وهي في قلب الطائرة مع وفدها الميمون كانت سوزان رايس لم يراودها شك البتة انها ستستقبل استقبال زعماء العالم بالخرطوم كونها امريكية الصنع اولا و عضوا في مجلس (بوليس) العالم المتسمي بمجلس الامن ثانيا/ كانت علي ما يبدو مع رهطها المميز لديها الكثير والكثير لتقوله لحكومة شمال السودان فيما يخص برتوكول ابيي او ملف دارفور ومجمل عمليات التطور الديمقراطي والديون المستحقة للدائنين تجاه حكومة الخرطوم وكيفية جدولتها.. ويبدو والله اعلم ان لديها شروط ابتزاز جديدة الغرض منها حلب اخر قطرة من ضرع جاموسة حكومة الشمال, لكنها صعقت عندما وجدت نفسها (صايعة) في شوراع الخرطوم المتربة والوجوه المتعبة  مع بقية سدنتها /فلا سجاد احمر قد فرش /لها ولا مسؤل حكومي مرموق الاسم ومعروف لدي امريكا او  المجتمع الدولي اصطف مع رهطه في استقبالها/ ولا سيارات دفع رباعي تمضغ شوراع الزفت الاسود تقلها في برتوكول دبلوماسي/ ولا حزن ولا من يحزنون بل وجدت حافلة كتلك التي تستخدم في نقل ارباب المعاشات اقلتها ومن معها الى حيث مقر اقامتها ..والوفد الوحيد الذي خفف نار وجدها واستقبلها بترحاب ومحبة هو فد قبيلة المسيرية بالمجلد ذلك الوفد الذي سلمها مذكرة توضح فيها النقاط الاساسية لمجريات ما دار في الايام القليلة الماضية وفي السنين العجاف التي هبطت قضاءا وقدرا على المسيرية والنقوك ولسان حال هذا الوفد المسيري يقول لقد هرمنا لقد فترنا  من فتور لقد زهجنا  من هذه الحروب نريد سلاما لا يقادر سقما ..اما بخصوص ابيي فقد  اشتلعت وكمشجعين للعبة الحلوة لا ندري لماذا غض مسؤولي الحكومة ووزير الخارجية السيد كرتي او نائب الرئيس السيد علي عثمان طه لا ندري لما هجروها وهجرو وفدها المرافق في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ السودان؟ اذ انها فرصة اضافية للحكومة في حال لقاءها مع سوزان رايس ان يتم وضع النقاط الاخيرة علي الحروف المهترئة في العلاقات السودانية الامريكية من ناحية و السودانية  مع منظمة الامم المتحدة من ناحية اخري!!

وهذا يفسر الخطاب الغاضب لرئيس وفد مجلس الامن في الخرطوم الذي ادان فيه صراحة وعلانية الخرطوم وحملها الهجوم علي ابيي وهي من المرات النادرات التي يتخذ فيها مجلس الامن قرارا بادانة طرف بهذه السرعة الصاروخية بدون الرجوع الى فتح تحقيق او جمع ادلة واستنتاج/ فلقد قطع رئيس الوفد شعرة معاوية واحرقها تماما بتصريحاته العجولة تلك وهذا يفسر من ناحية اخري الحميمية التي ابدتها سوزان رايس لسالفا كير في زيارتها لجوبا حيث تعمدت ان تظهر مواضع الحضن
والتقبيل الدبلوماسي الرئاسي والحفاوة  والاريحية وقامت بتوزيع ابتسامتها لكل من هب دب من اهل الجنوب/ بينما في الخرطوم بدا وجهها متجهما تحسبه امعاء كلب اجرب

الان المجتمع الدولي ادان موقف الجيش الحكومي في حقه للدفاع عن نفسه وفي حقه للدفاع عن مواطنيه في المجلد وغير المجلد بل طالبت امريكا على لسان سوزان رايس ان يخرج الجيش الحكومي من ابيي فورا دون قيد او شرط وقال مسؤول امريكي اخري من واشنطن ان رفع اسم السودان من القائمة الامريكية ربما يتاثر سلبا بعد اجتياح ابيي وعلي راسها الديون وجدولتها وهي كلها اساليب ضغط وابتزاز ضد الحكومة وشعبها بالشمال/وحتي قوات حفظ السلام الدولية التي اصدرت بيانا قالت فيه ان قوي مجهولة قد هاجمتهم مع الجيش السوداني  داخل ابيي قد ابتلعت كلامها وقامت بادانة الجيش الحكومة وحكومة الخرطوم وهذا يعني ان على الحكومة اعادة النظر في قوات (النماميس) هذه  والنماميس جمع مفردها (نمس) عليه ان ابرز السيناريوهات التي سيتابطها المجتمع الدولي شرا هي-
اعلان حظر طيران على ابيي وربما اخضاع منطقة ابيي تحت العناية الاممية.
٢-تمديد رفع اسم السودان من القائمة السوداء الامريكية باعتبار ان الخرطوم عليها الكثير كي تفعله وتنجزه لجعل سجلها نظيفز
٣-تجريم قبائل عربية من قبائل التماس بعينها واعتبارها مارقة عن القانون وربما يصدر القرار من الامم الامم المتحدة.
٤-الضغط لتسليح الجيش الشعبي امريكيا ورفع الحرب الاعلامية التي تحمل عنوان ان سجل حقوق الانسان بشمال السودان ما زال داكنا والدق مرة اخري على
معزوفة ابوكامبوا حول حتوتة جرائم الحرب والقائمة اياها
.
عليه المطلوب من وجهة نظر كاتب هذه الاسطر هي انجاز تسوية سياسية داخليه واشراك القوة السياسية الاخري بمختلف توجهاتها في حكومة شراكة وطنية لانجاز المشروع الوطني ولو مرحليا ومحاربة الفساد بكل الطرق الممكنة بغرض كسب ثقة الشعب وسد الثغرات التي تفجر الغضب الجماهيري والشعبي العارم مثل قطوعات الكهرباء والماء وتوفير فرص الشغل والتوسيع من الحيز الديمقراطية وحرية التعبير  وهي ادوات سوف ربما تستخدمها بعض قوي المعارضة مستقبلا علما ان هذه القوي المعارضة ربما تتحالف مع الشيطان ومع المجتمع الى اقصي حدود التعاون لاسقاط الخرطوم تحت شعار ثورة المهمشين وفي كل الاحوال مستقبل الايام مفتوح علي كل احتمال واللهم جنب بلادنا الشر من ظهر منه وما بطن
DTG almiram2011 [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]