بسم الله الرحمن الرحيم

 

بدءا بعبد الناصر وحافظ الأسد وصدام والقذافى مرورا بالبشير والسيسى وإنتهاءا بالقائد السبسى !
هؤلاء حكموا بأقلام حارقوا البخور وضاربوا الدف والطبول ! عبيد الدييكتاتوريه وأعداء الديمقراطية !
أدركوا منصف المرزوقى قبل أن تمزقه أنياب الأبواق المأجورة ! ويلحق البرادعى فى المنافى !
لماذا اليساريون والشيوعيون أهم زبون فى السجون هى حقيقة حتى وإن أنا أختلفت معهم !
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لساتى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
ذهبت البارحة إلى مقر قناة فرانس 24 للقاء الزميل الإعلامى المهنى المحترف توفيق مجيد لأناقش معه عدة قضايا على رأسها قضية رئيس تونس السابق الدكتور منصف المرزوقى رمز ثورة الربيع العربى الوحيد الباقى فى الساحة السياسية ويناضل من أجل الديمقراطيه والرئيس العربى والإفريقى الوحيد خرج من السلطة محمولا على الأعناق مع باقات الزهور لأن معظم رؤوساء العالم العربى والإفريقى عندما يخرجون من السلطة إما إلى القبر أو السجن أو المنفى شريدا طريدا .
وصلت القناة متأخرا بعد الساعة التاسعة ليلا ولم أجد أحد وفى اليوم التالى ياسبحان الله بينما أنا أتابع قناة فرانس24 إذا بالزميل توفيق يعلن عن لقاء مع الدكنور منصف المرزوقى مع قناة الوطنية التونسية تابعت اللقاء الذى أدارته إعلامية تونسيه وفى رفقتها توفيق مجيد وفى هذا الحوار شعرت بمدى التحرش برمز ثورة الربيع العربى من قبل يعض الإعلاميين المأجورين الذى رفض المرزوقى تسميتهم لأنه رفع ضدهم دعوى قضائيه بتهمة إشانة السمع وتشويه أفكاره عمدا مع سبق الإصرار هؤلاء بقايا بنى على أزلام النظام الديكتاتورى الأمنى الفاشستى الذين تخصصوا فى الإجرام الإعلامى وتنادوا للإنتقام من الدكتور منصف المرزوقى مرتكبين أبشع جريمة إعلامية كلها تزييف وتلفيق وتلتيق ودبلجة مكشوفة ومفضوحة جريا وراء تأليب الشارع التونسى ضد المرزوقى لدرجة أنهم طالبوا بنزع جنسيته ولهذا ننادى كل عشاق الحرية والآخرين المطالبين بالعلمانية أسرعوا وأدركوا دكتور منصف المرزوقى قبل أن تمزقه أنياب ومخالب وحوش الغاب .
أدركوه قبل أن يكون مصيره مصير البروف البرادعى أشهر مناضلوا ثورة الربيع العربى فقد نجا بجلده من الحكم العسكرى الديكتاتورى الإستبدادى فى مصر والذى صادر الحريات وسجن كل رموز ثورة أبريل وثورة يناير وصارت القاهرة سجن كبير لكل الشباب الثائرين رموهم فى الزنازين مع الأخوان المسلمين .
وهكذا بين غمضة عين وإنتباهتها صار البرادعى وحيدا بعيدا فى الفيافى والمنافى .
هكذا يحكم زعماء العالم العربى والإفريقى الذين هم ماركة مسجلة لصحفى النفاق والإرتزاق بدءا بعبد الناصر الذى إستقوى بالصحفى محمد حسنين هيكل وأطاح بزعيمه اللواء محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر لا لشئ إلا أنه طالب بالديمقراطية وعودة الجيش إلى ثكناته العسكرية وساعده فى ذلك هيكل الذى تآمر على ولى نعمته الأستاذ مصطفى أمين وشى به وإتهمه بانه عميل للمخابرات الأمريكية فظل قابعا فى سجون عبد الناصر إلى أن جاء السادات وأطلق سراحه .
كما تأمر هيكل على أبو الفتوح صاحب جريدة المصرى أقوى وأشجع صحيفه تتدمن الحرية فتمت مصادرتها وأرسل صاحبها إلى السحن .
وبقى هيكل الصحفى الأوحد رئيس تحرير الأهرام صاحب مقال بصراحة رمزا للفساد والإفساد .
وتبعه فى ذلك كل الصحفيين المارقين المأجورين الذين صنعوا من حافظ الأسد وصدام حسين والقذافى وعمر البشير والسيسى والقائد السبسسى ألهة تعبد وأنصاف ألهة وأبقار مقدسة لا تمس وأصنام خالدة يجب تقديم القرابين فى محرابها .
هؤلاء حكموا بأقلام حارقوا البخور وضاربوا الدف والطبول عبيد الديكتاتوريه وأعداء الديمقراطيه .
أستثنى بعض الصحفيين اليسارين والشيوعين الذين كانوا دائما أهم زبون فى السجون خاصة سجون عبد الناصر والأسوأ منها بيوت الأشباح فى نظام عمر البشير هذه حقيقة يجب أن تقال حتى وإن إختلفت أنا معهم كمسلم صوفى ومعارض سودانى .
الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.