زين العابدين صالح عبد الرحمن

يقول القطب الاتحادي المرحوم محمد الحسن عبد الله ياسين في حوار له كانت قد أجرته معه مجلة الشروق اللبنانية في منتصف تسعينات القرن الماضي، يقول في رده علي سؤال هل الحزب الاتحادي حزب وسط؟ قال " إنه لم يعد ذلك الحزب، و لكنه يستطيع إذا جرت بعض التطورات 

كتب الدكتور التجاني عبد القادر مقالا بعنوان "الثنائيات المدمرة" و الدكتور عبد القادر هو أحد القيادات الإسلامية الذين يشتغلون بالفكر، و ليس هذا أول مقال للدكتور التجاني عبد القادر يحاول فيه أن يناقش قضية الصراع علي السلطة في البلاد، إن ما كتب مقالات متسلسلة من قبل، 

المناسبات العامة هي فترة المنافسات للقنوات السودانية (الحكومية و شبه الحكومية و الخاصة) لتقديم أفضل ما عندها من الإبداع الذي يجذب المشاهدين، و هي في نفس الوقت الفترة التي ينسحب فيها المنظرون، ململمين كل أوراقهم الخالية من الأفكار و الإبداع، لكي يفسحوا المجال

يقول علماء الاجتماع إن كل المجتمعات الإنسانية في حالة تغيير مستمر، و لكن هناك مجتمعات يسير فيها التغيير بسرعة، باعتبار إن هناك قوي أجتماعية مؤثرة هي التي تقود عملية التغيير وفقا لبرنامج تم التخطيط له، و هناك مجتمعات يكون التغيير فيها بطيئا جدا، و سرعة التغيير تعتمد

سن حزب المؤتمر السوداني سنة حسنة، و جديدة، عندما دعا لحوار مفتوح في داره حول المشاركة في انتخابات 2020م، و حاول حزب المؤتمر السوداني أن يسمع رآي عضويته أولا، و آراء القوي السياسية ممثلة في أراء عضويتها ثانيا، إلي جانب سماع آراء المواطنيين ثالثا