بسم الله الرحمن الرحيم

في ليلة امتطى الليل فيها سرج جواده  معلناً نهاية يوم جديد وعقارب الساعة تشير إلى ما بعد المنتصف بقليل وانا في حيرة من امرئ تراودني الذكريات المريره والاليمه في آن واحد وتفكيري يدور حول الثورات التي حملت رياح التغيير لكل البلاد العربية معلنة مصرع الحكام واحد تلو الآخر بطريقة تبدأ موحده حتى النهاية موحده .دار بخلدي تفكير غريب لماذا الظلم ؟ ولماذا الفساد ؟ أسئلة كثيره لا أجد إليها إجابة والتلفاز امامى قرأت على شاشته اعاده لبرنامج الشريعة والناس لفضيلة الشيخ القرضاوى واعجبنى كثيراً عنوان الحلقة المعاده وهى جهاد الظلم والفساد أفضل مراتب الجهاد . هذا العنوان أطلق في جسدي الناعس صحوة جديدة جعلتني اجمع اطرافى وآخذ مجموعة من الأوراق لأسجل بعض النقاط التي تمثل لب الموضوع . ورغم أن الساعة استقبلت يوم جديد  أزال عنى حديث الشيخ كل همومي وعلمت أن هذه الثورات جميعها على حق ، وطرحت سؤالاً ألم يسمع حكامنا بذلك ؟ لماذا لم يخبر علماؤنا الحكام بمغبة الظلم والفساد ؟ بدأ الشيخ حديثه من أهم مراتب الجهاد التي جاء بها الإسلام مرتبة جهاد الشر والفساد في الداخل ، وهذا الجهاد في غاية الأهمية لحماية المجتمع من الضياع  والانهيار والتفكك لان المجتمع المسلم مجتمع له خصائصه ومميزاته وإذا  أضاع الناس هذه الأسس والمقومات ضاعت هيبة المجتمع المسلم . هذه العبارة أجد نفسي أقف عندها حينما أرى كيف أضاع الحكام شعوبهم وأهانوهم وأذلوهم ولم يقوموا بالإصلاح إلا بعد أن دق ناقوس الخطر الذي يحمل في طياته زوالهم فخرجوا مكرهين على وجوهم ذلة . يقول الشيخ لكل مجتمع حارسان يحرسانه يحفظانه ويمسكانه من الزوال الأول هو حارس الإيمان وهو يعتبر الأساس الأول لحماية المجتمع حارس ذاتي من داخل ضمير المسلم حاكم أو محكوم ، والثاني الحارس الاجتماعي الذي يجسد ضمير المجتمع العام هذا الحارس لا يريد للقيم أن تداس ولا يريد للحرمات أن تنتهك ولا يريد أن تعطل الشرائع ولا يريد للآداب أن تهمل . على ذلك يتضح أن للجهاد ميادين داخل المجتمع فهو واجب ويشمل حماية مقاومة الظلم والظالمين مقاومة الفساد والانحلال مقاومة الابتداع والانحراف الفكري مقاومة الردة والمرتدين . ومحاربة الجبار المستكبر في الأرض  علماً بأنه لا ينفذ ظلمه بنفسه بل هنالك مجموعة مساعده للحاكم تستخدم في قهر الشعب مما ينتج عنه إفساد البلاد . المتتبع لهذه الثورات يجد أنها قائمة على الظلم لذلك اتخذ الثوار المقولة  التي تبين أن الأمة تظل بخير مادام فيها من يصدع بكلمة الحق آمراً ناهياً مهما كانت العاقبة ، والشعب يفقد استحقاقه للبقاء إذا شاعت فيه روح الاستسلام وانتشر فيه الوهن والجبن وأرجو ألا نعدم من يقول شعبي شعبي قبل أن يقول نفسي نفسي ! وهذا المعنى حذر عنه الحديث الشريف الذي يقول "إذا رأيت أمتي تهاب أن تقول للظالم يا ظالم فقد تُودِّع منهم " لذلك يجب على حكامنا أن يقفوا وقفة تأمل : لماذا عظم الرسول  شأن هذا الجهاد واعتبره من أفضل الجهاد واعتبر من قتل فيه بجوار سيد الشهداء ؟ السبب أن خطر الفساد الداخلي إذا تفاقم يشكل خطراً جسيماً وشراً كبيراً على الأمة ، والإسلام يعتبر الفساد الداخلي كثيراً ما يكون ممهداً للعدوان الخارجي مثلما يحدث في ليبيا الآن وهذا ينطبق على ماوقع لبنى إسرائيل حين فسدوا في الأرض مرتين وعلوا وطغوا ولم يجدوا بينهم من ينهى هذا الفساد أو يقاومه فسلط الله عليهم أعداء من الخارج يجوسون خلال ديارهم ويدمرون عليهم معابدهم ويسومونهم سوء العذاب ويتبرون ما علوا تتبيرا وكان وعد الله مفعولا . هنا نلاحظ أن الفساد والانحلال أصبح مقدمة للغزو والاحتلال والمثال الحي أمامنا العراق  سابقاً وليبيا الآن . لكل ذلك كان جهاد الفساد لازماً ومفضلاً على غيره انقاذاً للأمة من شروره وآثاره واطفاء للنار قبل أن يتطاير شررها يتفاقم خطرها ويعم ضررها . انتهت حلقة الشيخ وصوت الآذان يطرق أذني قادم من بعيد معلناً يوماً جديداً وبدأت خيوط الصبح تطل بنورها ولسان حالي يقول هل حكامنا لا يعلمون حال شعوبهم ؟ هل حالنا غائبة عنهم ؟ وبالفعل علمت أنهم يعرفون كل شيء عند مغادرتهم البلاد فمنهم من قال انه عرف حال شعبه الآن . أناشد في ختام حديثي الاخوه العلماء أن يبصروا الحكام بمحاربة الفساد الادارى والمالي  ويوضحوا لهم مخاطر ذلك في الدنيا والآخرة وعليهم القيام بواجبهم في قول الحق الذي به صلاح الأمة . أننا نريد اصلاحاً عاجلاً يؤمن لشعبنا الحرية والمساواة ويحقق العدل الذي به تستقيم أمورنا وتنصلح أحوالنا والأمر اولاً وأخيراً عنده وهو المستعان .

Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]