بسم الله الرحمن الرحيم

بدأت الأزمات تحيط بالبلاد وتسارعت وتفاقمت المشاكل ويبدو واضحاً وجلياً أن تقرير المصير لجنوب السودان لن يكون خاتمة المطاف فهنالك العديد من المصائب دارفور والتي تصاعدت حدتها يدور فيها الآن حديث عن عمل مسلح ودخلت ذات الحلبة منطقتا جبال النوبة والنيل الأزرق ، وأفزعني كثيراً ما سمعته من بعض قيادات حكومة الجنوب أن هذه المناطق  ستحلق عاجلاً أم آجلاً بالجنوب ، هذا إضافة للتحديات الأخرى التي حلت بالبلاد بعد الانفصال أقلها ارتفاع مستوى المعيشة بصوره عجز الساسة عن معالجتها . وعلينا أن نعترف والاعتراف بالذنب فضيلة فشلنا في إيجاد حلول ناجعة مقنعه لكل الأطراف رغم الكثير من المفاوضات والاجتماعات والجلسات والتسويات والترضيات والتعينات السياسية وفى اعتقادي سبب فشلنا عدم معرفة آلية الحوار السياسي ، والسؤال هل يمكن أن نتعلم آلية الحوار السياسي الناجح ؟ نعم يجب على ساستنا وخاصة الذين فتنوا بالتفاوض أن يدرسوا جيداً آلية الحوار السياسي وكيفية الوصول لبر الأمان علماً بأننا إذا أعطينا الخبر لخبازه كان ذلك أفضل بمعنى كان من المفترض أن  نفوض أمرنا في الحوار والتفاوض لمراكز العلم البحثية المتخصصة والتي تتبع لجامعتنا  والكثير من الدول بما فيها المتقدمة تستقل هذه المراكز في كل أمورها علماً بأن من مقررات أقسام العلوم السياسية الحوار السياسي ودبلوماسية التفاوض لذلك على ساستنا التنازل لطلب المعرفة ، وليعلموا أننا جربنا كل النظريات ومازلنا في المربع الأول . الإنسان أو الفرد يستطيع أن يفكر في بيته وكذلك وطنه وعليه أن يعلم أن النتائج التي يتوصل إليها ربما تخلق له مشكلة جديدة ولا يستطيع أن يخرج بفكره خارج نطاق دائرة البيت أو محدودية الفكر ، والمعلوم أن كل فرد يحمل الكثير من الأفكار والممارسات لايمكن هضمها علماً بأنه يعتبرها مليئة بالبراهين والحجج . وإذا أتى على فكر شخص آخر وعلى وجهة نظر أخرى من زاوية أخرى لنفس مشكلته التي يحملها في فكره ، يجد أن الطرف الآخر أضاف جوانب أخرى كانت غائبة عليه بل تجاوز الخطوط الوهمية التي يحملها في فكره ، وأحياناً يعجبك فكرك والذي في اعتقادك رائع وجميل وناجح ويبدو لك كواجهة بناء مكتمل الجمال  ولكنه بدون ركائز متينة والحوار لا يعنى إضافة شيء جديد بل يعمل على تقوية الدعائم الموجودة ، أو اقتراح دعائم جديد تقرب وجهات النظر بين المتحاورين نحن الآن في أمس الحاجة لهذه الآلية لتوجية دفة الحوار السياسي لمصلحة الوطن ووضع فرضيات النقاش لتحقيق الأهداف القومية التي تعمل على وحدة البلاد وجمع شملها وترتيبها على أسس سليمة محسوبة النتائج .