الإثنين, 13 أيلول/سبتمبر 2010 18:20
Share

 بقلم نادر السيوفي – المملكة المتحدة - مانشستر
 
كان لتعيين واختيار الأخ الأستاذ السموأل خلف الله وزيراً للثقافة في التشكيل الوزاري الأخير وقعاً طيباً على الكثيرين وهو بحق من الأخبار السارة النادرة القليلة فى المشهد السياسي السوداني مؤخراً , فلقد اعتاد الناس على رؤية وسماع ذات الوجوه القديمة تتقلب بين الوزارات والمناصب القيادية حتى صدقوا مقولة بروفسور حسن مكي بأن السودان يحكمه حوالي خمسين شخصاً وكأن حواء السودان قد عقمت بل وكأن حواء المؤتمر الوطني نفسه قد عقمت وكأن الحكمة وسداد الرأي وفصل الخطاب قد ُأختص به ذلك النفر المحدود (المحظوظ) ..!! لقد كان اختيار الأخ الأستاذ السموأل خلف الله لوزارة الثقافة بحق حدثاً ساراً على المستوى الشخصي لأصدقائه وزملائه وعارفي فضله وما أكثرهم ولعامة الشعب السوداني الذي عرف وخبر إمكانيات الأخ السموأل وإسهاماته الكبيرة غير المنكورة في المشهد الثقافي السوداني منذ عقد الثمانينيات من القرن المنصرم حينما رعى وأنشأ منظمة نمارق مروراً بنشاطه الجم في أمانة الهيئة القومية للآداب والفنون ومن خلال عمله كمستشار ثقافي للسودان بالشقيقة العراق وأخيراً من خلال نشاطاته المتنوعة عبر منظمة أروقة للأداب والفنون بأذرعها المختلفة هذا فضلاً عن تقديمه أنموذجاً عصرياً لإمام وخطيب الجمعة كإمام راتب لعدد من المساجد كمسجد سيدة السنهوري بالمنشية ولا ننسى اهتمامه الخاص بتوثيق وتطوير المديح النبوي من خلال العديد من جلسات الاستماع لأساطين المديح النبوي بالبلاد كما اهتم في ذات الوقت بتكريم العديد من المبدعين و الفنانين السودانيين .. أما إدعائنا بأن الأخ السموأل وزير من قبيلة المثقفين فينبع من أن الأخ السموأل يعد بحق راهباً متبتلاً في محراب الثقافة وشواغلها فلم أر في جيلنا من قطع نفسه للعمل الثقافي بفروعه المختلفة مثل السموأل, لم تشغله شواغل السياسة ووسواسها الخناس ولم يلفته بريق البزنيس والمال ولا وهج الدبلوماسية الحراق وبهرجها الباذخ فظل أشعرياً في محراب الثقافة يعيش لها ويتنفس هواءها المنعش ويقتات ويكتاد من رزقها القليل لمحدود فهو بحق وزير بدرجة مثقف أصيل ... تلقيت خبر تعيين الأخ الأستاذ السموأل وأنا في المملكة المتحدة من أحد زملاء الدراسة بمصر حيث أيقظني الأخ عبد المنعم عوض المقيم بلندن في منتصف الليل ليبلغني بالقرار وليهنئني باعتباري صديقاً وزميلاً للسموأل منذ عهد الطلب بجمهورية مصر العربية حيث ضمتنا سوياً 3 دورات للإتحاد العام للطلاب السودانيين بمصر إبان إزدهاره وقوته حيث بلغ عدد الطلاب السودانيين آنذاك بمصر أكثر من 15 ألف طالب وطالبة والطريف في الأمر أن الأخ الذي تجشم مشاق الاتصال بي في منتصف الليل وهو الأخ عبد المنعم عطا كان يعد من المعسكر المناؤى لنا سياسياً آنذاك بمصر ولكنه أنصف الرجل وعرف فضله وحقاً لا يعرف الفضل لأهل الفضل إلاّ أهل الفضل ...!! تعرفت على الأخ السموأل نحو العام 1980 وكنا حينها في بداية حياتنا الجامعية بجمهورية مصر العربية , أنا في كلية الزراعة بجامعة القاهرة الأم والأخ السموأل بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر , وأذكر أن أول لقائي به كان في رواق السنارية بسيدنا الحسين حيث كنت في زيارة لبعض الإخوان هنالك حيث لفت نظري الأخ السموأل بلحيته الكثة ونشاطه الجم في خدمة الضيوف وفوق ذلك الإبتسامة المرحبة والتي لا تفارق وجهه . إمتدت العلاقة بيننا بعد ذلك وتوطدت حيث تزاملنا في 3 دورات للإتحاد العام للطلاب السودانيين بمصر كما ضمتنا مجلة الثقافي وأنشطة الإتجاه الإسلامي المتعددة آنذاك , لقد كان الأخ السموأل وبحق نجماً بارزاً منذ تقلده السكرتارية الثقافية فى الإتحاد دورة الأخ عثمان ميرغني (80/81م) ولا أدري هل تم إختياره للسكرتارية الثقافية آنذاك لمواهبه في المجال الثقافي أم هل جاء إهتمامه بالثقافة وشغفه بها تبعاً لتجربته تلك في السكرتارية الثقافية ؟؟؟ لكن المهم أنه قد أبدع في السكرتارية الثقافية حيث كانت المحاضرات والندوات والمواسم الثقافية كأسبوع السودان بمصر من العلامات البارزة في تلك الدورة وما تلاها من دورات حيث شارك في أسبوع السودان آنذاك العديد من المبدعين والمفكرين والأدباء السودانيين أمثال المرحوم فراج الطيب والمرحوم دكتور حسن عباس صبحي والمرحوم الطيب محمد الطيب والفنان المبدع الفرجوني والفنانين عبد القادر سالم ويوسف الموصلي وعثمان مصطفى وحمد الريح والدكتور التجاني عبد القادر والأستاذ أمين بناني والدكتور إبراهيم عبد الصادق والدكتور عبد الله حمدنا الله وآخرين .... كما كان معرض المليون كتاب بأرض المعارض بأبي جنزير من العلامات اللافتة والبارزة في تلك الفترة وبالطبع كان كل هذا النشاط من ضمن أنشطة الإتحاد العام للطلاب السودانيين والتي كان يشترك في تنفيذها الآف الكوادر من الطلاب السودانيين والذين كانوا ينتشرون حينها في كل الجامعات المصرية من الإسكندرية إلى أسيوط ولكن الأخ السموأل من موقعه في السكرتارية الثقافية كان له دور مميز وخاص في تنفيذ تلك الأنشطة المبدعة الخلاقة .. لعب الأخ السموأل دوراً بارزاً وكبيراً في إنشاء وتأسيس فرقة الإتحاد المسرحية وفرقة الإتحاد الموسيقية التي ضمت عدداً من الطلاب السودانيين المبدعين آنذاك وأذكر من الفرقة الموسيقية العازفين الأخ الدكتور السر الطيب الجراح بإيرلندا حالياً والأخ الدكتور أبوبكر دراج أخصائي المخ والأعصاب بمستشفى الشعب بالخرطوم حالياً والأخ الدكتورمصطفى الجوخ الطبيب والأخصائي ببريطانيا حالياً والأخ المرحوم العميد مهندس طيران محمد أبكر إمام أخونا وصديقنا ابن كسلا المعطاءة والذي توفي مؤخراً إثر حادث حركة أليم بالقضارف وأخيراً وليس آخراً الأخ محمد رزق الله الذي كان المغني والمؤدي الرئيسي للفرقة الموسيقية ولازال صوته الندي الشجي يتردد في مسامعنا وهو يشدو ويصدح برائعة وردي في أعياد الاستقلال (ماهنت يا سوداننا يوماً علينا بالذي أصبح شمساً في يدينا ...) وبالمناسبة الأخ السموأل نفسه كان عازفاً بارعاً في العزف على الأكورديون وذو صوت شجي في الإنشاد ... بعد تخرجه التزم الأخ السموأل جانب الثقافة والعمل الثقافي والفكري فلم تغره السياسة أو غيرها من المغريات فظل ناسكاً متبتلاً في محراب العمل الثقافي المبدع الخلاق فكانت منظمة نمارق في الثمانينيات من القرن المنصرم بأذرعها المختلفة إضافة جميلة ومبدعة للحركة الثقافية السودانية حيث تميزت بتقديمها لوناً ونمطاً جديداً من الحراك الثقافي المبدع والملتزم وكما قال لي قبل سنوات عديدة الأخ حمزة سليمان - نجم فرقة عقد الجلاد وعضو نمارق سابقاً – في لحظة بوح صادقة ونحن في بورتسودان بفندق بالاس بأن نمارق قد (علمتنا وحفظتنا فى ديننا وأخلاقنا ...) إذن لم يحد الأخ السموأل عن التزامه أبداً وهو يواصل العمل كمستشار ثقافي في العراق بل انتهز الفرصة كما ذكر لي في الاستزادة من العلم الأصيل ومن منابعه وبحوره العتيقة , حيث تتلمذ على عمالقة الفقه واللغة في بغداد ونال منهم الإجازات العلمية المرموقة بعد طول تتلمذ على أيديهم وفقاً للنهج الإسلامي القديم المتوارث في التعليم . واصل الأخ السموأل تألقه وإبداعه في المجال الثقافي حين عودته للسودان وبالرغم من شح الإمكانيات وعدم إيلاء الدولة للجانب الثقافي اهتماماً يذكر ولكنه ظل ومن خلال موقعه كأمين للهيئة العامة للثقافة والآداب والفنون يحاول جاهداً إحياء النشاط الثقافي من خلال تواصله مع