بسم الله الرحمن الرحيم
لم نصدق أن الصومال المنكوب بجنون أبنائه الذين يدمرون بلدهم بأيدهم أخذ يتعافى وينبذ العنف والتطرف والإرهاب ويعود ليأخذ مكانه الطبيعى فى الأسره الدوليه كبلد مسالم ووطن أمن ومستقر .
فإذا بنا نفاجا بأكبر وأخطر تفجير إرهابى إجرامى أودى بحياة ثلثمائة وعشرين من الأبرياء المدنين بالإضافة إلى مئات الجرحى والمتضررين من أصحاب االمحلات
التجارية والعقارية .
نحن فى منظمة ( لا للإرهاب الأوربية ) كعادتنا ندين بشدة مثل هذه الأعمال والأفعال البربرية والهمجية التى تهدد حياة البشريه وتعرض إستقرارها وسلامتها للخطر وتضرب الأمن والسلام العالمى فى مقتل نتيجة لمفاهيم وتعاليم دينية خاطئة ومنحرفة مسيسة ومندسة .
إن ما وقع من جرم لا يقره دين من الأديان ولا عرف أخلاقى أو إنسانى أنما هو همجية حيوانية متوحشة ومفترسة متعطشة للدماء وقتل الأبرياء ليست لها صلة بالقيم والمثل والمبادئ فهى منبتة لا مرجع لها ولا أصل لها سوى التفجير والتدمير وترويع الأمنين والمدنيين العزل المساكين .
ولا نملك إلا أن نعزى أهالى الضحايا ونتمنى عاجل الشفاء للجرحى والمصابين .
ولا حول ولا قوة إل بالله .
الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
رئيس منظمة ( لآ للإرهاب الأوربية ) فرنسا
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
0033648889972
16 / 10 / 2017