بسم الله الرحمن الرحيم

الناظر للإحداث التي تدور الآن بمنطقة أبيي يقف حائراً في أمر مهم جداً مفاده لماذا وضع بروتوكول أبيي؟ وهل هذا صحيح من الناحية التاريخية ؟ وهل الذين شاركوا في ذلك يجهلون تاريخ بلادهم ؟ وهل يمكن اعتبار البروتوكول غلطة الشاطر؟ دفعت الطرف الآخر للتمسك ببنود البروتوكول التي تخدم مصلحته .  أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابة مؤثقة وفقاً لمجريات السجلات التاريخية التي تعج بها دار الوثائق السودانية وغيرها من مكتبات الجامعات وخاصة مكتبة قسم التاريخ جامعة الخرطوم . بداية حتى تتضح الرؤية  لوضعية المنطقة لابد أن  نقف عند الناحية التاريخية لمنطقة أبيي والتي نستطيع أن نبين من خلالها مدى صحة الاتفاقيات التي وقعت بشأن المنطقة . الشاهد منذ العهد التركي تم تحديد بحر العرب حداً فاصلاً بين مديرية كردفان وبحر الغزال وسكن منطقة أبيي التي تقع في جنوب كردفان قبائل النوبة والداجو وكان ذلك قبل مجيء قبائل المسيرية إلى هذه المنطقة في أواسط القرن الثامن عشر وتنازع القادمون مع المقيمين بالمنطقة في ملكية الأرض وقد استأثر بها المسيرية . وقد حدثنا الرحالة براون أثناء وصوله إلى المنطقة في الفترة من -1792-1798 إذ يذكر براون  " المسيرية مقيمين بتلك الجهة وكان الدينكا نغوك –نجوك كما وردت التسمية في بعض المصادر – آنذاك ببحر الزراف في الجنوب فهجم النوير عليهم فقطعوا بحر العرب إلى أبيي في القرن التاسع عشر -1830-"  من خلال هذه العبارة يتضح أن  الدينكا نغوك وصلوا إلى منطقة أبيي بعد قرن من حلول المسيرية بها . إضافة إلى أن الانجليز اعتمدوا الفواصل الطبيعية –بحر العرب – لترسيم الحدود بين كردفان وبحر الغزال . وهذا يعنى أن الانجليز لم يحولوا منطقة أبيي من بحر الغزال إلى جنوب كردفان كما ورد خطأ في بروتوكوك نيفاشا بل منطقة أبيي تتبع لجنوب كردفان لأنها لم تكن إطلاقا ضمن مديرية بحر الغزال ويعنى ذلك أنها تقع في الشمال . ومعلومة ثابتة وهى أن أبيي تدخل في نطاق الشمال وفقاً لحدود 1956م  وقد كان ذلك واضحاً حتى برتوكول مشاكوس وكل الأطراف المتفاوضة تعرف ذلك جيداً ، ولكن جاءت الطامة الكبرى تحت مظلة وبدعة  المناطق الثلاثة المهمشة ومن ثم بدأ مسلسل التنازع والتنازل وجاءت أمريكا بطرح برتوكول أبيي الذي جعل المنطقة تحت لهيب الفتن والمشاكل والنزاعات القبلية ، وتبع ذلك تقرير الخبراء الذي يعتبر مؤامره إذ تجاوز الخبراء حدود التكليف المناط بهم وهو تحديد حدود أبيي  وأعلنوا تبعية أبيي للجنوب هذه صورة منطقة أبيي والتي كان على المفاوضين معرفة حقيقتها قبل الدخول في المفاوضات والاتفاقيات .وفى تقديري هي غلطة الشاطر والتي من الصعب تجاوزها بسهولة خاصة وان المسألة ارتبطت باستخراج النفط الذي حول المنطقة إلى صراع حول المصلحة مما استدعى الدول الكبرى للتدخل في المنطقة، بالاشاره لإدانة مجلس الامن لسيطرة الجيش الشمالي على أبيي واعتبر ذلك خرقاً للقانون وخرقاً لاتفاق السلام ثم تعددت الآراء حول المسألة  وكل الاتجاهات تحمل طابع الادانه ، علما بأن الاتفاقيات السابقة اتضح أنها  غير كافية لحل النزاع بين  الأطراف المتنازعة لذلك أرى لابد من البحث لإعادة الأمور إلى نصابها وإلغاء برتوكول أبيي من أساسه لان القاعدة العامة مابنى على باطل فهو باطل . إننا ندخل مرحلة جديدة في تاريخ السودان مرحلة مليئة بالمشاكل والاضطرابات بين شمال السودان وجنوبه والذين يقولون بأن عناصر الاتفاق أكثر من عناصر الخلاف واهمون ولو كان الأمر كذلك لما تم الانفصال ، علماً بأننا في السابق نحارب فصائل متمردة والآن نحارب دولة سوف يعلن استقلالها في مطلع شهر يوليو القادم والدولة الوليدة سوف تبنى علاقات عسكرية مع خصماء الشمال مما يغير وتيرة الحرب وطريقتها وفى النهاية الخاسر السودان من جراء السياسات الفاشلة القائمة على النظرة الضيقة التي تتجاهل الكثير من الرؤى المفيده والتي كان من المفترض العمل بها والسعي إليها دون كبرياء وغرور . التفاوض والاتفاقيات علم يدرس وليس كل سياسي عارف وعالم بمثل هذه الأمور كان عليهم استشارة أهل الدراية تاريخياً لمعرفة مفاصل تاريخ المنطقة ثم يأتي دور كتابة الاتفاق وهذا يحتاج لذوى المعرفة في انتقاء عبارات وكلمات الاتفاقيات وفقاً لدراسة أحداث وفرضيات الاتفاقية ثم يأتي دور السياسي وزيراً أم رئيساً لتشريف عملية الاتفاق . ولدينا مثال لقضية طابا هل هي مصرية ام اسرايئلية رئيس التفاوض الدكتور لبيب يونان متخصص في التاريخ الحديث زار السودان واخذ الكثير من المعلومات من دار الوثائق السودانية وتزود بكافة المستندات المؤثقة والتي استطاع بها أن يحسم أمر تبعية طابا لمصر . والحقيقة المؤلمة التي أدت إلى فشل سياساتنا في هذا المجال أن السياسي السوداني عارف وعالم بكل الأمور يتحدث في اى مجال حتى بعضهم يتجاوز مستشاريه لذلك كانت النتيجة الفشل الذي اضر بمصلحة البلاد، فشل في قطر وعدم التوصل لاتفاق ، فشل في توقيع ميثاق أبيي، فشل في التعامل مع الجنوبيين مما أدى لانفصالهم . أيها الساسة الشعب تعب من النظريات السياسية الفاشلة في كل المناحي السياسية والاقتصادية والصحية والتعليمية حتى الرياضية . لذلك أتوقع أن تكون أبيي بداية للحرب بين الشمال والجنوب مما يضعف الدولتين معاً ، بل الشمال سوف يكون أكثر ضعفاً لأسباب كثيرة منها تدهور الوضع الاقتصادي . لذلك على السلطة عدم التفريط في منطقة أبيي ليس لوجود النفط بل لأنها شمالية منذ بواكير التاريخ واى تفريط فيها يعنى رحيل السلطة بهدوء دون ضجيج .


Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]