بسم الله الرحمن الرحيم

التاريخ يبدأ بأحداث يصنعها الانسان ويلعب دوراً كبيراً فى تسلسل فرضياتها وتصبح هذه الاحداث تأريخاً يسطر ويسجل تلك الفترة بكل سلبياتها وايجابياتها، فيها احداث مؤلمة يتجرعها الفكر الانسانى بمرارة يصعب على الانسان فهم احداثها وتبدو وكأنها حلم لازام صاحبة بعد نوم عميق ، التاسع من يوليو حلم رواد الساسة لفترات طويلة أدى فى نهاية المطاف لتقسيم السودان لدولتين متناحرتين من البداية انعدمت الثقة بينهم وتوافرت كل بذور الفتنه والشقاق رغم حديث الود والتسامح الذى يعبر عنه بعض الساسة فى الدولتين ، وبنظرة سريعة لحكومات الشمال نجد أن كل هذة الحكومات لم تهتم بأمر الجنوب بل اتخذت منه محل لاثارة الفتن بين القبائل الجنوبية ومولاة بعضها ضد البعض الآخر بهدف زعزعة الجنوب والاستفاده من كل ذلك  فى تهدئة الحرب بين االشمال والجنوب ، هذه النظرة السياسية الضيقة اصبحت ملازمة لك السياسات االشمالية ضد الجنوب وطبيعى أن تنعدم الثقة بينهم وطبيعى أن يأتى يوم يطالب فيه الجنوبين بالانفصال وطبيعى ان نقول لمنقو زمبيرى جاء من يفصلنا . ملاحظة اخرى نال السودان استقلاله منذ اكثر من نصف قرن وقتها كان جنوب السودان حالماً وادعاً مسالماً يحتاج لجهد دعوى منظم لنشر الاسلام فى منطقة ظلت محمية بقانون المناطق المقفولة طيلة فترة الاستعمار الانجليزى على البلاد . الجهد المبذول من هذه الناحية كان ضعيفاً لعدة اسباب أهمها ان كل الحكومات كانت تعمل لتثبيت دعامة حكمها بكل الوسائل ولم تكن الدعوة من صميم عمل هذه الحكومات بما فيها التى ساعدت وشجعت على الانفصال . كان من المفترض ان تبذل الحكومة جهداً يدعو للوحدة بصورة عملية وان تتنازل عن بعض حقوقها لدعم الوحدة حتى تساعد فى درء خطر الانفصال . النتيجة كانت عكس ذلك بعد نيفاشا تفرغت الحكومة للصراعات والمهاترات مع افرادها المنشقين ومع المعارضين وأضاعت الزمن فيما لا يفيد واقتربت الساعة ساعة الانفصال وبدأت فى لحظات حرجة صيحات ذات صوت خافت تعمل لدرء الخطر ولكن دون جدوى ولم تستطع الحكومة مجاراة الاحداث المتسارعة التى عجلت بالنهاية المؤلمة والمحزنة والتى أدت الى تمزيق شمل البلاد . انها نيفاشا التى سطرها ساسة الشمال دون علم بمخاطرها ودون ادراك ببنودها واصبحت فرضاً لازماً لكل أطراف النزاع شمالى وجنوبى . واصبحت نتيجتها ايجابية للجنوب وسلبية للشمال ، وتعالت صيحات التسامح والوفاق تخرج من حناجر الساسة بميلاد دولتيين سوف يكون التسامح والتعاون ميثاقاً رسمياً بينهم، غير أن الواقع عكس ذلك بدأت الخلافات بينهم وظهرت منطقة آبيي النفطية بداية للخلاف والنزاع والصراع واشتعلت الحرب بينهم وتدخلت المنظمات للتنديد بمخاطر كل ذلك على إتفاقية نيفاشا والتى يهم الغرب منها تاكيد انفصال دولة الجنوب وبدأت كل المنظمات تعمل على تهدئة الجو لحين تكملة اجراءات الانفصال . ثم فتحت نوافذ اخرى جنوب كردفان وعبد العزيز الحلو والنيل الازرق وظلت نافذة دافور مفتوحة فى قطر دون الوصول لما يساعد على وحدة الاقليم . هذا يعنى ان الشمال يعيش وضعاً مضطرباً غير مستقر اطلاقاً بل ظهرت الخلافات