بسم الله الرحمن الرحيم

nadir elsufi [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
1-2
لم  يكن الإمام  الشهيد حسن البنا  يدرى وهو يطرح  دعوته فى العام 1928 م  فى أحياء ومقاهى الإسماعيلية بأن هذه الدعوة للإحياء والبعث الإسلامي سيتردد صداها فى كل أنحاء العالم من طنجة لجاكارتا بل أنها ستتطور فى بضع عقود إلى برنامج حكم يرث كثير من الحكام الملوك والجنرالات والأباطرة  ..أما الشيخ الدكتور الترابى فلعله كان واعياً بهذه المآلات بل لعل أبصاره كانت ترنوا إليها وهو يخلع بزة عمادة كلية القانون بجامعة الخرطوم ليتفرغ هو وثلة من إخوانه الرواد السابقين للحركة الإسلامية السودانية فى أعقاب ثورة أكتوبر التى أبرزته للشارع السودانى كقيادة جديدة واعية ومدركة تجمع بين علوم الغرب فى  أسمق صورها والتى تلقاها من جامعات السوربون  وأكسفورد  وبين المعارف الشرعية من قرآن وحديث وفقه والتى تلقاها من والده القاضى الشرعى.... دارت دورة الأيام وجرت الكثير من المياه تحت الجسر حيث  تقلبت فيها الحركة الإسلامية السودانية  بين السجون والمنافى والمصادمة ثم المصالحة إلى أن قيض الله لها السلطة بإنقلاب ابيض فى يونيو 1989م  ...
منذ ذلك التاريخ أصبحت الكثير من مالآت الامور السياسية والإقتصادية والإجتماعية فى السودان شديدة الإرتباط بتقلبات الأمور وإتجاهاتها داخل الحركة الإسلامية السودانية والتى لمفأجاة الكثيرين أصابها الإنقسام والتشظى بعد قرارات الرابع من رمضان ... لذلك كله بات من المهم معرفة ماالذى أصاب الحركة وأين تكمن الأخطاء التى أوردتها هذا المورد الذى حير الأعداء قبل الأصدقاء ... 

