عثمان الطاهر المجمر طه

هؤلاء الماسونيين المتأسلمون أكبر خطر على السودان ومستقبله إستطاعوا أن يتحكموا فى البلاد والعباد بقبضة أمنية حديدية وبدهاء وذكاء الأبالسة إعادوا ترتيب بيتهم من الداخل ونظموه وهيأؤه لإنتخابات 2020م وأشهد شاهد عودة الجنرال الأمنى صلاح قوش وتحويل رجل الأمن

أهم إنجازات المشروع الحضارى الإعتداء الجنسى على الأطفال بإسلوب إستفزازى! 

النظام العام صار بزنس زبائنه الناشطات سياسيا ! 

أصحاب الألباب يدركون أن زيارة الرئيس البشير إلى روسيا رسمت لها عدة أهداف يستطيعوا قراءتها من بين السطور أهمها ترتيب البيت من الداخل لتمكين البشير للترشح للمرة الثالثه وقد أعدوا العدة بالمصالحة مع المؤتمر الشعبى والحديث عن إحياء