بسم الله الرحمن الرحيم

طالعتنا جريدة الانتباهه بتاريخ16 يوليو 2011م العدد 1931 بعنوان مفاده المهدى: من يرفض منح تقرير مصير الجنوب جاهل بالتاريخ ، هذه المقولة اوردها المهدى زعيم حزب الامة القومى واصفاً العلماء الذين منعوا منح الجنوب تقرير المصير بأنهم يجهلون التاريخ وكشف أن انفصال الجنوب نتيجة لسياسات خاطئة منذ الحكم البريطانى ورغم ذلك حمل وزر الانفصال لحكومة الانقاذ ثم تخوف من حدوث سياسات كارثية تؤدى بالبلاد الى التمزق لدويلات . القارىء لهذا الخبر يجد نفسه يقف أمام بعض المتناقضات التى بدأ بها المهدى نعم جنوب السودان كان من ضمن المناطق المقفولة طيلة فترة الحكم البريطانى واستطاعت بريطانيا العمل على فصل الجنوب عن الشمال وهذه حقيقة تاريخية يعلمها كل أهل السودان بمن فيهم المهدى نفسه . نال  السودان استقلاله علم 1956م تاريخ الاحتفال الرسمى باستقلال جمهورية السودان من قبضة الانجليز وهذا يعنى ان جنوب السودان أصبح تحت امرة حكومة الخرطوم منذ الاستقلال ، بما فيها فترة حكم المهدى السؤال ما هو دور الحكومات السودانية تجاه جنوب السودان ؟ وهل كان دور الحكومات ايجابى ؟ثم ما هو دور المنظمات الاسلامية فى الجنوب ؟ الشاهد أن كل الحكومات كان دورها سلبياً تجاه الجنوب وعليها أن تتحمل تبعات ماحدث وما سوف يأتى وبالتالى انشغلت كل الحكومات بنفسها فى الخرطوم ولم تهتم بكل اقاليم السودان ومن ضمنها الجنوب . فترة نصف قرن كافية بصهر الجنوب فى ثقافة الشمال ولكن قصر النظر السياسى هو الذى جر البلاد لكل هذه المخاطر ، ولتعلم المهدى أن نيفاشا كانت وبالاً على السودان لانها عملت على تمزيق وحدته وقد صرحت انت يوماً بذلك فكيف من لا يوافق الانفصال يجهل تاريخ السودان . وفى رأى الانفصال جاء نتيجة لاخطاء سياسات الحكومات بما فيها الانقاذ نفسها والتى اكملت هذه السياسات الخاطئه فالجهل بالتاريخ لايعنى الاعتراف بالانفصال لان عواقب الانفصال أكبر مما تتصور وسوف تخبرك الايام بما لم تسمع . أما أنك تقر جهل من لا يعترف بالانفصال بالتاريخ وتعيب الانقاذ وتحملها وزر الانفصال فهذا امر متناقض لا يمكن تفسيره باى صوره من الصور ثم تأتى لتقول وتتخوف من السياسات الحالية والتى ستؤدى قطعاً للحروب التى تؤدى لتمزيق شمل البلاد فالامر يدعو للدهشة .المهدى اتفق مع العلماء الذين يرفضون حق تقرير مصير الجنوب فالسودان دولة واحدة تعددت فيها القبائل وتنوعت اللهجات وظلت عوامل الوحدة موجودة تحتاج لمن يحركها بعناية ليصل بها الى بر الامان ولكن شاءت الاقدار ان يحدث الانفصال والذى حمل تبعات المشاكل بين الدولتين قبل اعلان دولة الجنوب وساد التوتر بين كل الساسة شماليين وجنوبيين واصبح الجو السياسى تعلوه سحابة كثيفة تخفى خلفها بعض المشاكل والفتن ، انفصل الجنوب قبل ايجاد حلول للمشاكل العالقة وهذا بالطبع خصماً على حكومة الشمال لانها كانت تفاوض فصيل منشق اليوم تفاوض دولة وشتان ما بين الامس واليوم . الآن علينا جميعاً ان نعمل لانقاذ ما يمكن انقاذه وعليك المهدى أن تتحمل المسئولية كاملة وأن تعمل لما فيه مصلحة البلاد . فالانفصال مسألة لا يقبلها عاقل لان مخاطره اكبر من طاقتنا ولنعلم أن البلاد اصبحت مكشوفة لكل اعدائنا وهذا يلزم وحدتنا وبها نستطيع المحافظة على ما تبقى من ارض دارفور مشكلة رغم التوقيع الآخير نارها مشتعلة كردفان دخلت حلبة النزاع ماذا يجب علينا القيام به ؟ نقف مكتوفى الآيدى ام ماذا نفعل ؟ المواطن انشغل بنفسه وكره الساسة والسياسة وأصبح كل همه لقمة العيش فى زمن انفرط عقد الاسعار لدرجة عجزت كل السلطات من معالجتها والوضع اصبح أصعب مما يتصور الحكام لذلك أخى المهدى المواطن يحتاج منكم لعيشة هنيه حلال يصل  بها الى مبتغاه ، السودانيون لم يذوقوا طعم الراحة منذ الاستقلال علينا أن نجنبهم الحروب والفتن والله المستعان .


Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]