بسم الله الرحمن الرحيم

بقلم الكاتب الصحفى 

عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
خلاص قربت فين الفلوس يا الطيب مصطفى ؟ هذا أخطر مقال تثبيطى وتحبيطى بشهادة تعليق كل القراء
لا لسه ما قربت لماذا ؟ نتيجة لكتابة أمثال هؤلاء الأمنجية الجبناء بمقالاتهم الجوفاء العرجاء الذين خانوا الزملاء الأوفياء ، وكل الأصدقاء الأعزاء وتنكروا لماضيهم فى أيام البلاء والإبتلاء مع الصامدين الصابرين من المناضلين الشرفاء ، وباعوا أقلامهم بأبخس الأثمان وأرخص الأسعار فى ذل وإستخزاء وإستجداء وإنكسار المستسلمين من الضعفاء، ولمن ؟ للخال الرئاسى الذى ملك الصحف والعمارات المخمليه الفسيفساء تتطاول حسناء ذات طرازهندسى عبقرى البناء ، والذى أثرى بمال السحت الذى إمتصه من دم الفقراء البسطاء ، واليتامى المحرومين من الغذاء والعشاء وثمن الدواء والذى جاء بالأمس يبكى كما تبكى النساء بلا خجل أو حياء عندما ركب ترلة مخرجات الحوار بكل خبث وذكاء ، ودهاء ، وصار لحلفاء الأمس من أعتى الخصماء وعندما لم يحظ بجزيل العطاء بل وجد الجفاء والعين الحمراء عاد للنواح ، والصياح والثكلى ، ولطم الخدود ، وشق الجيوب كما تفعل عاهرات النساء عاريات فى عز الشتاء هاك أصدق مثال لما قلنا عندما كتب تعبيرا عن تلك المجازفة الحمقاء فكتب خائفا خائبا عن شماتة الأعداء.
كتب الطيب مصطفى فى مقاله لماذا بالله عليكم ؟
قال بالحرف الواحد : نعم فقد والله شمت بنا من رفضوا الحوار الوطنى بعد أن حذرونا بقولهم إن هذه الحكومة لا أمان لها ، وليست جديرة بالثقة فى أفعالها وأقوالها ، ولطمتنا ربما للمرة الألف وأكدت لنا ما نعلم من أنها لاتحترم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.