بسم الله الرحمن الرحيم

                                           (1)  
لاشك في أن إسرائيل لها دور كبير في انفصال جنوب السودان ممهدة الطريق لمرحلة ما بعد الانفصال لإعلان سياستها بصوره سلسه تمكنها من تحقيق أهدافها الخفيه ،هذه الصوره تظهر بوضوح  عندما جهر  مبعوث الحركة في واشنطن بضرورة وحتمية العلاقة مع إسرائيل تمت لقاءات سريه بين مسؤولين من جنوب السودان ونظرائهم من الإسرائيليين بهدف الاتفاق على فتح مطار جوبا أمام طيران شركة العال الإسرائيلية كما جرى الحديث سراً عن توثيق العلاقات مع تل أبيب . كذلك تشير الأخبار بأن مجموعة شالوم المتحدة والتي تعمل في المجال المصرفي افتتحت صرافة في جوبا ثم توسعت أنشطتها وتولت حق الامتياز في بناء فنادق خمسة نجوم في جوبا .  
                                        (2)  
الإستراتيجية  الإسرائيلية في جنوب السودان لا تتعلق بمصالح اقتصادية ضيقة رغم وجود الموارد الطبيعية بل تتعلق بمصالح سياسية وأمنية تمثل الأهداف والمصالح العليا لدولة إسرائيل ولاسيما في مواجهة احتمال عودة مصر إلى دورها القيادي للعالم العربي . والعاقل  يميز تريد الضغط على بعض المفاصل المؤلمة والتي تستطيع بها تكييف المنطقة لتنفيذ مصالحها البعيدة . المعلوم إن هذه الدولة تعتمد في إستراتيجيتها على الدراسة والدقة في استخلاص المعلومة وكيفية الاستفادة منها وهذا ما نفتقده نحن وبل تفتقده كل الدول العربية .
                                        (3)
شهدت هذه المرحلة العديد من الشواهد التي تؤكد على شوق إسرائيل لظهور دولة الجنوب المرتقبة . تمثل ذلك في زيادة التصريحات من الطرفين حول جذور العلاقات بينهم وتطوير ذلك في كل المجالات مما دفع بعض الساسة الإسرائيليين أن يقولوا إن الساسة الجنوبيين لم يخجلوا من المجاهرة بالعلاقات الوطيدة مع إسرائيل بل طلب بعضهم المناصرة والمساعدة ضد الدولة الشمالية ، إضافة لفتح مكاتب للجنوبيين في تل أبيب وتوثيق العلاقات التجارية والاقتصادية بينهم . تدريب القوات الجنوبية عسكرياً وتنظيم رحلات جوية تربط جوبا بالعاصمة الإسرائيلية وغيرها من المناطق ذات الصلة ،إقامة جسر جوى لنقل السلاح لتمكين الدولة الوليدة .
                                           (4)
كل هذه المجهودات تم تتويجها بوصول عدد كبير من الخبراء الإسرائيليين في مختلف المجالات إلى جوبا عاصمة الدولة المرتقبة استعداداً للسيطرة عليها وتشير الأخبار الواردة في الصحف الإسرائيلية إن الخبراء يقدر عددهم بألف خبير في مجالات الزراعة والاقتصاد والفنون والسياحة والإدارة . تتجاوز أهداف إسرائيل منطقة الجنوب وما حوله لتطال بعض الدول العربية بغرض حدوث تغيير ربما يؤثر سلباً على علاقتها معها واعتقد أن نظرتهم صحيحة خاصة بعد قيام الثورات التي اجتاحت العالم العربي وفرضت وضعاً ليس في مصلحة إسرائيل وخاصة في مصر .
                                         (5)
تبدو مصر الدولة الأكثر استهدافاً لذلك تريد إسرائيل وضع يدها في مياه النيل وجميعنا يعرف مدى أهمية ذلك لمصر فإذا كانت كينيا ويوغندا وأثيوبيا تمثل دول المنبع فإن دولة الجنوب تمثل الممر الذي عبره تصل المياه لمصر . وهنا يأتي العبث الاسرائيلى وهذا ليس بالأمر الغريب أن تركز إسرائيل على مياه النيل لضمان الإمساك بورقة مهمة للضغط على الحكومة المصرية وتم تعزيز هذه الخطوة بزيارة وزير الخارجية الاسرائيلى ليبرمان قبل فترة إلى ثلاث دول تعد من أهم المنابع لنهر النيل وأكثرها رفضاً لاتفاقيات مياه النيل الموقعة مع كل من السودان ومصر .

                                          (6)
وضع اتفاقية مياه النيل سوف يكون مختلفاً بعد قيام دولة الجنوب والقرار السياسي سيكون لب اللعبة السياسية لكل الأطراف بلا شك وليعلم الجميع من الساسة في مصر وفى السودان الشمالي بأن وزير الخارجية ليبرمان أول مسئول رفيع المستوى يزور إفريقيا منذ عشرين عاماً ، عقد اتفاقية مع كينيا لها صلة بإدارة المياه ومن المؤكد أنه فعل ذلك مع كل من يوغندا وأثيوبيا وربما استخدمت إسرائيل وجودها لتحقيق هدف استراتيجي لإضعاف مصر وتهديدها من خلفها وبأهم مفاصل الحياه فيها .  
                                        (7)
إلى جانب مصر سوف تضغط إسرائيل على حكومة الخرطوم خاصة فيما يتعلق بإستراتيجيتها تجاه البحر الأحمر الذي يعتبره ساسة تل أبيب منفذاً حيوياً تحرص أن تجعله آمناً لسفنها ولا تريد أن يكون بحيرة عربية يمكن أن يستخدم استراتيجياً لتهديد أمنها كما حدث في حربي 1967-1973م عندما أغلق العرب المضايق على التوالي ، إسرائيل تريد إقامة قواعد عسكرية موجهة ضد العرب عند مدخل البحر الأحمر  الجنوبي إضافة للقواعد الجوية في إثيوبيا وكينيا والوجود الجوى في غينيا وإقامة قاعدة جوية في تشاد على الأخص في المنطقة المجاورة لحدود السودان ، عموماً مصالح إسرائيل في المفهوم الاستراتيجي تتمثل في إقامة دولة في الجنوب والأرجح أنها سوف تكون شوكة قوية في خاصرة الأمة العربية الإسلامية بصفة عامة والسودان الشمالي بصفة خاصة ومهما يحدث من أمر فإن الانفصال جاء في مصلحة تل أبيب وأخشى أن تتحول هذه المنطقة إلى قاعدة عسكرية إسرائيلية تكون خصماً على ساسة الشمال ، ولا يسعني إلا أن أقول اللهم جنبنا المخاطر ما ظهر منها وما بطن وهو نعم المولى ونعم النصير عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.                                        


Elfatih eidris [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]