بسم الله الرحمن الرحيم

حيث تتفشي أنماط السلوك غير السوي في المجتمعات المقهورة تبرز منظومة قيمية جديدة  والسبب هو ممارسات العنف والاضطهاد والسلطة الاستبدادية لفترات طويلة وابرز مظاهر هذه المنظومة يكون في أنماط السلوك الاجتماعي حيث تعمل آليات القهر على ترسيخ مفاهيم الإذعان والخنوع في وجدان الإنسان المقهور من أجل شل حركته المضادة، كما تصنع حالة من الشعور بالتهديد المتواصل وعدم الاستقرار تجعل الإنسان المقهور في موقف الدفاع الدائم والحذر الشديد من أي شيء يمت بصلة إلى السلطة. أيضا تركز السلوك المتوارث للإذعان والخنوع في المجتمع, فالمجتمعات التي تخضع للاستبداد والعنف المفرط أمداً طويلاً تتعزز في ذاتها أنماط من السلوك غير السوي تتنافى وسماتها الأساسية، للحفاظ على ذاتها من الهلاك. كذلك تحدث حالة  تماهي للإنسان المقهور بسلطة الاستبداد, حيث يتحول الإنسان المقهور من ضحية إلى معتدي على أمثاله الأضعف والأقل خطورة، وهذا التحول يجعله أداة بطش بيد المتسلط نتيجة معاناته من حالة وهم القيمة والاعتبار الذاتيين، ما يدفعه إلى "الاستزلام" لدى المتسلط ويتماهى بعدوانه. مع ملاحظة أن    منظومة الاستبداد  تتضمن هذه المنظومة صفات المستبِد والمستبَد بهم وطبيعة العلاقة بينهما, والبيئة التي يعيشون فيها. ومن أهم صفات المستبد  العلو والكبر:حيث يشعر المستبد بعلوه على من حوله من البشر وملكيته لهم, وبالتالي يطلب منهم الطاعة والانقياد, ولا يسمح لهم بمخالفته أو مناقشته, وهكذا شيئاً فشيئاً تتضخم ذاته خاصة مع خضوع من حوله, ويصل في النهاية إلى الاعتقاد بإلوهيته, وهذا الاستبداد والذي وصل إليه فرعون حين قال:"أنا ربكم الأعلى", وقال:"يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري".  و أهم سمة للمستبد وهي رفض الآخر" فالعقل الاستبدادي عقل إطلاقي يرفض إن يكون لكل فرد وجهة نظر مخالف"  كذلك   فى داخل نفس المستبد استخفاف واحتقار لمن يستبد بهم, ويزيد هذا الشعور بداخله كلما بالغوا هم في طاعته ونفاقه والتزلف إليه لأنه يعلم بداخله كذبهم وخداعهم, ويعلم زيف مشاعرهم, ويشك في ولائهم وإخلاصهم, كما أنه منذ البداية لا يثق في قدراتهم  وجدارتهم, وبالتالي يصل في النهاية إلى الشعور بالاستخفاف بهم. و"يؤكّد القرآن الكريم أنّه ما كان لطاغية أو مستبدّ أن يقْدُم على فعله لو لم تكن ثمّة قابلية للاستخفاف لدى الجمهور والرّعاع، ولذلك نجده ينحو باللائمة عليهم لا على الطاغية، ويجعلهم عبرة لكل معتبر، فقال تعالى في معرض الحديث عن طغيان فرعون وموقف قومه منه "فاستخفّ قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين. فلمّا آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين. فجعلناهم سلفاً ومثلاً للآخرين"  أي أنهم – قبل الطاغية- ملومون مستحقون للعقاب، إذ هم المعنيون بتبديل ذلك الوضع، عن طريق التمرّد والرفض والثورة.فالمستبِد جبار عنيد وهى صفات متصلة ببعضها لأن جذورها في النفس واحدة. فمنظومة الاستبداد تبدأ بالتكبر والاستعلاء الذي يصل إلى درجة التأله. والمتكبر لا يحتمل اختلافاً في الرأي, بل لا يسمح من البداية أن يكون هناك رأياً آخر يزاحمه لأن هذا الرأي الآخر يعتبر قدح في تألهه وجبروته فهو يفترض أنه على صواب دائماً وأن ما يراه هو الحق المطلق, وبالتالي فهو يعتبر أن صاحب الرأي الآخر سفيهاً أو مضللاً ومتعدياً على مقامه الأرفع ومن هنا يكون غضبه شديداً يصل إلى درجة قتل المخالف مروراً بتعنيفه أو سجنه أو تعذبيه أو نفيه, والمتكبر دائماً وأبداً عنيد لأنه يفترض أنه يمتلك الحقيقة المطلقة وبالتالي لا يقتنع برأي آخر ولا يريد أصلاً ولا يقبل أن يكون هناك رأى آخر. أما صفات المستبَد بهم فهي: الفسق: حيث انه مع استمرار السلوك الاستبدادي يتحول الناس (المستبَد بهم) إلى كائنات مشوهه وذلك من كثرة الأقنعة التي يلبسونها لإرضاء المستبد فيتفشى فيهم النفاق والخداع والكذب والالتواء والخوف والجبن وتكون النهاية كائنات مشوهه خارجة عن الإطار السليم للإنسان الذي كرمه الله, والقرآن الكريم يصفهم بالفسق, والفسق هنا كلمة جامعة لكل المعاني السلبية التي يكتسبها الخاضعون للمستبد" فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين".وحين تجتمع الصفات السلبية للمستبِد مع الصفات السلبية للمستبَد بهم فتكون النتيجة بيئة مليئة بالفساد " وفرعون ذي الأوتاد الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد" فالفساد نتيجة طبيعية ومباشرة للاستبداد مهما كانت مبررات الاستبداد ومهما كانت اللافتات التي يتخفى وراءها لأن الاستبداد تشويه للتركيبة النفسية للمستبِد وتشويه أيضاً للتركيبة النفسية للمستبَد بهم وبالتالي يحدث تشويه للبيئة التي يعيشون فيها, فالاستبداد أحد أهم عوامل التلوث الأخلاقي والبيئي في الحياة. بالتالى يعتبر مهدداً لمنظومة القيم الايجابية في المجتمع وله وسائل و أدوات وأجهزة  تساعد السلطة في ترسيخ ثقافة الفساد والاستبداد هذه الوسائل والأدوات والأجهزة هي مواصلة الموضوع الاسبوع القادم .

والله المستعان ....!!!!



Elfatih Eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]