بسم الله الرحمن الرحيم

في أثناء متابعتي أخبار البلاد في الصحف اليومية جالت بخاطرى مجموعة من الخواطر التى عكرت صفو ذلك اليوم خاصة وأنني كنت في قمة الاستياء من نفسي لأسباب فعلتها بنفسي علماً بانني من الذين يحاسبون أنفسهم صباحاً ومساء ، والمسأله في النهاية غلطة الشاطر التى لايستطيع أحد أن يتحمل صدمتها من هول مصيبتها الا بعد حدوثها ، لذلك نحن نعيش مع انفسنا طوعاً أم كرهاً ، والأمر لله نرضي بحكمه وقضائه وبه تسير الأمور وفق تدبيره ،وفجاءة جال بخاطري وطني وما به من مشاكل ومصائب والطريق طويل والمسير صعب فنحن عانينا خلال مسيرة حياتنا الطويلة العديد من أنواع  الاستبداد الذي يكبت النفوس ويحولها إلى مجرد مخلوقات يائسة مستعبدة وتوصلت إلى أن أنظمة الحرية والديمقراطية والشورى هي الأجواء التي تخلق الإبداع والانجاز. إن الديمقراطية والشورى وسيلة إنسانية متطورة لاحتواء الثقافات المتنوعة لغرض تحويل الصراعات المحتمل نشوؤها، على اثر هذا التنوع والاختلاف إلى صراعات سلمية وفقا لقواعد محددة  وبما تتيحه من تنظيم قانوني يقوم على الإرادة الحرة للشعب وترسيخ قيم وأخلاقيات وتقاليد موروثه، تقوم على احترام الرأي الآخر وإتاحة الفرصة للإبداع الفكري ليـأخذ دوره في الحياة العامة، وخلق نظم مؤسساتية فعالة تدعم الابتكار وإنتاج المعرفة، تتجسد ابتداءً في المؤسسات التعليمية التي تشجع على التفكير النقدي الحر والتي تحفز الطلاب على نقد المسلمات الاجتماعية أو السياسية وتنمي فيهم الروح الاستقلالية وانتهاء بالمؤسسات البحثية والتطويرية التي تدعم الأنشطة الإبداعية والخلاقة.إن الاستبداد والطغيان يتناقض مع سيادة القانون وسيؤدي إلى الفوضى وعدم الشعور بالمسؤولية في المجتمع، والى تردي الأخلاق العامة وازدواجيتها، وهو مدعاة لنمو ثقافة القسوة والنفاق والدكتاتورية وادعاء احتكار المعرفة، وتأليه الذات البشرية، وتكون نتيجته الشاذة هي إن يستحوذ أهل السلطة، على قابلية الانفراد باتخاذ القرار، ومن ثم تكرس كل القوانين و القرارات في الدولة من اجل خدمة ضمان بقاء السلطة، من دون السماح للمواطنين بالمشاركة، أو حتى الاطلاع على الكيفية التي يتم بها صناعة القرار، وبمعنى آخر انعدام الشفافية والمساءلة، وهذا ما يفتح الباب أمام تفشى الفساد الإداري والمالي، كالمحسوبية والرشوة والاختلاس واستغلال النفوذ والاعتداء على حقوق المواطنين العامة لمصلحة فئة قليلة من الناس .وإجمالا "لا إبداع بدون حرية، و الحر وحده هو الذي يستطيع التعامل مع مختلف الظروف والأحوال من أجل أن يبقى سيد نفسه. لقد انهمك فلاسفة الإنسان والسياسة عبر التاريخ وحتى الآن في البحث عن حرية الإنسان لأنها هي أرضية تقدمه وعطائه وقدرته على المشاركة الحرة في أعمال المجتمع وصناعة الحضارة. انقطع تفكيرى بخبر عن احتلال الكرمك ونفي السلطة واثبات الحركة الشعبية واجتماعات اديس والحلول الاقتصادية والهجرة والكثير من المصاعب القادمة فإزداد  حزني وألمي لوطن في طريقه للتشتت والانقسام وأهله غائبون وكأن الأمر لايعنيهم بل اصبحنا كلنا غياب  وغبت انا في نوم عميق ...صباحك خير يابلد والله المستعان .
Elfatih Eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]