الجالية السودانية في مدينة تورنتو الكبرى
تورنتو- بدرالدين حسن علي

 
        في أول عروضه السينمائية قدم نادي السينما بالجالية السودانية في تورنتو الكبرى فيلم " ماسة الدماء "     Blood Diamond "قصة تشارلز ليقيت وإخراج إدوارد زويك ومن بطولة ليوناردو دي كابرينو وديجموند هوتسو ومايكل شين وإنتاج عام 2006.
       قصة الفيلم تضيء على معاناة مؤلمة جدا في إفريقيا عندما كانت ترزح تحت الإستعمار ، وكانت معظم دولها نهبا للثروات كالذهب والماس والنفط مما جعلها أيضا مرتعا خصبا للحروب والنزاعات والجرائم وجميعها ينتهي إلى الفقر والجوع ، والقصة تعود إلى عام 1999وفي سيراليون بالتحديد عندما كانت تمزقها الحرب الأهلية ،حيث يقوم الثوار المعروفين بمقاتلي الحرية بمهاجمة القرى واحدة تلوالأخرى ، ليقتلوا النساء والضعفاء ، ويأسروا الرجال الأصحاء ليتم إرسالهم للعمل في معسكراتهم ومناجمهم للبحث عن الماس ، بينما يقومون بتجنيد الأطفال دون الثانية عشرة من عمرهم ليصبحوا من الثوار ، وقائدهم هو الكابتن بويسون " ديفيد هاروود " David Harwood  وهو سفاح دموي لا يعرف رحمة أو شفقة .
    ونتعرف على سولومون فاندي صياد السمك الذي يعيش حياة بسيطة ويحلم بمستقبل أفضل لإبنه ديا ، ويقوم بالدور الممثل الكبير ديجمون هوتسو والذي يكاد يكون بطل الفيلم على الرغم من وجود دي كابرينو ، وفي أحد الأيام يقوم كابتن بويسون بمهاجمة البلدة مع رجاله ، وتنجح زوجته وأطفاله الثلاث بالهرب بينما يقع سولومون وابنه ديا  في الأسر ويتم إرسال سولومون  للعمل في منجم الماس .
     ومن هنا تتصاعد أحداث الفيلم نحو القمة " Climax   “ كما يقولون ، إذ يقوم بويسون بالإشراف شخصيا على تحويل ديا إلى مقاتل مع الثوار ، ويغسل دماغه ويقنعه بأنه طفل الثورة ، وأن والده خائن للوطن .
      داني آرتشر " ليوناردو دي كابرينو " جندي سابق في زيمبابوي وصائد ثروات ، لا يهتم لأمر أحد ، ولا يتحزب لطرف دون الآخر ، ولا يعنيه مصير مئات الآلاف من العوائل التي مزقتها الحرب الأهلية ، ويعمل في تهريب ما يعرف بماس الدماء من سيراليون إلى ليبريا حيث يمكن بيعه هناك  بشكل قانوني لتجار الماس الإنكليز ، يعثر سولومون على ماسة وردية ثمينة وفريدة في حجمها ونقاوتها يقوم بتخبئتها بسرعة ، وعندما يعلم آرتشر بأمرها يسعى للحصول عليها حتى تكون تذكرته للخروج من إفريقيا ويقوم بمساعدة سولومون على الهرب ليكسبه ويقترب منه لهذا الغرض ، وينقذ آرتشر حياة سولومون في أكثر من مناسبة ويحتفظ بوعده له بجمعه ببقية أفراد أسرته مقابل أن يحصل على تلك الماسة .
      وتتسارع أحداث الفيلم إثارة وتشويق ، كر وفر ومطاردة وقتل ، ويلتقي سولومون بإبنه ثم عائلته وينجو من تلك المعارك الرهيبة بعد أن وجد الماسة التي خبئها وتكون تذكرته هو للنجاة ، للحرية والإنعتاق .
      الفيلم قدمه الأديب الفنان عدنان زاهر والذي تحدث أيضا في الحلقة النقاشية التي أعقبت الفيلم حيث طرحت الكثير من الملاحظات في غاية الأهمية .

badreldin ali [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]