عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ذكرنا في الجزء الأول من موسم العبرة من الشمال بان السودان ليس بعيدا عن الثورات المندلعة في المنطقة وأجرينا مقارنة بين الحالة المصرية قبل الثورة والحالة السودانية الراهنة .  و لم  نغفل المقارنة بين حزبي المؤتمر الوطني السوداني الحاكم والحزب الوطني الديمقراطي المصري الحاكم سابقا و تعرضنا لأوجه الشبه بين الحزبين لا سيما التشابه الكبير بين ما جرى في الانتخابات  السودانية والمصرية الأخيرتين  وما صاحبهما من لغط  وما أثارته من جدل بين السياسيين في البلدين .

  ورأينا  كيف أن حزب المؤتمر الوطني في السودان والحزب الوطني الديمقراطي في مصر وفقا لانتخاباتهما الأخيرة   والتي  استأثرا بموجبها على كافة المقاعد البرلمانية و الوزارية ولم كما لم نغفل الإشارة إلى أن الثورة المصرية أتت لتوفر أسبابها والتي من أوثقها التضييق   الذي حدث للساحة السياسية المصرية  بسبب انتخابات الحزب الوطني المصري  المثيرة للجدل وتربعه على الساحة السياسية وإلغاؤه لكافة الأصوات السياسية المصرية وهو ما دفع القوى السياسية المصرية  إلى الثورة دفعا .  فلم يكن أمامها إلا أن تثور و لا بديل لها غير الانتفاض وقد كان .  فقد انسدت كل الأفق وضاقت كل الدروب وأوصدت كل الأبواب. ولذلك يجب على جنوب الوادي أن يعتبر بما جرى في شماله.

 إن  ما حدث في الانتخابات المصرية  الأخيرة كان سببا مباشرا للثورة في مصر  دون إغفال   التراكمات التاريخية بسبب الكبت والقهر وكامل مخلفات النظام الشمولي    ونستطيع القياس على الحالة المصرية في السودان ونقول :  ما حدث في مصر في طريقه إلى الحدوث في السودان قياسا على الحالة المصرية وذلك بسبب القرب الجغرافي و التقارب الثقافي بين شطري وادي النيل بالإضافة إلى التشابه الكبير بين حزبي المؤتمر الوطني السوداني الحاكم  والحزب الوطني الديمقراطي المصري الحاكم سابقا . و ليس بالإمكان التكهن  بتوقيت الثورة السودانية ، غير انه ليختلج في باطني أن ما  يمور في الصدور ليس أمامه والانفجار إلا أن ينفجر،  بسبب حالة الاقتداء  التي أوجدتها  الثورة التونسية والمصرية والليبية الملتحقة إلى موكب الثورات العربية ، والتي سنعود إليها لاحقا من باب التذكير فان الذكرى تنفع المؤمنين
ومما لا شك فيه  أن اللاحق سيلحق السابق ،  والسعيد من اتعظ بغيره في هذا المقام - وان قالت حذام فصدقوها فان الصدق ما قالت  حذام-   و انج سعد فقد هلك سعيد .   ولكن كلام قصير لا يسمع .  وبما أن  الحديث في هذا المقام ذو شجون لكن  البلاغة  في الإيجاز . واللبيب  يفهم بالإشارة التي تغنيه عن العبارة .
من عجب أن الثورة المصرية تم تحديد وقت اندلاعها على مواقع التواصل الاجتماعي وتحت أنظار الحزب الوطني الحاكم وقواته الأمنية وهنا مكمن الإلهام والذي ستسير على إثره الثورات العربية المندلعة والقادمة . ولانستبعد  أن تنفجر الثورة السودانية عاجلا آم آجلا  واعتقد   أن عوامل الثورة وأسباب قيامها متوفرة وزيادة ، ونشير في هذا الصدد إلى سياسات الحزب الحاكم والتي تتطابق مع سياسات الحزب الوطني المصري ما قبل الثورة و  تطابق الحالة المصرية بكاملها  ما قبل الثورة مع نظيرتها السودانية ، حيث لم يكن أمام الشعب المصري إلا أن ينتفض  بسبب  تعنت الحزب الحاكم وانفراده بالحكم وعدم إشراكه للقوى السياسية الأخرى ونكوصه عن الهامش الديمقراطي الذي أتاحه طوعا . ولك عزيزي القارئ أن تقارن بين الحالة السودانية الراهنة والحالة المصرية قبل الثورة ولا شك انك ستجد هذا   التطابق دون عناء بل ستجد أن الساحة السياسية السودانية تسير وكأنها تقتفي اثر الساحة السياسية المصرية حذوك النعل بالنعل.

ومما لا شك فيه أن الانتفاضة السودانية   واقعة كوقوع المطر في الخريف حين تتلبد السماء بالسحب الماطرة فماذا بعد ذلك غير  الهطول. أم حين يتم وضع  البذرة في الأرض الخصيبة ويفاجئها الماء فهل أمام تلك البذرة غير الإنبات ؟.

إن الثورة المصرية خرجت من رحم سياسات الحزب الوطني الحاكم هناك  والتي كان ديدنها   إقصاء الخصوم وتهميشهم والتقليل من أوزانهم السياسية بجانب الأسباب الاقتصادية وشيوع البطالة وغيرها.  واعتقد أن  أفق الحل السياسي في  السودان قد وصل إلى طريق شبه مسدود وحتي بعد إطلاق دعاوى الحوار الأخيرة .  فان الحديث عن الحوار أصبح كلام مكرور . فلم تفلح كل الحوارات السابقة و الاتفاقات الكثيرة الموقعة  في  فتح الآفاق إلى الديمقراطية والتبادل السلمي للسلطة  في السودان .  ولا نهمل هنا ما وصل إليه السودان من تفتت وتشرذم .

  نأمل أن يسجل الحزب الحاكم نقطة ناصعة في تاريخه السياسي ويقوم بخطوات حقيقية وجادة في طريق الحل السياسي بجلوس الجميع على طاولة حوار متكافئ  و أن يقوم بإصلاحات سياسية تتمثل في  ترميم الجسد السياسي السوداني وفتح الباب أمام الحوار البناء والقائم على  المساواة والشفافية و فتح الإعلام الوطني أمام الجميع للإدلاء بدلوهم  وإسماع صوتهم  للجماهير بجانب إنهاء حالة الاستقطاب السياسي وتغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية الضيقة وبهذا سيتم الخروج بالوطن إلى بر الأمان .


والله الموفق وهو المستعان.