بسم الله الرحمن الرحيم

بعد أن سالت الدماء غزيرة فى إنتفاضة سبتمبر كان لابد أن يحدث تغييرٍ ما فى المشهد السياسى السودانى , فما كان يمكن للأمور ان تستمر كما هى فالهوة بين الشعب السودانى والنظام  قد تباعدت وإتسعت بشكل كبير جداً وأصبح من الصعب ردمها وتجسيرها كما أن الأوضاع الإقتصادية ظلت فى أسوأ حالاتها برغم القرارات الإقتصادية القاسية التى إتخذها النظام مؤخراً , إرتفاع الأسعار والتضخم الجامح بدورهما ألهبا ظهر الشعب السودانى بسياطهما الموجعة  ..
كان الكل إذن يترقب ماهية هذا التغيير وينتظره ... كانت الجبهة الثورية تعد مقاتليها وتسن سيوفها للإطاحة بحكومة البشير... وكان الثوار شباب انتفاضة سبتمبر يلعقون جراحهم ويتذكرون شهداؤهم ويتحفزون للوثبة القادمة ... وكانت قوى المعارضة بالداخل تجتمع وتتفق وتختلف حول ملامح مرحلة ما بعد إنهيار النظام .. أما أقطاب النظام فقد ظلوا يتحسسون أغماد سيوفهم ومصادر قوتهم  إستعداداً لوراثة البشير ... وحده كان المشير عمر البشير ينسج بهدوء وتؤدة ملامح المرحلة القادمة أو قل مراحل انقلابه الثالث الذى سيطيح بما تبقى من رموز الإسلاميين  بعد انقلابه الأول فى الثلاثين من يونيو 1989م والذي أطاح بالديمقراطية الثالثة وانقلابه الثاني بعد قرارات الرابع من رمضان والذى أطاح بالعقل المفكر الدكتور الترابى وأنصاره ...
كان من أكبر مفاجآت هذا التغيير ذهاب رجل الإنقاذ القوى الأستاذ على عثمان محمد طه وبرغم تأكيد المشير بأنه قد استقال ليفسح الطريق للشباب وبرغم تأكيد طه لهذا التفسير إلاّ أنه بالنظر لبديله الفريق بكرى حسن صالح فليس هنالك ثمة شباب هناك بل هناك إحلال كامل الدسم لبديل عسكري هو المتبقي الوحيد من مجلس قيادة ثورة الإنقاذ وهو من الثوابت فى كافة التشكيلات الوزارية للإنقاذ طيلة عقدي الزمان المنصرمين فلم يبارح بوابات القصر الجمهوري والداخلية والدفاع والأمن .. إذن فهى عملية إحلال لبديل عسكري يثق فيه البشير ويعده لخلافته فى حال حالت الظروف دون ترشحه فى الانتخابات القادمة ...
أما الإطاحة بدكتور عوض الجاز والمتعافي واسامة عبدالله وأمين حسن عمر واستبدالهم بشباب أو كهول قليلي الخبرة فى العمل التنفيذي والسياسي فتعنى بوضوح بأن الرئيس يريد أن يكرس كل السلطة والمرجعية والمشروعية فى يده .. فإذا كانت معظم السلطات فى يده فى المرحلة السابقة فستصبح كل السلطات فى يده فى المرحلة القادمة ولن يجد من ينازعه الرأى فالكل يستمد مشروعيته بالكامل من الرئيس الذى عينه ...
أما بالنسبة للدكتور نافع فيخالجنى شعور بارتياحه لهذا التغيير الذى أطاح بأعتى منافسيه خاصة وأن كثير من الوزراء الجدد الذين تم تعيينهم لديهم خلفيات أمنية سواء رسمية أو تنظيمية ويمكن اعتبارهم من أبنائه أو كما يصطلح على تسميتهم بأولاد نافع ... على أية حال هذا التغيير قد أطاح بالوجه المدنى للحركة الإسلامية تماماً فلم يتبق من رموزهم أحد خاصة بعد أن إختار دكتور غازى وإخوانه الإصطفاف لوحدهم فى " حزب الإصلاح الآن .."..
السؤال الأهم هو هل ستستطيع تشكيلة الستين وزيراً الجديدة أن تحل مشاكل السودان المتأزمة ..؟؟ هل ستستطيع إيقاف الحروب المدمرة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ..؟؟ وهل ستستطيع فل تأزم وجمود المشهد السياسى ..؟؟ بل والاهم هل ستستطيع مواجهة المعضلة الإقتصادية فى السودان بين إنفاق متزايد ودخل متضائل وشح فى الدعم الخارجى وتوقف للإستثمارات الخارجية ..؟؟ ..لا يراودنى الشك فى أن مشاكل السودان من التأزم بمكان بحيث لا يكفى لحلها النوايا الحسنة ولا حتى وجود أشخاص أكفاء فى التعديل الوزارى أمثال دكتور مكاوى أو شباب طموحين أمثال دكتور عبيدالله وياسر يوسف وأقرانهما   ..
المشكلة السودانية بنيوية وهيكلية وبقدر ماهى معقدة ومتأزمة فإن ملامح حلها واضحة وجلية لا أشك فى أن المشير نفسه يعلمها ولكن يبقى السؤال هل لديه الرغبة فى دفع إستحقاقاتها ..؟؟ ملامح الحل هى فى تعبيد الطريق نحو نظام ديمقراطى حقيقى يكفل المشاركة الشعبية الواسعة لكل أبناء السودان بدون تمييز وتفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة المواطنة والمحاسبة الجادة للفساد والمفسدين وإرجاع أموال الشعب المنهوبة وإعادة إستقلال القضاء السودانى وبعده عن أى تأثير من الجهاز التنفيذى وإطلاق سراح المجتمع المدنى بآلايته المختلفه من إتحادات ومنظمات ونقابات ليكون المجتمع قائداً ورائداً ومبادراً فعلاً لا قولاً ... الحرية هى سداة الأمر ولحمته ..أطلقوا سراح الحريات لنرى صحافة حرة وإعلام حر وحركة نقابية حرة وأحزاب حرة ومجتمع حر طليق.... توقفوا عن الوصاية على الشعب وكفكفوا من إتساع دائرة سلطة الدولة ووسعوا من سلطة المجتمع بكافة فئاته وثقافاته وفنونه وآدابه وعلومه سترون حينها العجب من هذا الشعب السودانى المبدع الأصيل والجدير بالإحترام والتقدير ..  
ولكن هل سيجرب المجلس الجديد  المجرب أم سيمضى فى طريق التراضى الوطنى وتمهيد الطريق نحو نظام ديمقراطى لايعزل أحد ..؟؟ وماهى مشروعية النظام الجديدة وإلى أى  وجهة سيتجه ..؟؟    هل سيستمد مشروعيته من الرضوخ لمطالب الشعب السودانى فى الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية أم سنرى نموذجاً سودانياً أتاتوركياً جديداً بمسحة دينية ؟؟؟...   هذا ماستجيب عنه مقبل الأيام ....
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.