بسم الله الرحمن الرحيم
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى وأحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
جاء إبليس يحاور الباشمهندس الطيب مصطفى رئيس تحرير صحيفة الإنتباهة ورئيس تحرير صحيفة الصيحة ومدير التلفزيون الأسبق ووزير الإعلام الأسبق والمشهور سودانيا بإسم الخال الرئاسى.
إبليس للخال الرئاسى : يا أستاذ الطيب من أين لك كل هذه الفلوس التى عملت منها صحيفة الإنتباهة وصحيفة الصيحة وأنت الإسلامى الذي يخاف الله ويردد { مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها )
يجيب الطيب مصطفى : يا حاسد هذا رزق ساقه الله إلينا .
إبليس يسأل : هل أخرجت زكاته ؟
الطيب مصطفى : إذهب وأسأل ناس ديوان الزكاة .
إبليس : هنالك صحفى كان معارض إسمه قريب لإسم البعوضه هو معارض كيف سمحت له يكتب معك ؟
الطيب : نحن لا نعاقب المعارضين المعتدلين بل نحتضنهم ليثوبوا إلى رشدهم لعلمنا أن المعايش جبارة وبالذات ناس دعونى أعيش .
إبليس : كم تدفع له ؟
الطيب : هذا سر المهنة .
إبليس : ألست أنت القائل فى مقالك الأخير { حذار من اللعب بالنار }: ما يدعون إليه سيحيل السودان إلى قطعة من جهنم يعتبر ما يحدث فى سوريا والعراق واليمن والصومال وليبيا نزهة بحرية حالمة بالنسبة إليها ؟
هل أنت قمت بنزهة إستباقية سياحية تفقدية لجهنم لترى أين مقعد إبن أختك أم ماذا ؟ إذا كنت تشك أن مصير إبن أختك لأنه حاكم غشوم ظالم ستكون نهايته جهنم لأنه خدع وكذب على شعبه لماذا لا تتبرأ منه ؟
يا أخى تبرأ منه اليوم قبل الغد وإلا سوف تحشر معه أليس المرء يحشر مع من أحب ؟.
الطيب : أنا منتظر مصير مخرجات الحوار الوطنى إذا ما نفذوها يومها يمكن أتبرأ منه أما اليوم فلا .
إبليس : أليس أنت القائل فى نفس المقال:صحيح أن الوضع فى بلادنا هذه المأزومة بات لا يحتمل جراء { الخرمجة } التى ظلت تمارسها هذه الحكومة
{ الغبيانا } بحق هذا الشعب الصابر المحتسب وبحق هذا الوطن المغلوب على أمره .
طيب يا الطيب ماذا تنتظر الشعب يقول لك :
[ إركب معنا ] أم أنك سوف تكون كإبن نوح وترد سوف أوى إلى جبل يعصمنى من الماء .
لا عاصم اليوم من أمر الله يا الطيب كل أول ليهو أخر { ولكل أجل كتاب } أجل هذه الحكومة قريب إنت بعضمة لسانك قلت هذه الحكومة هى حكومة كريم ديانا الغبيانه ولا نسأل حسين خوجلى ؟
الطيب : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
إبليس : دقست يا الطيب أنا إبليس ما الشيطان كان الأفضل لك أن تقول قل أعوذ برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس .
أو لست أنت القائل أيضا فى هذا المقال : ما رأيت هذه الحكومة مبغوضة ومكروهة منذ أن إستولت على الحكم منذ أكثر من ربع قرن من الزمان كما رأيتها
خلال اليومين الآخيرين .
وبعد كل هذا تدافع عنها يا راجل إتقى الله !
الطيب : أعمل شنو رئيسها ود أختى !
إبليس : طيب أنصحه قول ليه كفى بلغ السيل الزبى .
الطيب : نصحته قال لى : يا خال السلطة حلوة خضراء .
إبليس : جريدة الجريدة صادروها يوم الأثنين والثلاثاء والأربعاء لماذ لم تدافع عنها كما دافعت عن صحيفتك الإنتباهة ؟ ألم تقل أنت من أن أنصار الحرية لماذا سكت أيها ألأخ المسلم ؟ وأنت تعلم أن الساكت عن الحق شيطان أخرس يعنى بقيت معانا من أولاد عمنا أخوانا الشياطين .
قل لإبن أختك أنا الذى قلت لحسن الترابى يمشى ويأمر إبن أختك قائلا له :
إذهب إلى القصر رئيسا وأذهب أنا إلى السجن حبيسا.
والآن أنا أنصحك تقول لإبن أختك أن أيامه صارت معدودة جاء ذلك فى كتابنا [ نهاية الرئاسة عند السادة الأبالسة ] المرجع تلبيس إبليس فى عمر الرئيس .
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
رئيس منظمة ( لا للإرهاب الأوربية )
30 / نوفمبر / 2016

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.