zainsalih abdelrahman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
عدما وقع السيد نصر الهادي المهدي نائب رئيس حزب الأمة مع الجبهة الثورية  "كاودة قال السيد الصادق المهدي أن السيد نصر الدين يمثل نفسه, و هو غير مفوض من قبل الحزب, باعتبار أن للحزب مؤسساته, في ذلك الوقت كان الاعتقاد أن السيد الصادق يحاول أن يكون له وجود في جميع الجبهات, حيث عين أبنه عبد الرحمن في السلطة مساعدا لرئيس الجمهورية, و كان الصادق قد قال إن عبد الرحمن يمثل نفسه و لا يمثل الحزب, و في نفس الوقت كانت أبنته الدكتورة مريم تمثل الحزب في تجمع المعارضة, الذي لم يكف السيد الصادق عن نقده باستمرار, ثم وقعت مريم الصادق مع حركة تحرير السودان  أركو مني مناوي" ثم أخيرا الاجتماع الذي تم في لندن بين السيد الصادق المهدي و علي الحاج عن المؤتمر الشعبي و ياسر عرمان عن الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال, حيث وقع اتفاق يتبني النضال السلمي كخيار لإسقاط النظام, حسب رؤية حزب الأمة, و قد وقع السيد نصر الدين المهدي عن حزب الأمة, باعتباره نائب الرئيس لحزب الأمة مع وجود السيد الصادق.
و بعد التوقيع بساعات أصدر السيد الصادق المهدي قرارا بإقالة السيد نصر من موقعه في حزب الأمة, باعتباره وقع مع الجبهة الثورية متجاوزا الحزب, و هذا تبرير غير واقعي و غير مقبول لسببين, الأول إذا كان السبب توقيع مع الجبهة الثورية هو السبب لماذا انتظر السيد الصادق كل هذه المدة, و لماذا جعله يوقع نيابة عن الحزب في الاتفاق الذي تم بحضور السيد الصادق المهدي في لندن, و الثاني إن يكون السيد الصادق قد وجد نقدا حادا من السلطة الحاكمة, و هي التي فرضت عليه أن يقيل السيد نصر الدين المهدي, و هو الاحتمال الأرجح, حيث أن السيد الصادق قد جعل هناك تغبيش حقيقي في أطروحاته حول قضية علاقته بالسلطة الحاكمة و أيضا علاقته بقوي المعارضة, و تأتي قضية نصر الدين لكي تطرح تساؤلات عديدة, فإذا كان نصر الدين اتخذ الموقف منفردا لماذا لم يقدم لمحاسبة من قبل الحزب و لماذا يتخذ السيد الصادق الموقف منفردا ربما يكون هناك تيارا داخل الحزب مؤمن بالخطوة التي أقدم عليها نصر الدين؟
المتتبع لسياسات السيد الصادق و أطروحاته, يجد أن العمليات التكتيكية التي يقدم عليها السيد الصادق, إن كانت في المعارضة أو في علاقته مع السلطة الحاكمة, كلها لم تصب في إستراتيجية حزب الأمة,  و هي إستراتيجية غير واضحة, حتى الآن الأمر الذي يجعل التكتيك خصما علي الحزب, و مواقفه, و هي جميعا كانت سببا في خروج مجموعات من حزب الأمة بمسميات مختلفة, أما اتخذت طريقها للتحالف مع النظام, أو أنها أصبحت جزء من الحركات المسلحة, أو مجموعات و أفراد جمدوا نشاطهم في الحزب, و هناك من أصبح معارضة دون الحزب, و هي كلها تعود للتكتيكات غير الموفقة التي لا تصب في مجري الحزب, لأنه ليس هناك إستراتيجية واضحة تخدمها التكتيكات التي يقدم عليها السيد الصادق المهدي.
و الدعوات التي يطلق السيد الصادق المهدي, كأسلوب عمل معارض للنظام و لم تجد القبول و لا تجد طريقها للتنفيذ, كان حريا بالسيد الصادق المهدي بدلا م أن يطلق مثل تصريح خروج الناس للميادين, أن يؤكد للجماهير أنه غدا ذاهب هو و أفراد حزبه إلي الميدان من أجل الاعتصام فيه هو و عضوية حزبه و يدعو الجماهير للإنضمام إليهم , بلا من دعوة الجماهير للخروج من خارج حدود البلاد فالقائد ه الذي يتقدم أهله, و قد ولي عهد القيادات التي تنادي الجماهير للخروج و تعتكف هي في منازلها, فهل نترقب السيد الصادق المهدي بعد عودته أن يذهب من المار رأسا للإضراب في أحدي الميادين حتى تستطيع أ تلبي الجماهير الدعوة أم هي دعوة مراكبية.
إذن لإقالة السيد نصر الدين المهدي غير مفهومة, لا من ناحية الواقعة التي استند عليها السيد الصادق المهدي و علل بها عملية الفصل, و لا من ناحية التوقيت, حيث إن الرجل سمح للرجل أن يوقع في الاتفاق الجديد, إذن ما هي الأسباب التي أدت إلي الإقالة؟ غير إن السلطة ربما اعترضت علي العملية و الاتفاق, و طلبت من السيد الصادق إعادة النظر فيه فكان السيد نصر هو الضحية.و عليه نسال الله أن يقينا شرور أنفسنا.