عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في المسرح العربي هناك رموز وأسماء أسهمت إسهاما فاعلا في الثقافة المسرحية العربية ، منهم من قضى نحبه ومنهم من لا يزال يقدم عصارة جهده وفكره لأجل مسرح عربي يدعو للفخر والإعتزاز ، ويدعو إلى مسرح يعبر عن الجماهير ، وبدرجة أساسية يعكس ما حدث من تطور للمسرح العربي منذ تلك السنوات الأولى وإلى يومنا هذا . ، أسماء لامعة مثل زكي طليمات ، سعد أردش ، كرم مطاوع ، نجيب سرور، نبيل الألفي ، د. علي الراعي ، عوض محمد عوض ، نور الشريف ، سهير البابلي ،  سميحة أيوب ، سناء جميل ، المنصف السويسي ، سعد الفرج  سعاد عبدالله ،  ، عبدالحسين عبدالرضا ، غانم الصالح ،  الفكي عبدالرحمن ، خالد أبوالروس ، حمدنالله عبدالقادر ،  قاسم محمد ، سامي عبدالحميد ، سعدالله ونوس  والقائمة تطول .

غيب الموت ليلة الخامس من فبراير 2016 الفنان المسرحي المغربي الكبير الطيب الصديقي عن عمر ناهز 79 عاما ، واسمه الكامل : الطيب بن محمد سعيد الصديقي ، وكان أبوه عالما وفقهيا ومفتيا يكاد يكون معروفا في عموم المغرب .

كتبت عنه الكثير من الصحف العربية والأجنبية مثل : اليوم السابع والصحافة الفرنسية والإنكليزية  وغيرها .

الطيب الصديقي في الأصل وبعد إكمال دراسته الثانوية في المغرب ، سافر إلى باريس لدراسة الهندسة اللاسلكية ، ولكنه بدلا عنها درس الهندسة المسرحية ، وتعرف على رموز وأهل المسرح والفن والثقافة المغربية أمثال أحمد الطيب العلج ، محمد العفيفي وحديجة  جمال .

ومن باريس بدأت إنطلاقته في المسرح ممثلا ، مؤلفا ، مقتبسا ومخرجا ، وما يزال أهل المسرح سواء في المغرب أو في العالم العربي يذكرون له العديد من المسرحيات التي إرتبطت بإسم الطيب الصديقي ، ولعب أول أدواره في مسرحية " جحا " ، ثم إشتغل في فرق مسرحية مثل  " مسرح البرامكة " ولعبعدة أدوار ليلتقي فيما بعد بأبرز الأسماء المسرحية الفرنسية أمثال هوبير جيلفو وجان فيلار .

في عام 1956 شارك بمسرحية " عمايل جحا " بباريس ، ثم أسس فرقة   " المسرح العمالي " ، وفي عام 1957 قدم عدة مسرحيات مقتبسة عن الكاتب المسرحي المغربي أحمد الطيب العلج وعن توفيق الحكيم وأريستوفان ، وفي عام 1960 إقتبس مسرحية " فوليون " لبن جونسون ، وأسس بعد ذلك فرقة " المسرح البلدي " واشتغل فيها على عدة مسرحيات عالمية كإقتباسه من صامويل بيكيت مسرحيته الشهيرة " في إنتظار جودو " واقتبس من التراث المغربي أيضا ، كما خرجت فرقة " ناس الغيوان " المغربية الشهيرة من فرقة المسرح البلدي .

واشتهر الصديقي بتوظيفه للتراث المغربي في مسرحياته ، وكانت له أيضا بعض الأعمال السينمائية مثل " شريط الزفت " وشارك في فيلم " الرسالة للمخرج المعروف مصطفى العقاد  أوباختصار هو عميد المسرح المغربي بإمتياز ومن أشهر المسرحيين العرب .