بسم الله الرحمن الرحيم

المؤتمر القومي للتعليم

المعلم ... معايير الاختيار .. وبرامج الإعداد 3/3

د.الفاتح الزين شيخ إدريس

الشاهد أن المتابع للعملية التربوية والتعليمية يلمس اهتماماً متزايداً بقضية المعلم وإعداده تربوياً وأكاديميا ووظيفياً من خلال الندوات والمؤتمرات التي تناولت قضايا المعلم وللأسف الشديد ظلت كل الأوراق والقرارات التي صدرت من هذه الجلسات في اطابير وردهات مكاتب المسئولين دون تطبيق أو حراك لذلك كان الوضع التعليمي متدني ، والسؤال الذي يتبادر للذهن هو :إذا كان المعلم هو لب العملية التعليمية وجوهرها ، ويتوقف عليه إلى حد كبيرنجاج الإصلاحات في نظام التعليم ، وكذلك ضمان سير النظام التعليمي وفقاً للمرتكزات الأساسية لعملية إصلاحه ، فإن هذا يفرض إعادة النظر في برامج إعداد المعلم في ظل الإصلاح ، على ضوء ما تفرضه متطلبات التحول التي يمر بها النظام التعليمي من أدوار على المعلم القيام بها ، وكذلك متطلبات مواجهة العصر الذي نعيشه ومسايرة المعلم للظروف المعيشة التي يمر بها ،  مع ضرورة التوافق في الرؤى حول دور المعلم ومؤسسات إعداده وكيفية ذلك والمسئولين عن النظام التعليمي من مخططين ومشرفين كذلك رؤية المعلم نفسه لدوره في المجتمع الذي يعيش فيه ويتعامل معه ،هل تتوافق هذه الرؤى المتعددة لأدوار المعلم؟ من خلال ذلك أرى أن ملامح الأزمة الحاليه لبرنامج اختيار وإصلاح المعلم تكمن في الرؤية التي تحكمها وتوجهها في تحديد أهدافها وترتيب أبعادها ، لذلك لم تعد هذه الرؤى تتناسب  مع السياق الثقافي والاقتصادي والسياسي الذي يعمل فيه المعلم ومن ثم لا تتناسب وما هو مطلوب من المعلم ، علماً بأن التحول في النظر للتعليم من كونه حرفة ووظيفة للبعض إلى أنها أصبحت مهنة تحتاج لإعداد خاص نظري وعملي يستوجب التحول في أساليب الإعداد لهذه المهنة . طبعاً أغلقت معاهد إعداد المعلمين وانتهى التدريب والإعداد الذي كان قائماً  لذلك لابد من مسايرة برامج إعداد المعلم من خلال الجامعات ليس بالطريقة العشوائية التي طبق بها بعد زوال مؤسسات الإعداد والتي تتمثل في كل المرافق التربوية الإعدادية للمعلم ، الجامعات تحتاج إلى برامج اكاديمى تربوي مثالي لإعداد المعلم  يقوده لمعرفة تخصصه إضافة لبعض المعارف المهنية والثقافية  ،هذا الإعداد الأكاديمي يرتكز على فكرة التدريس عمل فطرى ، والمعلم الناجح لايحتاج إلا إلى الحس العام ليمارس مهنته وبالتالي يتمكن في مادته التي سوف يدرسها لذلك لابد أن تأتى عملية الإعداد والإصلاح وفقاً لاستراتيجيات عملية ونظرية ذات أهداف محددة  تحقق العمليات والطرق التدريسية التي تستخدم من قبل معلمين من ذوى الخبرات وعليه يتم برامج إعداد المعلم بصوره متقنه تستهدف تخريج معلم يمتلك مهارات تؤهله للقيام بدوره التربوي والأكاديمي بحيث يكتسب المعلم المعرفة الواردة في المقررات التي يدرسها أو سيقوم بتدريسها ، وبالتالي نستطيع الوصول بالمعلم إلى اكتساب اتجاهات ومهارات وآليات الوصول إلى المعرفة وجمعها بطرق مختلفة ومن ثم التركيز على إعداد المعلم الذي يمتلك مهارات واستراتيجيات من خلال مبدأ التعليم الذاتي ، عموماً ظهرت العديد من الاتجاهات لاختيار المعلم وإعداده وكلها تسعى إلى تحقيق مخرجات معينه بعضها يتعلق بالمعلم من حيث معرفته واستعداده وسعيه لتجديد المعرفة