بالعودة إلى نشأة الحركة الإسلامية السودانية الحديثة فى بواكير القرن العشرين فإننا نجد أنها جاءت كإستجابة طبيعية لتحدى التغريب والعلمنة الوافد بشدة آنذاك , ولذلك فقد كانت نبتة مباركة تهدف للنهضة المبنية على قيم الإسلام ومثله وأخلاقه حيث  بدأت الحركة الإسلامية السودانية  بدايات ناضجة فلم تحارب المعاصرة والتحديث بل كانت رائدة لهما  فقد نشأت فى محاضن الحداثة والمعاصرة بالثانويات والجامعات السودانية والمصرية وظلت دوماً الطبقات الوسطى من المهنيين والتجار والتكنوقراط سداها ولحمتها وروادها وقادتها  .  أحرزت الحركة الإسلامية السودامية الحديثة نجاحاً مقدراً فى العديد من المجالات كما كانت إلى وقت قريب كالشامة وسط الحركات الإسلامية المناظرة فى عالمنا العربى والإسلامى , بل كانت كواسطة العقد ودره النفيس.....
إمتازت الحركة الإسلامية السودانية طوال تاريخها بالحيوية والحركة والجرأة فى الطرح والتناول والإستنارة فى الرؤية حيث كانت من أولى الحركات الإسلامية التى عمدت إلى تجديد الدين فى واقع المسلمين فحررت المرأة على هدى الدين الحقيقى وأحدثت بذلك حراكاً واسعاً فى المجتمع الذى كاد شقه أن يكون معطلاً وكسيحاً و ذ لك لخلط مجتمعاتنا بين "تعاليم الدين الحقة وتقاليد المجتمع " ...
أحدثت الحركة الإسلامية السودانية حراكاً واسعاً فى الحياة الثقافية والإجتماعية بالسودان حيث أبرزت نما ذ جاً ناجحة فى العمل الدعوى والخيرى والإغاثى كمنظمة الدعوة الإسلامية والوكالة الإسلامية للإغاثة والجمعية الطبية الإسلامية….
أحرزت الحركة الإسلامية أيضاً نجاحات كبيرة وسط القطاعات الحديثة كالطلاب والخريجين لعقود عديدة وذلك بتقديمها لقيادات قوية أمينة ومبدعة وخلاقة ولذلك فقد كانت الصورة الذهنية عن قيادات الإتجاه الإسلامى بالجامعات والمعاهد العليا آنذ اك من أفضل مايكون حيث كانوا بحق أصلب العناصر لأصلب المواقف حيث إرتبطت سيرتهم بالإستقامة والأمانة ....
لم تقصر الحركة الإسلامية فى إنشاء مؤسساتها الإقتصادية البديلة فجاءت البنوك الإسلامية وشركات التأمين الإسلامية لتشكل بديلاً مقبولاً عن المؤسسات الإقتصادية التقليدية والربوية بالرغم مما شاب أداء البنوك لإسلامية بالسودان من عيوب وتقصير عن الوصول للمثال الإقتصادى الإسلامى المطلوب.
قبل ذلك إمتازت الحركة الإسلامية بتنظيم قوى محكم تسوده الشورى وروح المحبة والإخاء ويتم فيه إختيار القيادات للمواقع المختلفه داخل التنظيم بناء على معايير القوة والأمانة ثم تتم متابعتهم من القواعد بالنصيحة والمحاسبة لتى لاتوفر قيادياً أو زعيم مهما علا شأنه وسمت مكانته . و لذ لك فإن الحركة الإسلامية كانت تظفر وتنال ثقة الطلاب والجماهير  بدون ان تلجأ إلى التزوير والتزييف كما يحدث الآن , بل كانت تنال الثقة تقديراً لبرامجها وإعجاباً برموزها ومرشحيها والذ ين كانوا بحق أهلاً للمسوؤلية والأمانة .....
إمتازت الحركة الإسلامية أيضاً بقوة الأواصر والعلاقات والمحبة لصادقة بين عضويتها حيث كنا نعرف معظم الناشطين فيها داخل وخارج السودان حيث كانت تجمعنا المؤتمرات والمعسكرات الصيفية والأنشطة المختلفة من رحلات وجوالة ومعارض وليالى قمرية وندوات ومحاضرات فضلاً عن آصرة المسجد ... لكل ذلك وغيره فقد بلغت الحركة الإسلامية السودانية شاؤاً ومبلغاً كبيراً فى التخطيط والتنظيم والتنفيذ والدقة فى تحديد الأهداف والوصول إليها …..
ولكن يبرز هنا تساؤل محير فاين ذهب كل هذ ا الألق والنجاحات بل كيف إنقلبت الأمور رأساً على عقب فأصبحت الصورة الذهنية الحالية عن الحركة الإسلامية السودانية وقياداتها مرتبطة فى أذهان الكثير من الناس بالتكاثر فى الأموال والعقارات والنساء والشره فى الحفاظ على الوظائف العليا والإستغلال المشبن لآلة الدولة وعدم الإهتمام والإكتراث بسواد الناس وعامتهم بل والفساد ... ولماذا إرتبط ذكر بعض قياداتها بالتجاوزات فى حق الآخرين إعتقالاً وترويعاً وفصلاً وتشريداً ثم لما ذا إرتبط إسمها مؤخراً بالتزوير والتزييف لإرادة المواطنين كما يعتقد على نطاق واسع داخلياً وخارجياً .....
الصورة الحالية إ ذاً لاتسر ولاتبدو زاهية من أى زاوية نظرت إليها أما إ ذا حاولنا أن نجرى بعض المقارنات لحال الحركة الإسلامية السودانية مع الحركات الإسلامية الشبيهه فى عالمنا العربى والإسلامى فإن المقارنة تعد بحق مؤلمة وجارحة وصادمة حيث تنبهنا للحال والمآل الذى آلت إليه لحركة الإسلامية السودانية ....فمن تركيا إلى المغرب مروراً بمصر والأردن وتونس واليمن وليبيا وغيرهم من الدول تحرز الحركات الإسلامية نجاحات لافتة مما جعلها أرقاماً صعبة لايمكن للقوى الدولية أو ألإقليمية أن تتجاوزها…..
حقاً ماالذى حدث ؟؟؟ وأين تكمن الأخطاء القاتلة؟؟؟  التى أودت بالحركة وأوصلتها إلى ماهى فيه من ترد وإنحطاط بل وأودت بالوطن نفسه - الذى تقوده فصائل من الحركة الإسلامية – حيث  لم تحفظ وحدته ولم تصن أمنه ولم تحقق رفاه وسعادة مواطنيه بل أوصلته إلى التمزق والتشرذ م والإنهيار الإقتصادى والفساد المالى والأخلاقى بل والعودة إلى مربع القبلية والعنصرية النتنه حيث لم تعد لشعارات الدعوة الاولى وأهازيجها مكان فى الإعراب  فمن يتذكر أويبالى بشعارت : (هى لله ..هى لله ..لا للسلطة ولا للجاه ) أو ( لا تسل عن عنصرى أو حسبى إنه الإسلام أمى وأبى )....
( يتبع )

نادر يوسف السيوفى
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
نشر بصحيفة الوان العدد4999    
بتاريخ 10/10/2012م