بسم الله الرحمن الرحيم

المشهد السياسى والحراك العسكرى الذى يخيم على بلادنا خلقناه بأنفسنا وسياساتنا الفاشلة وهذا بالطبع يأتى دائماً مع حكم الفرد وغياب المؤسسات الدستورية بل غياب المشوره الراشدة التى تساعد الفكرة الى الامام ،نعم هنالك مؤسسات للحزب الحاكم والمتابع للسياسة يلاحظ أن كل القرارات مصنوعة لمصلحة من "الله أعلم" والدليل على هذا التخبط السياسى المذكرات الى قدمت من داخل أوفياء التنظيم . هذه حقائق يعرفها كل المنتمين للحزب الحاكم الآن ، نيفاشا كانت أساس الفشل السياسى الذى ارتكزت علية كل الفرضيات التى ألمت بالبلاد انفصال السودان له مخاطر تحدث كل العارفين ببواطن الأمور ولكن الإصرار أصبح ملازماً لساستنا اعتقادا منهم أنهم على الطريق الصحيح الحسابات والقراءات السياسية كانت تمسها ضبابية أراد لها مخططو هذه السياسية أن تكون كذلك ، الجيش الموجود الآن فى هجليج هو جيشنا دربناه وعلمناه الرامية والأدهى وأمر السلاح سلاحنا لم نجمعه عندما كان هذا الجيش تحت سيطرتنا كنا مترددين مخدوعين زينا الأمر لمصلحتنا، فكانت النتيجة علمته الرماية ولما قوى ساعده رمانى ، خريطة سياسية محزنة  تعاملنا سياسياً بعشوايئة دون ترتيب سياسى كثُر الخطباء وتبارى الساسة بين قطر والعاصمة الأثيوبية والمحصلة فشل سياسى كبير للشمال ونجاح لحكومة الجنوب لزيادة فى الوقت يساعدها على الترتيب كل المناوشات الكلامية كانت لتثبيت حكومة الخرطوم فى نقطة واحدة بغرض تحقيق مآرب أخرى ، الكل يتحدث عن التدخل العسكرى الاسرايئلى ومساعدة جيش الجنوب هذه الفرضية يعلمها كل الناس سياسى أم غير سياسى ورغم ذلك يجهلها صُناع القرار عندنا ، التراشق بين السياسيين حكومة ومعارضة ليس له معنى الآن فالعدو واحد وأهدافه مشتركة فالجميع مستهدفون ، فالخريطة السياسية السودانية هى جزء من التحركات التى يشهدها العالم العربى الآن وتندرج تحت مسمى إعادة التقسيم للدول العربية وإضعاف بعضها حتى يدخل ضمن بوتقة التغيير ، والمتابع للصحف العالمية يقرأ أن هنالك دول تحتاج لتغيير أنظمتها وقد تم ذلك بالفعل، وهنالك دول تحتاج لتغيير خريطتها من الداخل وتم تحديد اسم السودان فى عدة محاور وكانت البداية نيفاشا التى وقعناها واعتبرناه من البطولات ، اعترفت الحكومة بهذه الأخطاء والتى بينها الرئيس لدى مخاطبته إحدى اللقاءات ، عموماً الآن الحديث للسلاح وليس للساسة ولا تفاوض ولا رجوع ولانكوص الحرب فهى الخيار الأمثل لتصحيح كل الأخطاء السابقة إذا انتصرت حكومة الجنوب عليها أن تحكم سودان واحد ونحن راضون بذلك ، وبالمقابل اذا انتصرت حكومة الشمال عليها أن تحكم سودان واحد ، وكلتا الحالتين نعيش فى بلاد موحدة تحت سيادة القانون الذى يفرضه الحاكم بقوة السلاح  ، وعلينا أن نضع فى الاعتبار المنظمات والهيئات الدولية فهى فاشلة لاتستطيع أن تحرك ساكناً قراراتها يصنعها الغرب ويسيرها يفرضها علينا فرضاً وأنا اسأل سؤال واحد كدليل فشل لهذه المؤسسات جميعها بلا استثناء ، فى أى القضايا كان لها دور بارز يشهد على صدقها وحسن عملها ، على أى حال الفرصة آتية لتصحيح الأخطاء وليس للجميع شيئاً يخسرونه الشعبيين الشمال والجنوب عاجزين أمام التدهور الإقتصادى الذى جعلهما أكثر فقراً مع غلاء الاسعار فى الدولتين وأصبح المواطن فى كل غير آبه لتبعات الحرب القادمة ، لذلك ربما تعيد الحرب للمنتصر هيبة الدولة التى افتقدناه الآن وأعنى بها هيبة القرار السياسى المفضى لراحة المواطن ، آن الأوان لإعادة الخريطة السودانية بالسلاح لتحقيق ما عجزت المفاوضات فى تحقيقة والجميع على استعداد لذلك ، نريد أن نكون تحت سيطرة دولة محترمة بقوتها وعزتها وتراثها وارثها الحضارى المتميز ، الفرصة آتية لتصحيح كل الأخطاء السابقة ، والله المستعان .
Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]