|     **هل يحتمل أن تدخل الأزمة الليبية في فصول السيناريو العراقي أما تتدحرج إلى دوامة الحالة الصومالية؟
•    تلكـؤ تدخل الغرب حينما كانت المعارضة تسيطر على مدن رئيسية!!
•     هل يعمل الغرب لتحجيم نظام القذافي لفترة ثم الإطاحة به لاحقا؟
•    التقسيم  المرحلي للسيطرة السياسية شرقا وغربا يهدد ليبيا بالدوامة الصومالية..
لقد شهدت الأوضاع في ليبيا تطورا متسارعا منذ إندلاع الثورة المضادة لنظام العقيد معمر القذافي إنطلاقا من مدينة بنغازي في الشرق بشرارة المطالبة بإطلاق سراح مجموعة من منتمي الحركات  الإسلامية، ومن ثم إنضمام مجموعات جهوية وقبلية منحت التحرك زخما تمكنت به المعارضة من السيطرة الإدارية والعسكرية على بنغازي، مما شجع عددا مقدرا من أركان النظام الحاكم من وزراء وعسكريين وغيرهم من الفاعليات السياسية على الإنضمام إلى صفوف المعارضة مشاركين في القيادة السياسية مما مكن  الثوار من الإستيلاء على عدد من المدن الإستراتيجية والتهيؤ للزحف غربا نحو العاصمة طرابلس لولا الرد العسكري العنيف من قبل نظام القذافي، ومن ثم دخل الطرفان في مواجهة عسكرية ميدانية مما أحال الوضع إلى شكل من أشكال الحرب وليس ثورة شعبية مدنية بحتة للضغط على الحاكم ليتنحى عن كرسي السلطة. ثم جاء التدخل الدولي بقيادة أوربية- أمريكية معتمدا على القرار الأممي بحظر الطيران وضرب الأهداف العسكرية بغرض حماية المدنيين.
           ولئن كان ما سبق رصده هو جزء مما هو متاح من خلال التغطبة الإعلامية لمسرح الأحداث بلاعبيه نظاما حاكما ومعارضة حسب ما يظهر على السطح من قوة الفاعلية السياسية والقدرات المادية المتاحة لكل منهما داخليا وبحسب ما هو مستقرأ عن موقف القوى الغربية وعن تقييمها لأولئك اللاعبين في الداخل  خاصة المعارضة وفقا  لقدراتها  ولمدى قابليتها للتلائم والتوافق مع الإستراتيجيات السياسية والأمنية والإقتصادية لتلك القوى في المنطقة العربية عامة وفي ليبيا خاصة. فيمكننا إعتمادا على نتائج ذلك الرصد أن نتتساءل عن مآلات ومصير الأزمة القائمة في ليبيا في حال أن أدت المعالجات القائمة الأن على ساحة القرارات والفعل إلى تطاول هذه الأزمة..
    فالأوضاع في ليبيا من جهة تبدو أقرب إلى تفاعلها بقوة دفعها الذاتي أوربما تفعيلها بعامل خارجي إلى شكل من أشكال وإشكالات الحالة العراقية، وذلك بالنظر إلى إستثمار القوى الغربية لتلك الأوضاع في منتهى المطاف. وهي تبدو أقرب إلى ملامسة المصير الصومالي بحكم بعض خصائص العناصر المستخدَمة وقودا أو قل عاملا مساعدا لحسم المعركة القائمة بين طرفي الصراع الداخلي، والتي لا تخلو مما هو قبلي وجهوي؛ فاعلا صريحا  بقوته الذاتية حينا ومستخدما من قبل القوى السياسية والأيديولوجية في الداخل من جهة اخرى. وهو ما يتبدي ملمح منه في إنضمام عناصر كانت فاعلة ومستفيدة في النظام الحاكم القائم إلى المعارضة، ربما رجّحت وغلّبت كفة ولاءها القبلي والجهوي على إنتمائها السياسي. ومن جهة أخرى فربما كان هنالك تعصب جهوي وقبلي لجانب أبناءها المنتمين أيديولوجيا والذي ربما كان وراء شرارة الغضب الأولى في بنغازي، مع الأخذ  في الإعتبار تداخل ما هو جهوي مع ما هو أيديولوجي عند هؤلاء الأخيرين، بحكم تداعيات ومترتبات الفرص الأوسع والظرف الملائم التي تتيحها خصائص بيئة جغرافية وسكانية دون آخر لإنتشار أيديولوجية معينة.
