وصفت صحيفة "وطن"التي ترفع شعار يغرد خارج السرب ، الصراع الدامي بين الأمارات والسعودبة ومصرمن جانب وقطر من جانب أخر ، وصفته بأنه 


فقاعة هائلة من الكذب والتلفيق وفبركة الأخبار، يعيش فيها التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ومن يعملون تحت رايته، وهي الفقاعة الناشئة والمتضخمة بفعل الفشل المتزايد، شعبياً وسياسياً وأخلاقياً، في المنطقة العربية والعالم، والتي دفعت إعلام الإخوان إلى حالة من السعار، تتجلى في البؤر الإعلامية المنتشرة بالعلن والسر، من صحيفة العرب القطرية الإخوانية، إلى موقعي العربي الجديد وعربي 21 القطريين الإخوانيين أيضاً، إلى أبرز تجليات هذا الاتجاه، المدعوم أيضاً من الدوحة، وهو الموقع المسمى "وطن يغرد خارج السرب".

العنوان هذه المرة: الحرب على غزة. عنوان "سهل" ومثير بالنسبة إلى التنظيم الدولي وأتباعه. قطر التي باتت تعدّ مركز تجمع الدعاية الإخوانية ضدّ الإمارات والسعودية وسائر دول الخليج المناهضة للتنظيم وما شابهه من تنظيمات إرهابية تعمل على تقويض أمن المنطقة واستقرارها، وضعت المعادلة التالية: الحرب الإسرائيلية على غزة مدعومة من بعض الدول الخليجية، في حين أن محور "الصوابية السياسية" ممثلاً في قطر وتركيا، يقف مع غزة في حربها على إسرائيل. الدعاية القطرية انطلقت بقوة من الجزيرة أولاً: لو كان محمد مرسي، الرئيس الإخواني المعزول، في سدّة الحكم، لما جرى ما جرى. مصر تحاصر الفلسطيينيين في غزة، وتسهّل على إسرائيل ضربهم. الإمارات والسعودية متحالفان مع مصر، وإذن: الإمارات والسعودية ومصر هي التي تشنّ في نهاية المطاف الحرب على غزة، أما إسرائيل فليست إلا أداة تنفذ رغبات هذه الدول!

من الجزيرة، تنطلق الحملة وتتشعّب. لا يعود مهماً دعم غزة وصدّ العدوان الإسرائيلي عنها. بقدر ما أن المهم هو استثمار هذا العدوان ضدّ من باتت قطر تناصبهم العداء، لاسيما مع استفحال فشلها في تنفيذ بنود وثيقة الرياض، وإدراك الدوحة أن استحقاقات هذا الفشل باتت قاب قوسين أو أدنى، بعد انكشاف لعبة هدر الوقت، والرهان على متغيّر يأتي من هنا أو هناك، ووجدت دوائر السلطة في الدوحة وأنقرة في حرب غزة، خشبة الخلاص: بالنسبة إلى قطر، فإن هذه الحرب هي فرصة لكي "تبيّض" الدوحة صفحتها التي لم يعد فيها مكان لفسحة من بياض، بعد تورطها الفاضح في كلّ من ليبيا والعراق وسوريا واليمن، وبعد ملفات الفساد التي تجاوزت الحدود العربية، حتى تحولت فضيحة عالمية، لا يكاد يمرّ يوم دون تكشف وقائع جديدة حولها. أما بالنسبة إلى أنقرة، حليف الدوحة في محور الإخوان، فإن حرب غزة فرصة مثالية قبيل انتخابات أردوغان الرئاسية، بحيث يعتقد "خليفة الإخوان" الجديد بأنه يستطيع عبر الخطابة الإنشائية نفسها، كسب ودّ الشارع التركي، وصرف الأنظار عن ملفات الفساد، والممارسات الديكتاتورية الفاضحة، التي تهدّد مستقبله السياسي.

اليوم، ومع الأنباء عن التوصل إلى اتفاقية مبدئية للتهدئة في غزة، برعاية مصرية عربية، شعر صناع القرار في الدوحة وأنقرة بأن "الدجاجة التي تبيض ذهباً"، أي ملف غزة، والرهان على أن يعوّم الدم الفلسطيني مجدداً، الربان السياسي الغارق في الفساد وفي الدماء العربية في أكثر من مكان، تجدّدت الحملة الإخوانية على أكثر داعمي الشعب الفلسطيني في محنته هذه، أي دولة الإمارات العربية المتحدة. فخرج علينا الموقع الإخواني القطري "وطن يغرد خارج السرب" بتقرير يكاد يكون نموذجياً لمن يريد شرحاً تفصيلياً لفشل الحملة القطرية ضدّ الإمارات.