المهارية للمعلم ، كذلك يحتاج برامج الإعداد لمخرجات تتعلق بالطلاب كنظم التقويم لمعرفة مستوى التحصيل وهذا البرنامج يدور حول نوعية المعلمين ومؤهلاتهم والمعايير المهنية للتدريس والمناهج ثم مدى دقة  استخدام تحصيل الطلاب للحكم على كفاءة المعلمين وعلينا أن ندرك عملية إعداد المعلم وبرامجها لاتقتصر على مرحلة الإعداد الأولى للمعلم التي تتم داخل معاهد وكليات بل يجب أن تمتد وتتواصل مراحل الإعداد طوال فترة ممارسة مهنة التدريس لذلك لابد أن تكون هنالك شراكة بين مؤسسات إعداد المعلمين والمؤسسات الأكاديمية وبذلك يتم تنفيذ البرامج وفقاً لما هو مطلوب . والمعلوم أن تطبيق التدريب السابق واجه الكثير من القصور ولم تتمكن الوزارة من تسديد ماعليها من التزامات مالية مما أدى لتعطيل أو عدم مواصلة تنفيذ برامج الإعداد الجامعي . أو تنفيذه بطريقة لا تحقق الأهداف المنشودة ، علينا أن لانغفل ما يشهده الوضع الاجتماعي دفع  البعض للالتحاق بوظائف التعليم ليس بناء على الكفاءة بل بناء على أساليب أخرى  كذلك ايضاً علينا أن نضع في الاعتبار سياسات الدولة ومدى اهتمامها بتنفيذ البرامج علماً بأن الميزانية المدرجة للتعليم بسيطة لا تساعد على الإصلاح بل تركت الحكومة أمر تمويل التعليم يتبع للمحليات مما جعلها تفرض جبايات على التعليم دفعت الكثيرين لترك التعليم إضافة لارتفاع مستوى المعيشة والذي أصبح يشكل عبئاً ثقيلاً لأولياء أمور الطلاب ، مما جعلهم غير قادرين للإيفاء  بالالتزامات المدرسية رغم إعلانات الساسة بمجانية التعليم ومجانية الكتاب المدرسي . بالطبع هذه الإعلانات كانت مصدر سخرية وتندر من أولياء الأمور وهم يشتروا الكتب ويدفعوا التزامات أسبوعية للمؤسسة التعليمية سببت  الكثير من المشاكل للمعلمين . كذلك ظروف المعلم المعيشية وما يتقاضاه من مرتب لا يفي ابسط مقومات أسرته دفعه ذلك للدروس الخصوصية هذه الظروف دفعت المعلم للدخول في مهام ليست من مهامه التربوية والتعليمية . والسؤال الذي يطرح نفسه هل تغيرت نظرة المجتمع للمعلم ؟ هل ينظرون إليه كما كان في السابق ؟ وما اثر ذلك على العملية التربوية والتعليمية ؟ عجزت الدولة عن اصلاح المعلم وظيفياً  أوضاع المعلمين بحاجة كبيرة إلى إعادة النظر في قضاياهم ومشكلاتهم فالمعلم يعانى الكثير من المشاكل منها ما يتعلق بوضعه الوظيفي أم معاشه حدث ولا حرج هذا إضافة للاستقطاعات التي تستقطع من مرتبه البسيط نقابة المعلمين من أكبر مشاكل المعلمين ، يجب أن يعرف المعلم حقه كاملاً ويعرف مايستقطع منه وما الفائده التي يجنيها من الاستقطاع هذه أمور مهمة سوف نفرد لها مجالاً للحديث والنقاش . وعلينا أن ندرك المقولة " تعليم لا ينتقد .. تعليم لا يحترم " لذلك أناشد كل الزملاء التربويين والأكاديميين والممارسين للمهنة مواصلة نقد التعليم وتمحيصه وغربلته وكشف ما فيه من ضعف وقوة وأن لا نقف بحجة اليأس والعجز عن الإصلاح آمل أن يتسع صدر الوزارة والقائمين بأمر التعليم وأن يعملوا على إزالة الجفوه التي بين الوزارة وناقدي التعليم ، فالمسألة ليست حكراً على أحد أو حزب بل الضرر فيها يصيب الجميع  وأسال الله أن تتواصل علينا نعمه ويجعل لنا قلوباً وعقولاً تفهم الطرف الناقد وتتقبله وتتعامل معه والله المستعان .



Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]