أن المثل السوداني الذي يقول " لا بريدك و لا بحمل بلاك" هو بالفعل ينطبق علي العلاقة بين حزب الأمة القومي و الحزب الشيوعي السوداني، و الغريب في الأمر في مرحلة ما بعد الاستقلال شهدت تحالفات عديدة بين الحزبين في مراحل تاريخية مختلفة، ثم ينفض التحالف بينهما، عندما يكون هناك طاريء يؤدي لخلاف في الرؤى بين الحزبين، و فض التحالف تصحبه اتهامات من قبل كل جانب للجانب الآخر، و تتصاعد فيه الانتقادات من قبل الجانبين، الملاحظ أن حزب الأمة في مثل هذا الصراع بين الحزبين، تصمت نخبته و قاعدته في حالة التصعيد، و الكارزمة وحدها هي التي تقود إدارة الصراع، لكنها لا تستخدم النقد المباشر بل تطرح من القضايا ما يثير الجانب الآخر و يسبب له الرهق النفسي. و نجد أن الحزب الشيوعي يكثر من إصدار البيانات، و تكليف نخبه بالرد علي ما يطرح علي الجانب الآخر، و و يوظف في هذه المعركة حتى الذين يعتقد أنهم قريبين من ل اليسار.

في واحدة من زياراتي إلي أسمرا عام 1998م، جأني مهدي أبن القيادي الراحل في حزب الأمة الدكتورعمر نور الدائم في الفندق الذي كنت أقيم فيه، و قال إلي؛ لا ترتبط مساء اليوم، فالوالد يريدك، و بالفعل جأني الدكتور عمر نور الدائم في السابعة مساء، و أخذني إلي مطعم يقع في أحدى قمم جبال أسمرا، و طلب من أبنه مهدي الذهاب و الرجوع في العاشرة مساء، سألني عن أشياء كثيرة و سألته أيضا العديد من الأسئلة. واحد من أسئلتي؛ قلت له ما هي الحساسية المفرطة بينكم و الحزب الشيوعي؟ قال: ليس هناك حساسية نحن نعلم أننا نمثل مادة حية للحزب الشيوعي يبني عليها كل تصوراته السياسية. و نصف الحزب الشيوعي كان قد ذهب مع مايو، و كانوا علي قمة قيادة النظام، ماذا قدمو؟ لا شيء، غير المصادرات لعدد من الشركات و البنوك و أضروا بالعمل الاقتصادي، و ثبت لهم بالتطبيق هناك فرق شاسع بين المقولات النظرية و ما يفرضه الواقع من تحديات. لذلك أصبح نقد ما يسمونه بالقوى التقليدية مجال خصب للكسب السياسي. و نحن أيضا نستفيد منهم، لأن نقدهم بعض المرات يصيب قوى آخرى تتوجس منه، و تعطينا فرصة للتمدد في مساحات آخرى، و نحن نعرف كيف نثيرهم و نقلق مضجعهم. الغريب في هذا الأمر أن الحزب الشيوعي كانت تحالفاته السياسية و حتى الآن جميعها مع الطائفية.
بعد أنتصار الثورة، و عزل رئيس النظام في 11 إبريل 2019م، بدأ التنافس بين الحزبين، رغم أن حالة التناوش كانت مستمرة قبل ذلك آخرها كان انسحاب حزب الأمة من " قوى الإجماع الوطني" عندما رفض الحزب الشيوعي هيكلة التحالف الذي طلبه حزب الأمة، و اتهموا حزب الأمة بأنه ينسق مع الحزب الحاكم. إلا أن المهدي ذهب و كون تحالف " نداء السودان". بعد سقوط النظام أصدر الحزب الشيوعي بيانا يتهم فيه " مريم المهدي – عمر الدقير" باستغلال منبر "قوى الحرية و التغيير" لمصالح حزبية. ثم توالت بعد ذلك بيانات الحزب تحذر من سرقة الثورة. و في ذات الوقت أتهم المهدي الحزب الشيوعي أنه يريد أن يلون الثورة بأفكاره. هذا الخلاف بين الجانبين كان من مصلحة قوى آخرى استطاعت أن تقدم العناصر التي تريدها إلي المجلسين " الوزاري و السيادي"