سوف نورد بعض النقاط التي جاءت ضمن أحدث ما أنتجه معمل الكذب الإخواني القطري، ونترك الحكم للقارئ:

1. العنوان: عبدالله بن زايد التقى ليبرمان سراً في باريس وحثه على سحق غزة وحماس.
أي أن وزير خارجية الإمارات، لمن لا يجيد تفسير العنوان جلس "سراً" (يجب أن يكون اللقاء سرياً) مع وزير خارجية إسرائيل، وقال له حرفياً: اسحق غزة وحماس لو سمحت يا سيد ليبرمان!

2. ولكن من أين مصادر هذا الخبر المهم الذي "يفضح" التآمر الإماراتي على الشعب الفلسطيني. سرعان ما يشرح لنا الخبر: "كشفت مصادر إماراتية مطلعة"، و"تحدثت المصادر التي تعمل من داخل ديوان ولي عهد الإمارات محمد بن زايد".. أيضاً الشرح لمن لم يفهم المغزى جيداً: السلطات الإماراتية مخترقة، أما علة الاختراق فهي وجود معارضة إماراتية للنظام القائم، تصل إلى درجة أن ثمة داخل ديوان ولي عهد أبوظبي، من يسرب "الفضائح"، ويكشف اللقاءات "السرية" بين المسؤولين الإماراتيين والإسرائيليين. وربما لو تنبّه "طباخ" هذا الخبر لكان أضاف مصدراً من داخل الخارجية الإماراتية" وبذلك كان يمكن أن يمنح "خبره" مصداقية أكبر!

3. نتابع تفاصيل الخبر: "تحدثت المصادر من داخل ديوان ولي عهد الإمارات (ليس هناك شيء اسمه ولي عهد الإمارات، لكن "ماشي" فلنفوت للموقع الإخواني هذه الهفوة) عن اجتماع غير معلن جرى الشهر الفائت في باريس، جمع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد ونظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، لبحث خطط خاصة بسحق حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تسيطر على قطاع غزة، بتمويل إماراتي". أي أن وزير خارجية الإمارات لم يكتف بالتحريض أو الدعوة أو التلميح، بل جلس لتدارس الخطط العسكرية مع ليبرمان، وحين وجد ربما تردداً من الجانب الإسرائيلي بادر إلى القول: سندفع كافة تكاليف العملية العسكرية!

4. سرّ آخر يكشفه الموقع نقلاً عن موقع إخواني قطري آخر هو "الجمهور": وزير خارجية الإمارات زار باريس سراً لإتمام هذا اللقاء. هنا خانت المخيلة "طباخ" الخبر في الغرف القطرية المظلمة. ذلك أن زيارة وزير خارجية الإمارات إلى باريس معلنة، وأعلن عنها الجانب الإماراتي في حينه، وقد التقى وزير خارجية الولايات المتحدة وزراء خارجية الإمارات والسعودية والأردن لبحث تطورات الوضع المتأزم في العراق وكيفية مواجهة داعش. أما الطريف في الخبر فهو استبعاد وزير خارجية السعودية من "اللقاء السري"، وذلك عملاً بالتوجيه القطري الواضح لوسائل الإعلام القطرية والإخوانية بعدم المسّ بالسعودية في الوقت الحالي، على الأقلّ ليس بصورة مباشرة.

5. يضيف الخبر إن وزير الخارجية الإماراتي التقى ليبرمان "لساعات" في "أحد فنادق باريس الفارهة"، وطلب منه غزواً برياً لغزة يقضي على حركة حماس. ثم يكمل الدائرة: "وأوضحت أن بن زايد عرض أيضاً مساعدة مصرية في حال وافقت إسرائيل على فكرة الغزو البريّ، لضمان نجاح العملية".


6. ولكن كيف يكتمل خبر من هذا النوع من دون إضافة محمد دحلان، أحد مراكز الهجوم القطري على الإمارات. نقرأ نقلاً عن "المصادر" نقلاً عن "الجمهور" نقلاً عن "التلفزيون الإسرائيلي" أن "لقاء جرى مؤخراً في أبوظبي، جمع أحد الوزراء الإسرائيليين بمحمد بن زايد ومستشاره للشؤون الأمنية محمد دحلان". ويضيف الخبر: "وكانت مصادر أمنية إماراتية قد كشفت لموقع الجمهور في وقت سابق تفاصيل خطة إسرائيلية إماراتية تهدف إلى إسقاط حماس التي تسيطر على قطاع غزة، لاسيما بعد إطاحة الإخوان المسلمين في مصر".

هنا ينتهي الخبر. والتعليق الوحيد الممكن: هل أفلس الإعلام الإخواني القطري إلى هذه الدرجة، بحيث يفبرك تقارير مكشوفة من هذا النوع؟ وهل بلغ الاستخفاف بعقول القراء هذه الدرجة من السخف؟ وهل بلغت الاستهانة بالدم الفلسطيني مثل هذا الانحطاط الأخلاقي والسياسي، بحيث يتمّ توظيفه في معركة الدوحة الإخوانية مع سائر مكونات مجلس التعاون الخليجي؟

أسئلة نتركها في ذمة القراء الخليجيين والعرب، وفي ذمة صناع القرار في الدوحة


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.