لان الوضع الحرج الذي نحن فيه الآن لا يحتاج إلى تعقيد بل يحتاج إلى تنازل لمصلحة الوطن لذلك علينا تحديد مانريد وأن نضع العوامل المتفق عليها لتأمنيها أولاً وهذا بالطبع يبعد شبح الخلاف ويكون هدفنا من الحوار الوصول لاتفاق وان يكون عملنا مشترك مع الطرف الذي نجلس معه ، ومعاً نعمل على وضع خطوات مشتركة تساعد على حل المشاكل من خلال الحوار وعلينا أن ندرك طبيعة الحوار فهي ليست ببساطة أسلوب المتحاور ومرونة خطابه السياسي فحسب بل إنما هي تعكس جدية المشكلة المتحاور حولها وما تحمله من فرضيات مشتركة للتنفيذ ، وليكن معلوم أن الحوار السياسي يعتبر إحدى أهم علامات الديمقراطية والتعامل الديمقراطي ووجود هذه الصوره يعنى حرية التعبير لذلك كل الأنظمة السياسية دكتاتورية أو ديمقراطية لا تستطيع اجتثاث الحوار من الحياة السياسية والسؤال هل نستطيع  حوار أنفسنا وحوار بعضنا البعض كسودانيين وطنيين ؟ وعلينا أن ندرك أن الحوار السياسي الذي لا يؤدى إلى نتيجة هو أن بعض أطراف النزاع تحاول إقناع ذاتها بصحة وصواب موقفها وليس اقتناع بالمطروح وإذكائه بالبراهين والحجج والمنطق من هذا المنطلق يكون جوهر الحوار وهدفه ليس الوصول إلى مواقف مشتركة مثل حوار الدوحة والخاص بمسألة دارفور . لذلك علينا تعليم أنفسنا ممارسة التفكير حتى نتمكن من هضم الأفكار والرؤى المطروحة علما بأن الغالب الأعم تكون نتيجة الحوار التوافق أو الاختلاق ومما يؤسف في كل قضايانا يجلس الفرقاء ولكل منهم رأى مسبق وفكر مسبق ولا يريد أن يحيد عن فكره مما أضر بمصلحة البلاد ولابد أن نعلم ليس كل فرد وزير سفير سياسي قادر على الحوار بأسلوب حضاري ، لذلك يجب تعلم الحوار وما أحوجنا للتعلم ويمكن أن يتم ذلك داخل دائرة الحوار السياسي المنطقي إذ يتعلم المشاركون الحوار الحضاري من بعضهم البعض دون أن يشعر أي فرد بأنه يتعلم وعلينا أن نتجنب العدوانيين أي الذين يشجعون على العداء والفرقة والانقسام وما أكثرهم الآن فهؤلاء أسلوبهم فيه عداء ولهجتهم فيها حده فهؤلاء لا يجيدوا فن الحوار وبعد جلسة أو جلستين يجدوا أنفسهم خارج حلبة الحوار وأصبح أسلوبهم عاجز وفكرهم قاصر مما يساعد على إثارة الفتن ، وهذا بالطبع يمدد فترة الحوار دون نتيجة على أي حال طالت مشاكل البلاد وتأزمت واستفحلت والشرارة الصغيرة ازدادت اشتعال وحده بعدم فهمنا لدورنا تجاه الوطن . وأصبحنا نتصرف بجهويه وقبلية دون النظر للمصلحة العامة على كافة المستويات مما عقد مشاكلنا بصورة مفزعة علماً بأن العمل السياسي بهذه الصورة التي أمامنا عمل مشكوك في نزاهته وصدقه وأحيانا الساسة هم سبب الكثير من المشاكل بسبب نظرتهم الضيقة للأمور مع ملاحظة أننا نعيش في مجتمع يحمل الكثير من التباين في الثروة والانتماء القومي والديني ، وهذا بالطبع كان من المفترض أن يضعه ساستنا نصب أعينهم ليخرجوا بنا إلى بر الأمان علينا أن نقف وقفة المتأمل حكومة ومعارضة ونعطى أنفسنا فرصة لتقييم مواقفنا ووجهات نظرنا وان نمارس أسلوب النقد الذاتي لسياستنا ، ونسأل أنفسنا هل كسبنا أم خسرنا ؟ وعلينا أن ندعم عناصر الوفاق والوحدة والاتفاق وعلى بعض الساسة أن يبتعدوا عن بحث أخطاء المعارضيين وإبراز ضعفهم مما يساعد على بعد المسافة بينهم وبين السلطة فليس من الصواب أن يقيم الحزب الحاكم نفسه تقييماً ايجابياً ويكون تقييمه لمنافسيه ومعارضيه تقييما ً سلبياً ونعلم لا يمكن إجراء تحالف سياسي في البلاد مادام الطرف الحاكم يزعم انه قادر على كل شيء . والله المستعان .


Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]