بسم الله الرحمن الرحيم

(رب أشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا فولى ) 

( رب زدنى علما )
نحن فى منظمة ( لا للإرهاب الأوربية ) نثمن ونبارك إفتتاح مركز [ الإعتدال ] لمكافحة الإرهاب والتطرف يسرنا ويسعدنا جدا التعاون مع هذا المركز خدمة للأمن والإستقرار وصيانة للسلم والسلام العالمى وكل مافيه خير للإنسانية والبشرية جمعاء بلا إستثناء .
وقد سبق لى كرئيس للمنظمة أن إلتقيت بالملحق الإعلامى السعودى فى السفاره السعودية فى لندن الأستاذ / سلطان الخزيمى وهذا رقمه 02032491300 وسلمت خطابا للسفير السعودى فى لندن فى هذا الصدد عبر مسؤول المراسم المسؤول من تسليم الخطابات للسفير الأستاذ إبراهيم هلال وهذا رقم هاتفه 07947579694 كما سبق لى العام المنصرم فى لندن ان أرسلت خطابا مسجلا لولى ولى العهد سمو الأمير / محمد بن سلمان دعما لهم وقلت له إن المنظمة فى خندق واحد معهم لمحاربة التطرف والإرهاب والمنظمة تشجع التسامح الدينى وتعزز ثقافة الإعتدال والوسطية وبهذه المناسبه أنتهز هذه الفرصة وقد إرتجلت هذه الأبيات أقدمها هدية لهذا المركز الوليد لتكون إحدى معلقاته :
كلنا إعتدال
----------
أهلا وسهلا إعتدال
فى عصر القتل والإرهاب هذا
الذى يستهدف الأبرياء
صرت أرتجف كلما جاء المساء
حيث أسمع صراخ العويل والبكاء
وأشاهد بقاء أشلاء
الموتى والجرحى
ملطخة بالدماء
وجثث أطفال ونساء
مرمية فى العراء
وعيونهم جاحظة
تحدق فى السماء
الموت هنا لا يفرق
بين الأغنياء والفقراء
الكل سواء
جميعهم من المدنين الأبرياء
من هؤلاء
الذين فجروا أنفسهم
عبطا وغباء
فى أبشع إعتداء
فضاعوا هباء
من هؤلاء التعساء
الذين ظنوا أنهم شرفاء
يدخلون الجنة شهداء
ونسوا أن القتل
ليس فى شريعة الأنبياء
ولا الصالحين الأولياء
هذه هى بصماتهم
هذه هى عماماتهم
وراياتهم السوداء
سواد قلوبهم قدت
من حجارة صماء
جوفاء لا يتدفق
فيها ماء
كسراب الصحراء يحسبه الظمآن ماء
ليس هنالك ماء بل تسيل الدماء
بفعل هؤلاء السفهاء
الأرهابيون الجبناء
نرفع الأكف بالدعاء
نلعنهم كل صبح ومساء
البشرية جمعاء
فى هذه الحقبة الظلماء
تنتظر متى تتسلل أنوار
صباح الخير بالضياء
قصيدة / عثمان الطاهر المجمر
كتبت هذه القصيدة بينما كانت الشرطة البريطانبة
تلملم بقايا أشلاء تفجير مانشستر ببريطانية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////////