الفرق بين عمالقة حكام الأمس وحكام اليوم
الاقزام كالفرق بين الثرى والثريا أكاديميا وفكريا وسياسيا وثقافيا وادبيا ، رئيس وزراء الأمس محمد احمد محجوب تخرج فى كلية الهندسه ،ثم عاد وتخرج فى كلية القانون، عمل قاضيا ثم محاميا كاتب وأديب وشاعر، اشهر كتبه الديمقراطيه في الميزان، اشهر قصائده الفردوس المفقود.

عندما هزم الزعيم التاريخي جمال عبد الناصر فى معركة الايام السته المشهوره بالنكسه ضربت اسرائيل كل المقاتلات والطائرات المصريه وهى جاثمه على أرض المطار، وعلى فكره عبد الناصر هو صاحب المقولة الشهيره "سوف ارمى اسرائيل في البحر وخلى اسرائيل تشرب من البحر"، الذى حدث أن اسرائيل هى التى رمته فى قاع صفصفا اسرع الزعيم محمد احمد محجوب لإنقاذ صديقه جمال عبد الناصر و أعد له اضخم استقبال شعبى على الإطلاق فى الخرطوم قام بتوثيقه الصحفي محمد حسنين هيكل فى برنامجه" فى قناة الجزيرة "، ليس هذا فحسب بل اعد له المحجوب" مؤتمر اللاءات الثلاث" (لا صلح، ولا تفاوض، ولا سىلام مع إسرائيل)، وكان رئيس الجمهوريه يومها الزعيم اسماعيل الأزهرى الذى تخرج من الجامعه الامريكيه في بيروت، وعمل أستاذا للرياضات فى مدرسة وادى سيدنا بأمدرمان متخصصا فى الصغر، وخرج أجيالا من العباقرة الذين يكنون له كل الحب والوفاء إلى يومنا هذا، وكان الجنيه يومها يساوى كذا جنيه استرلينى وكذا دولار، هؤلاء هم حكام الأمس الذي يفخر بهم التاريخ.

صحيح في النفس شئ حتى بخصوص اخوتنا الفلسطينين الذين لم يحفظوا الجميل للسودان وما جزاء الاحسان الا الاحسان، بغض النظر عن كل ذلك لأن فلسطين لا تهم الفلسطينيين لوحدهم فلسطين المسجد الاقصى الذى يهم كل المسلمين في العالم،و كنيسة العذراء التى تهم كل المسيحيين.

ارتفعت كثير من الأصوات تؤيد التطبيع الذى كان يجري وراءه النظام البائد بحجة أن السعودية والإمارات والبحرين وسلطنة عمان ومصر وإيران كلهم مطبعين فلماذا لا يطبع السودان؟ لا ياجماعة اسرائيل دولة صهيونيه لا عهود لها ولا مواثيق ولا ذمه يقتلون الانبياء والرسل.
اسرائيل التى تعتبر واحة الديمقراطية في الشرق الأوسط أقامت بعد جنوب افريقيا اخطر نظام ابارتيد في العالم، وداست بقدميها كل قرارات الادانه الصادره من الأمم المتحدة فى صلف وعنجهية وازدراء، وهى يوميا تنتهك حقوق الإنسان ولا تبالى، و رئيس وزراءها مطارد فى المحاكم بتهم الفساد هذه اسرائيل التى طبع معها الفريق أول برهان رئيس المجلس السيادى الذى يفرش له البساط الأحمر بعد عدة أيام فى البيت الأبيض، ويقبض المكافأة من المليادر العالمى ترامب، بعد أن يزودهم بأهم الاجنده الخاصة بالمصالح الأميريكية فى السودان، هؤلاء هم الاقزام حكام السودان اليوم سوف لن نتحدث اليوم عن الإفلاس السياسى حيث كل سفراء السودان من الكيزان، ومحطة مصر واديس أبابا ليس بها سفراء، أما الإفلاس الاخلاقى هذا مسكوت عنه حدث ولا حرج كما قال الشاعر :"انما الامم الاخلاق ما بقيت فانهموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا".
دعونا نقف عند الإفلاس الاقتصادى الذى كان السبب المباشر فى الإطاحة بالبشير لقد جاءوا بالدكتور حمدوك لأنه خبير اقتصادى حمدوك عندما جاء كان الدولار بخمسين جنيه اليوم الدولار ب106 جنيه، الجنيه السودانى ايام محمد احمد محجوب كان ب12 دولار هذا هو الفرق بين حكام الأمس وحكام اليوم.

كنت أتمنى أن يكون موقف الرئيس البرهان هو ذات الموقف الذى وقفه الرئيس التونسى الحالي عندما كان مرشحا للرئاسة وسؤل عن التطبيع فقال : التطبيع خيانة عظمى إلى البرهان ، إلا أن يكون كالهر يحكى صولة الأسد أو كما قال الشاعر لعمرى ما ضاقت بلاد بأهلها ولكن اخلاق الرجال تضيق موقف البرهان لا يمثلنى ولا يمثل الشعب السوداني الجماهير لا تخون وان خانت قياداتها ٠

الكاتب الصحفي عثمان الطاهر المجمر طه

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.