سيف الدولة حمدناالله

أكثر ما يُدهِش في كيزان السودان في مسألة دفاعهم عن بعضهم البعض وعن نظامهم أن لديهم - بلا إستثناء - مقدرة على مغالطة الحقيقة مهما كان بيانها بحيث يستطيع الواحد منهم

صدق الذين وصفوا مدير مكتب الرئيس الفريق طه عثمان بأنه بات أقوى رجال الإنقاذ، فقد أصبح لديه من النفوذ والمهابة بحيث لا يستطيع أجعص كوادر النظام

لا أميل للتفسير القائل بأن ضغوطاً قد مُورست على السيدة/ تهاني تورالدبّة الوزيرة بوزارة العدل لتقديم إستقالتها بسبب تدخلها في موضوع إبنها، والمُرجّح

ما الذي حدث حتى ينتفِض أهل الإنقاذ فجأة ضد سياسة النظام الذي ينتمون إليه !! فما قيمةالتصريح "الأرعن" لوزير المالية الذي قال فيه أن الشعب عاطل وغير منتج في مقابل مخازي

 

حدث في فترة الديمقرطية الأخيرة أن قام طلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم (النيلين الآن) بتسيير مظاهرة ضخمة توجهت من الجامعة إلى وسط السوق الأفرنجي،

طالعت بصحيفة اليوم التالي (عدد 20/11/2015) تصريحات صحفية لشابة أمريكية من أصل سوداني إسمها وعد خليفة، و "وعد" هذه حضرت إلى السودان ضمن وفد الكونغرس

في ظروف عادية، ليس هناك سبب يجعل من خبر إستقالة معتمد محلية شيئاً يتصدر الصحف اليومية، فمثل الوظيفة التي يشغلهاالمعتمد اليوم كان يقوم بها في السابق ضابط مجلس بإسكيل (بي)،