   ونورد فيما يلي بعض ما  يظهرعلى سطح الأحداث من مظاهر الواقع المتحرك على الأرض في داخل ليبيا ومن توجهات التحرك السياسي الخارجي بترتيباته العملية  في محاولة منا لتغليب أحد الإفتراضين ممثلين في كل من السيناريو العراقي والدوامة الصومالية أو ربما كانت نتيجه القراءة والتحليل من زاوية أخرى الوصول إلى مآل ثالث متجاوز لكل من المذكورين.
-    لقد كان نظام العقيد القذافي بين يدي إندلاع الثورة والأزمة الحالية قد تصالح مع القوى الغربية الفاعلة دوليا ممثلة في دول الإتحاد الأوربي وفي الولايات المتحدة ودخل معها فيما يمكن إعتباره شراكة إقتصادية ودرجة من التعاون الأمني، بمستوى لم تكن تلك القوى لتبحث معه عن بديل. وهو وضع يقارب ذلك العراقي عقب تسوية الحرب العراقية – الإيرانبة، مع فارق درجة إستراتيجية العراق لأمن إسرائيل جغرافيا وسياسيا. ولئن كان تصرف القيادة العراقية قد نبه الغرب إلى عدم ضمان إستمرارية العلاقة الإستراتيجية معه وذلك حينما تطاول بغزو الكويت بقراءة خاطئة للمدى الذي يمكن أن يذهب به الطرف الغربي بتلك العلاقة، فإن الحراك الشعبي الثوري في ليبيا في الجانب المقابل قد نبه الغرب إلى مدى إمكانية ضمان إستمرارية تلك العلاقة مع النظام القائم، والذي كان من جانبه قد واجه الثورة الداخلية بعنف، ربما أيضا بثقة أو قل بقراءة خاطئة منه للمدى الذي يمكن أن تذهب إليه تلك العلاقة التي كانت لا تزال هشة وفي طور النمو والإختبار. وبالطبع لا يفرُق في التحليل النهائي في مقارنة الأزمة الليبية مع العراقية أن الأولى تفجرت بتحرك قوة معارضة للنظام وأن الثانية قد تولدت بفعل تعدي النظام على طرف ثان.
-    ولئن كان الغرب قد تفاجأ  بالأزمة التي خلقتها القيادة العراقية بغزوها للكويت في وقت لم تكن قد تبلورت في الساحة الداخلية قوة سياسية بقيادة مفهوم أمرها للغرب فاعلية وتوجها ومدخلا للتحكم فيها أو التعامل والتعاون معها، فإن الثورة الشعبية المسلحة في ليبيا في المقابل قد فاجئت الغرب بوضع مشابه. وبرصد للتحرك الغربي حيال أزمة غزو العراق للكويت من منظور الزاوية السياسية والإجرائية والعسكرية مع ملاحظة أثر عامل الزمن في مدى فاعلية ذلك التحرك في الوقت المناسب ثم أثر ذلك على نتائج محصلة إنهاء الأزمة على العراق وعلى الوضع العربي وقضاياه الإستراتيجية والحيوية، ومن ثم مقارنة ذلك تطابقا أو مفارقة للتعامل الممنهج للغرب مع الأزمة في ليبيا اليوم. وبالنظر إلى تلكؤ القوى الأوربية الفاعلة والولايات المتحدة في التدخل المبكر لفرض الحظر الجوي وتحييد القوة العسكرية لنظام القذافي في الوقت المناسب حينما كانت المعارضة والثوار يسيطرون بدرجة فاعلة على المدن الرئيسية والحيوية في شرق وغرب ليبيا، وبالنظر إلى تكرار الولايات المتحدة وبريطانيا تأكيد أن التدخل العسكري ليس هدفه الإطاحة بالعقيد القذافي، فيمكن القول إن القوى الغربية الفاعلة ربما تعمل لحل معضلة الوضع في ليبيا بمعالجات ممرحلة تتمثل في تحجيم نظام القذافي عسكريا وإداريا وإقتصاديا، تماما