الملاحظ أن المهدي وحده هو الذي يقود إدارة الصراع، و يستغل المقابلات الصحفية التي تجرى معه، لاستفزاز قيادة الشيوعي، عندما يقول هناك قوى سياسية تريد فترة انتقالية طويلة لأنها لا ترغب في إجراء الانتخابات، أو الدعوة لانتخابات مبكرة، أو الحديث عن فشل حكومة الفترة الانتقالية بسبب العديد من التحديات التي سوف تواجهها، و لابد من تطبيق الخطة " ب"، كل هذه القضايا قيلت في مقابلات صحفية مختلفة ، أو في خطب سياسي و منابر مختلفة. الأمر الذي يطر فيه الحزب الشيوعي لإصدار بيانات متعددة حول المرحلة السياسية الراهنة، لكي يرد فيها علي المهدي. ثم تبدأ نخب اليسار و القريبين منهم في نقد الخطاب المهدي. و تكون الساحة السياسية كلها مشغولة بما جاء علي لسان المهدي. الذي لا يكترث كثيرا. بل يسعده ذلك. لآن الجميع الآن مشغول فيما يفكر فيه المهدي، فالذين يوافقون المهدي أو الذين يختلفون معه جميعهم يفكرون في خطابه السياسي، و هذا الاهتمام أن كان سلبيا أو إيجابيا سوف يحصر عملية التفكير في جانب، مما يتيح للمهدي فتح جوانب آخرى تخدم تصوره المستقبلي، و المهدي لا يعتقد إثارة و نقد مجموعات " Social Media " لخطابه السياسي لها علاقة بالجماهير التي سوف تذهب لصناديق الاقتراع. بل تلك أجراءات مختلفة و تحتاج لخطاب مختلف. رغم أن هناك حسابات آخرى هل بعد ثلاثين عاما ماتزال الجماهير واقفة علي قناعاتها القديمة، أم حدث تغييرا كبيرا داخل المجتمع السوداني؟
في الوقت الذي دعا فيه الصادق المهدي إلي انتخابات مبكرة، و وجدت الدعوة نقدا كبيرا من قطاع واسع، خاصة من قبل اليسار، نجد أن هؤلاء النقاد قد تجاهلوا الاتفاق الذي وقعته "الحركة الشعبية شمال" جناح " عبد العزيز الحلو" مع الحزب الاتحادي الأصل لتنسيق المواقف و تشكيل لجنة مشتركة بين الجانبين تنسق للانتخابات القادمة بدعم مصري. رغم أن الاتحادي الأصل من الأحزاب التي كانت في السلطة حتى سقوطها. مما يؤكد أن بعض القوى السياسية عينها علي الانتخابات، و لا تريد المشاركة في الفترة الانتقالية. حتى الحزب الشيوعي قد أعلن أنه لن يشارك في هياكل السلطة في الفترة الانتقالية، و يريد الاستفادة من الزمن للتحضير لما بعد الفترة الانتقالية . إلا أن بعض القوى داخل تحالف قوى الحرية و التغيير تتهم الحزب الشيوعي بالمشاركة داخل هياكل السلطة من خلال تجمع المهنيين و القوى المدنية. كما يشارك فيها أيضا حزب الأمة في مجلس السيادي و مجلس الوزراء، و هذا الدخول من واجهات مختلفة هو الذي يثير الحساسية المفرطة بين القوى السياسية، لأنها تعتبره نوع من الاستغفال السياسي، الغريب في الأمر كل هذا الرهق السياسي رغم أن الناس لم تبلغ فترة الصراع الحقيقي.
أن تقديم المهدي لاستقالته من رئاسة " نداء السودان" السبب المباشر ليس لأنه يريد تأسيس تحالف مع الإسلاميين كما أشاع البعض في الأسافير، لكن المهدي شعر أن الجبهة الثورية تريد أن تخوض لوحدها عملية المشاركة في هياكل السلطة بعيدا عن تحالف نداء السودان. الأمر الذي يجعل تحالف النداء ضعيفا، لذلك يسعى المهدي لتحالف عريضا يعزز دور حزب الأمة في إدارة الصراع مع حلفاء الأمس، كما الابتعاد عن رئاسة التحالف تعطيه مساحة يستطيع فيها طرح رؤيته كحزب بقوة، إذا فشل في تحالف واسع. خاصة ما تبقي من هياكل السلطة المجلس التشريعي، و هو عرضة للمحاصصة بين القوى السياسية، و ينتج عنه صراعا حادا كل مجموعة تريد أن يكون لها مجموعة مؤثر في القرار داخل المجلس التشريعي. الأمر الذي يوسع حالة الحرب العلنية و السرية بين بعض الأطراف و خاصة بين الأمة و الحزب الشيوعي. و نسأل الله حسن البصيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////