الأدباء والفنانين والمبدعين ومن خلال إحيائه للأنشطة الثقافية المتعددة من مهرجانات وليالي ثقافية وغيرها .. اهتم الأخ السموأل اهتماماً خاصاً بالمديح النبوي وعقد مئات الليالي لإحياء المديح النبوي حيث تشرفت بحضور العديد منها وكان الشهيد الزبير محمد صالح رغم شواغله العديدة من المهتمين والداعمين لهذه الأنشطة ¸ كذلك إهتم الأخ السموأل إهتماماً خاصاً بتكريم المبدعين من الفنانين السودانيين وكان يحرص على دعوتي لحضور هذه الأنشطة وقد تشرفت بحضور حفل تكريم الأستاذ الفنان الشامل شرحبيل أحمد وآخرين بدار الهيئة القومية للآداب والفنون .. أما منظمة أروقة للأداب والفنون فقد جاءت كبلورة ناضجة لرؤية ومشروع السموأل الثقافي المتكامل فضمت رواقاً لكل منشط ثقافي من قبيل الموسيقى والمسرح والكتاب إلخ .. كل هذا العمل الكبير المبارك تم بجهود الأخ السموأل وأسرته وبصفة خاصة زوجته الأخت الكريمة زميلة الدراسة أيضاً الأستاذة حنان عمر قسومة بالإضافة إلى دعم الخيرين وبعض المسؤولين الرسميين من أصحاب الاهتمام بالشأن الثقافي, وقد زرته قبل سنوات في دار أروقة الرحبة الأنيقة بالرياض فجال بي في الدار الأنيقة وأراني المكتبة واللوحات التشكيلية وقاعة الإنترنت إلخ .. وقد ضمت المكتبة جناحاً لمكتبة والده الأستاذ المربى الشيخ خلف الله القريش والتي تبرع بها للمنظمة ... أكتب هذه الكلمات وأنا لست من المعجبين بأفعال وفعائل المؤتمر الوطني وحكومته ولكنه الوفاء بحق أخ صديق وزميل درسة ورفيق درب وقضية وفكرة ولأبين أنه لازال في رحم هذه الأمة والحركة الإسلامية الخير الكثير الكامن ولازالت هنالك الكثير من الدرر النفيسة الغالية التي لم يكشف عنها الحجاب ولازال في أمتنا وأبناء أجيالها المختلفة العديد من الرجال والنساء ممن تزدان وتشرف بهم المواقع فيجملونها ويكسونها بهاءً وألقاً باذخاً ثم لا يدخرون وسعاً في البذل والعطاء وبهم تسمو الأوطان وتعلوا والسموأل بدون شك واحد منهم بل في صدارتهم ومقدمتهم ... كل ما نرجوه أن تجد الثقافة في عهده ما يليق بها من الاهتمام والاحترام والتوقير وأن تبذل لها الموارد والميزانيات اللازمة فهي إحدى موارد بلادنا الغالية النفيسة وهي لا تقل أهميةً عن النفط والموارد الطبيعبة ويمكن باستثمارها بالطريقة الصحيحة تحقيق الكثير من الفوائد والمنافع للبلاد والعباد . فكما خصّ الله عز وجل بلادنا بالموارد الطبيعية الغنية الباذخة فقد اختصها بثروات مماثلة في مجالات الفنون والموسيقى والحرف التقليدية والتراث القبلي والرياضات البيئية , كل هذه الثروات الثقافية يمكن بقليل من الاهتمام وبتخصيص بعض الموارد المالية اللازمة المطلوب تسويقها إقليمياً وعالمياً وستنال الحظوة والاهتمام لفرادتها وتميزها وجمالياتها المدهشة , فهل نطمع في أن نرى إيقاعات المردوم و الشاشاي والتُم تُم ورنين الطنبور وأغنيات (الحسيس) و(الجراري) و (الطنبورة) و(الطبول) و(الربابة) وفنون البجا والمحس والشايقية والدينكا والنوبا والنوبة إلخ في المسارح العالمية بالقاهرة ودمشق ومراكش وباريس ولندن حتى ؟؟؟ ثم هل نطمع في أن نرى المبدعين الحقيقيين من عالمنا العربي والإسلامي ومحيطنا الإفريقي يضيئون ليالي بلادنا بالفن الجميل الذي يسمو بالعقول والأرواح , ثم ماهو الدور الخطير المنوط بالآداب والفنون في توطيد عرى وحدة البلاد خاصة ونحن مقبلون على معركة مصيرية بها يتحدد مصير البلاد ووحدتها .. ختاماً ندعو لأخينا وصديقنا الأستاذ السموأل بالتوفيق في خدمة الثقافة والآداب والفنون وهي مهمة مضنية متعبة ولكنها شائقة وجميلة أيضاً ..!!!
(بقلم:نادر السيوفي- المملكة المتحدة- مانشستر )..
  نقلاً عن صحيفة التيار العدد 382   
E.mail: elsufinader@ hotmail.com