كما كان الحال مع الرئيس صدام حسين حينما فقد سيطرته السياسية والإدارية على المناطق الكردية في الشمال وتضآلت فاعليته السياسية على مناطق الشيعة في الشرق، مع فقده التحكم على موارده البترولية. ثم جاءت المرحلة الثانية بإزالة نظامة بالقوة بعد أن تبلورت للغرب أدوات عسكرية وسياسية فاعلة للتحكم على الأرض في العراق وجواره. والوضع في ليبيا يكاد أن يشابه ذلك العراقي. وقد يسهّل تنفيذ تلك الخطة أكثر ما هو قائم واقعا من تقاسم كل من المعارضة ونظام القذافي السيطرة الفعلية شرقا وغربا. وهو وضع بقدر ما يمنح الغرب أرضية وحجة  فهو ربما يوفر فرصة متوهمة وعامل إغراء للمعارضة بالقبول والإكتفاء بالسيطرة السياسية والإدارية على الجزء الشرقي من ليبيا إنتظارا لكسب الزمن وبناء القدرات للإنقضاض النهائي على السلطة القائمة في طرابلس. وهذا الخيار الذي يبدو أقرب للنظري ليس ببعيد إذا ما أرادته القوى الغربية. وهو خيار ربما يؤدي إلى تداعيات كارثية نتيجة لما يمكن أن يبرز من خلاف حوله بين قوى المعارضة وبعامل الزمن الذي يمكن أن يؤدي تطاوله إلى تجسيد نقاط  ومحاور الخلاف ومن ثم التنافس بين القوى الجهوية والقبلية والأيديولوجية مع توفر وإنتشار القوة المسلحة خيارا ومنطقا ووسيلة وأداة يسهل اللجوء إليها لحسم الإختلاف في وجهات النظر إذا ما تطور إلى خلاف في الرأي والتوجه السياسي، والذي يتصاعد به الناس في كثير من الأحيان إلى مستوى العقدي تبريرا للفعل. و هو أمر يمكن أن  يتعقد بفعل تدخل القوى الغربية، بغرض المعالجة أو بقصد التأجيج، مما يمكن أن يذهب بالأزمة الليبية إلى حدود تلك الدوامة الصومالية الجهنمية التي أفقدت القضية إتجاهها وقادت إلى أن ينسى العالم وربما المواطنون في الداخل النقطة التي بدأت منها الأزمة..
-    لعل العامل الحاسم في تجنب كلا الخيارين السابقين هو سرعة إنهاء الوضع القائم بالإطاحة بنظام العقيد القذافي. وهو أمر ربما لا يكون الخيار الأوحد للقوى الغربية ما لم تضمن بديلا فاعلا بالتنسيق والتفاهم السياسي مع القوى المعارضة وهو أمر يبدو أن سباقه مع الزمن ليس في صالحه. فهل يكون الخيار الرابع هو إحتلال ليبيا بصيغة مشابهة لتلك التي أعقبت إزاحة الرئيس صدام، مع ملاحظة أن فرنسا تبدو متعجلة للإطاحة بنظام القذافي بغض النظر عن البديل القادم، كما تبدّى ذلك واضحا في مبادرتها إلى الإعتراف بالمجلس الوطني المؤقت ثم في مسارعة طيرانها بالتدخل أولا تنفيذا  لقرار مجلس الأمن وفقا لمشروع القرار الذي قدمته بالمشاركة مع بريطانيا. وربما يأتي حماس فرنسا وتعجلها هذا خدمة لأجندة قيادتها السياسية لإثبات حضورها داخليا لتجاوز تناقص شعبيتها وأوروبيا ملاحقة  لبريطانيا وربما الولايات المتحدة وفي الجانب الآخر تذكيرا بعلاقتها التاريخية والثقافية في منطقة شمال أفريقيا بعد أن وجدت نفسها عاجزة عن القراءة الصحيحة ومن ثم  متأخرة في رد فعلها حيال ثورة تونس.
-    نشر في الصحافة 27مارس2011
a m [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]