والتضارب فى القرارات بين الساسة داخل حكومة الشمال تصريحات الرئيس واتفاقية اديس ابابا وهذا يعنى ان كل عوامل الاتفاق داخل البيت الشمالى بدأت تفرز خلافات سوف يكون لها اثراً سلبياً على حكومة الشمال ، بل سوف يظل هذا الخلاف عنصراً مفيداً لتحديد مسار حكومة الجنوب من نقاط الخلاف بينها وبين حكومة الشمال ، الصورة العامة تبدو أكثر غرابة والتاسع من يوليو يسير سيراً حثيثاً ليسجل ميلاد دولة ويسجل تمزيق دولة المليون ميل . وهنالك من مؤيد ومن يرفض ورغم ذلك سوف يتم الاعلان لقيام الدولة فى الجنوب أنها السياسة الضيقة ذات الابعاد المحدودة الفكر . نيفاشا كانت وبالاً على السودان رسمت بدقة ونفذت بعناية فائقة وقتل زعيمها الوحدوى ، وتوزعت الادوار السياسية التى  تخدم الانفصال وانتهت اللعبة وعلينا أن نعى الدرس جيداً جاءت الاتفاقية بالانفصال والذى سوف يعلن عنه فى التاسع من يوليو والذى يعتبره البعض تشاؤم وليس تفاؤل والسبب أن كل الفرضيات التى لازمت الانفصال كانت نذير خلاف وفتن وصراع بين ابناء القطر الواحد والمقدمات تحدد النهايات واصبح مصير البلاد فى خطر وابتعدت الحلول وخاب صوت العقل وارتفع صوت السلاح معلناً الحرب واصبح كل طرف يتربص بالآخر الدوائر والمواطن فى الشمال والجنوب يعانى ويلات المرض والفقر والجوع والغلاء الذى يرتفع ميزانه يوماً بعد يوم الجنوب والشمال جمعيهم فى تدهور الخدمات سوء والقمة  فى كل تتصارع من اجل المنصب والوزارة ولا نعلم كيف يكون المصير الصوره مقلوبة قمة سياسية تتحدث عن التنمية ومحاربة الفقر والغلاء فى الورق فى الصحف وفى لقاءات سياسية ابتعد عنها المواطن واصبحت محل تندر وسخرية لا يهمة تصريح سياسى ولا قرار سياسى مادام لا يحقق له العيش اليسير ، القاعدة مهمومة بالمعيشة وتعليم الابناء وارتفاع السوق والغلاء واصبحت غير مهتمة بأحداث االبلاد السياسية . ورغم ذلك التاسع من يوليو يمثل ميلاد دولة رصيدها من الشمال القهر والظلم والتسلط وكل هذه المعطيات لا تساعد ولا تشجع على الوحدة والوفاق بين الدولتيين ، وعلينا فى الشمال أن نجمع شملنا وأن نوحد أمرنا وأن ننظر للمستقبل بعين العقل وأن نتنازل عن كل ما يضر بمصلحة البلاد وان ننبذ الحزبية وان نحارب الفساد الذى اصبح ينخر فى احشاء الدولة فى كل مناحيها وعلينا أن ننظر للمواطن المقهور المظلوم الذى تحمل كل ويلات الحكومات من غلاء وفساد  ادراى ومالى . حتى نستطيع أن نقف ونستعد للمخاطر القادمة التى لا تترك احد الا اخذته بنارها ولهيبها العدو واحد يصالح لمصلحته ويحارب كل من يقف ضدها جميعنا مستهدفين ومخطىء من يعتقد أنه ناج من القادم لذلك الامر عظيم والخطب جلل والتحلى بالحكمة والعقل مطلوب وحكومة الجنوب قادمة علينا ان نبنى جسور التسامح معها حتى نفوت الفرصة للذين يريدون النيل منا وهم كثر جمعيهم ناقمين على الشمال لاسباب كثيرة يعلمها كل سودانى شمالى و جنوبى والخاسر فى النهاية المواطن السودانى الذى لم ينعم بالراحة والاستقرار منذ فيرة طويلة . واخيراً أخى منقو زمبيرى لاعاش من يفصلنا.
Ahmad Emam [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]