زين العابدين صالح عبد الرحمن

اقترح رئيس حزب الأمة القومي السيد الصادق المهدي إجراء حوار بين الحكومة السودانية والمعارضة لأحداث تغيير بالبلاد على غرار ما حدث في جنوب أفريقيا. وقال المهدي في حوار مع قناة "فرانس 24" مساء الخميس إن المجتمع الدولي يريد نظاماً ديمقراطيا في السودان، وعليه 

إن أهم عامل من عوامل النهضة في البلاد التي تأخر تدحرج عجلاتها نحو النهضة، أن تبحث في تاريخها و تراثها و تحاول إعادة قراءته قراءة نقدية لكي تتعرف علي الأسباب التي أعاقت إنطلاقتها نحو النهضة، و هناك كثير من الإنتاج المعرفي الذي لم يجد الاهتمام أو لفت النظر إليه 

في الذكرى الثانية لرحيل الدكتور الترابي، أقامت قناة " سودانية 24" حوارا حول مشروع الدكتور حسن الترابي الفكرى و السياسي، و تناوله كمفر و مجدد في الفكر الإسلامي، في "صالون سودانية" علي حلقتين تناولتا سيرة الدكتور حسن الترابي، الملاحظ في الحلقتين، إن المستضافين

إذا أردت أن تعرف مستقبل شعب و بلد عليك أن تتعرف علي القيادات السياسية التي تسيطر علي المشهد السياسي فيها، و القيادات السياسية الفاقدة الطموح و القدرة علي الصدع بالحقائق هي قيادات لا تصنع إلا الفشل، و المشهد السياسي في السودان يبين إن القيادات السياسية التي 

الرجوع للتاريخ و قراءته مسألة ضرورية، خاصة إذا كانت الدولة تعاني من إشكاليات سياسية و اقتصادية و ثقافية تعيق عملية الاستقرار الاجتماعي و التنمية فيها، و قراءة التاريخ الهدف منها معرفة كيف نشأت الأحزب السياسية في المجتمع، و ما هي الدواعي لهذه النشأة؟

إن أنتخابات الرئاسة في السودان تشهد صراعا عنيفة بين قيادات المؤتمر الوطني، الرئيس البشير أضعف التيارات المتصارعة لا يملك غير تأييد داخل الهيئة القيادية للحزب، و لكنه لا يملك الثقة في قاعدة الحزب في الأقاليم، إضافة للقرارات التي يتخذها بعزل بعض القيادات، و محاولات