب يؤمن للأخير اقل القليل من ضرورات الحياة آي الغذاء والأمن؟  " فأطعمهم من جوع وآمنهم من خوف".
ولكن عندما تفشل كل الوسائل السلمية لإحقاق شيء من العدل، تضطر الشعوب لاستخدام  وسائل أخرى كالثورات، ويبقى السؤال لماذا لا تنجح الثورات في بلادنا بل تجدها دائما تسرق بضحى ولا نعي الدروس ولا نحافظ على مكتسبات الثورة وتستمر "الساقية لسه لسه ولسه لسه مدورة" ؟ هل لم نصل لمستوى فهم معنى الثورة ودرجة معقولة من الأمانة تأهلنا للمحافظة عليها؟  فقد سبق وأن ثار الشعب في عام 1964م وجاء استشهاد القرشي "وكان القرشي شهيدنا الأول" وتم رفض الحكم العسكري وأُذهب عبود ورجع الجيش إلى ثكناته، وفتح الباب على مصراعيه للتعددية الحزبية وشيء من الديمقراطية. ولكن لم يكن هناك الوعي الكافي لممارسة الديمقراطية، بل مُورس شيء من الاستهبال الديمقراطي وتم تعديل الدستور و تفصيله على مقاس من اختير مسبقاً ليكون رئيس للوزراء في تلك الفترة وبدأنا مسلسل "لم ينجح أحد"! من الأحزاب في امتحان الديمقراطية، وانتهي الأمر بأن استولى العسكر على السلطة بليل مرة أخرى، ووصل نميري رحمة الله عليه إلى سدة الحكم بمساعدة آخرين!  وما كان لنظام مايو أن يستمر لمدة 16 عاماً لولا أن ساعده التكنوقراط وكل أصحاب حرف الدال حينها على البقاء في السلطة، ونترحم هنا على الأموات منهم وندعو بالهداية للأحياء منهم الذين لا يخفون على القاري، ولكنا نذكر الشباب بأن العسكر لا حول ولا قوة لهم في إدارة الدولة إذا لم يساندهم أصحاب الألقاب العلمية والمختصين.
وعندما استوعب نظام مايو اللعبة السياسية، لعب وتلاعب بالجميع، واشترى وباع ذمم الكثيرين، وعمل على تقريب وإبعاد السدنة بحسب مقتضيات المرحلة وكمثال تعيينه لبروفيسور وجراح في المخ و الأعصاب وزيراَ  للخارجية. وتعمد نظام مايو إهمال وإضعاف القوات المسلحة واعتمد على جهاز الأمن والاستخبارات لتكميم الأفواه وإرهاب الجميع. ببساطة كانت سياسة مايو هي إفساد الشعب وتخريب الذمم بدليل انتشار تصاديق الدقيق والسكر والصابون للمقربين وفتح سجون دبك و بورتسودان وكوبر و شالا للمغضوب عليهم.
ونجحت مايو في إضعاف ما تبقى من روح الوطنية والولاء للوطن، خاصة بعد إدراكها بأن الضعف في الولاء للوطن يزداد بارتفاع المنصب الحكومي، ويتقلص الولاء لولاء للحزب أو المجموعة الحاكمة فعلياً، أو يقتصر على ولاء لزعيم الحزب أو الرئيس باعتباره ولي النعمة.    
ثم ضاق الشباب ذرعاَ بالظلم و ثار الطلاب وتظاهروا واستقووا بالنقابات واشتعلت الثورة ولم يستطع جهاز الأمن أن يقهرها وانتهت القوات المسلحة بانحيازها للشعب وولدت ثورة السادس من ابريل 1985م. وفي أجواء مفعمة بالحرية عادت الأحزاب "لخرمجتها" ومراهقتها السياسية وأدى عدم وعيها بتحديات المرحلة لفشلها في اختبار الديمقراطية الثانية و أعلن مرة أخرى "لم ينجح أحد" في اختبار الديمقراطية، بل نجح تلامذة الأحزاب داخل المؤسسة العسكرية في الانقضاض على السلطة بليل وذهب التلميذ إلى القصر رئيساً وذهب الأستاذ إلى السجن حبيسا.
وعاد أصحاب الألقاب العلمية مرة ثانية ليتمسحوا بالعسكر ويتملقوا لهم ليحكموا من وراءهم ولمع منهم من لمع، وانشغل صف النخب من المتعلمين
المناصرين للعسكر بلزوم الوجاهة  ف"تدكتر" بعضهم و"تبرفس" بعضهم الأخر! قل لي بربك هل سمعت في الشرق أو في الغرب أن هناك بروفسور جامعي يمكن أن يعين وزيراً للداخلية! و مما أنتجت تلك النخب الأكاديمية من البروفيسورات : بيوت الأشباح وقوائم الفصل للصالح العام ومشكلة دارفور وفصل جنوب السودان.  
 نرجع لنقول أن أول أسباب نجاح المواطنين في تغيير الحال وإشعال الثورات وضمان نجاحها واستمرارها هو البعد عن الفساد وصدق الروح الوطنية، ورغم أنه أمر أصبح بندرة "لبن الطير" في زماننا هذا، ولكننا على يقين كامل بأن معظم أفراد الشعب السوداني هم أهل خير وصلاح وان تلك الظواهر السلبية ستؤول إلى زوال. وعما قريب سيتحقق قول القائل :
" انا سوداني انا انا سوداني انا
كل أجزائه لنا وطن إذ نباهي به ونفتتن
...
حيث كنا حدت بنا ذكر ملؤها الشوق كلنا شجن
نتملى جماله لنرى هل لترفيه عيشه ثمن
خير هذي الدماء نبذلها كالفدائي حين يمتحن
...
نحن بالروح للسودان فدا فلتدم أنت أيها الوطن
انا سوداني انا انا سوداني انا" .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.