عثمان الطاهر المجمر طه

إستوقفتنى الصورة المشرقة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وهى تعلن إعتزالها السلطة بنهاية عهدتها الأنتخابية وسوف لن تتشرح مرة أخرى وتتخلى عن رئاسة حزبها وعن كل المناصب البرتكولية مستقبلا الأمر الذى حاز إعجاب الكثيرين حول العالم ورفعوا لها القبعة إحتراما ، 

أصل الحكاية والرواية جرت فى عهد الديمقراطية الثالثة وفى أولى أيام عهدها ، ولحسن الحظ أبطالها أحياء يرزقون وعلى رأسهم الإمام الصادق المهدى الذى كان رئيسا للوزراء يومذاك وفى الوزاره معه إبن عمه السيد مبارك الفاضل المهدى ، والدكتور بشير عمر الذى كان