في الأسابيع الماضية تقدّم عدد من الشابات والشباب السودانيين وتنافسوا للحصول على منحة تشيفيننج وهي منحة من زوارة الخارجية البريطانية وتدار بواسطة المجلس الثقافي البريطاني كما انها تموّل جزئياً من بعض الشركات في القطر المعين وتغطي منحة التشيفينينج أكثر من 150 دولة حول العالم وقد بدأ هذا المشروع في العام 1983 واستفاد منه أكثر من 200 سودانية وسوداني حصلوا على درجة الماجستير من جامعات بريطانيا العريقة في عدد من المجالات, هذا المشروع دفعني للتفكير بشكل أبعد وأوسع لتمكين الشباب المهنيين السودانيين من الحصول على فرصة الاحتكاك بالعالم والمعرفة ومن ثم نقل تلك المعارف إلى الوطن كيما تتفاعل مع البنية الموجودة فيه والتي أعتقد أنها قد وصلت منذ أمد ليس بقصير إلى مرحلة من الانسداد شرعت بعده في التدهور بمعدلات غير محتملة.
خلفيات للفكرة:
1-    إن أي مجتمع ينشأ ويتطور يجب أن يكامل مابين ما لديه من امكانيات وآخر ما توصلت إليه المعرفة والعلوم.
2-    بما أن المجتمع يفترض أن يكون هو المستفيد النهائي من عملية التطور فمن المنطقي أن يأخذ المبادرة بيده ويتبني ويرعى هذه العملية.
3-    إن تنمية الموارد البشرية هي حجر الزاوية في أي تنمية اجتماعية أو سياسية او اقتصادية أو ثقافية....... إلخ.
4-    إن حصول شابات وشباب السودان على تعليم عالي في الدول المتقدمة سيكون له أبلغ الأثر في تسريع وتائر التنمية البشرية في السودان.
5-    إن وجود أمل في إمكانية الحصول على دراسات عليا في الدول الغربية بناءا على التميز المهني والأكاديمي سيسهم في تعزيز المنافسة الإيجابية بين شابات وشباب السودان ويحفز الملكات الإبداعية  مما يسهم في ترقية إمكانات ومهارات هؤلاء الشباب.
6-    إن تكلفة إبتعاث طالب واحد لنيل درجة الماجستير في المملكة المتحدة يكلّف حوالي 20000 جنيه استرليني تقريبا وقس على ذلك في الدول المشابهة .
فكرة المشروع:
تقوم فكرة المشروع ببساطة على ثلاثة أضلاع وهي :
أ‌-    الجهة الممولة .
ب‌-    الجهة التي تجمع المال.
ت‌-    الجهة التي تقوم بإدارة عملية الاختيار.
كما أسلفنا فإن المجتمع أو المواطنين هم المستفيد النهائي من هذا المشروع وعليه فإن الجمهور هو الجهة الممولة لهذا المشروع ويستهدف المشروع ابتعاث 500 شابة وشاب للحصول على دراسات عليا في الدول المتقدمة في خلال 10 سنوات بمعدل 50 مبتعث سنويا عليه فإن التمويل المطلوب سنوياً هو ما يعادل 1 مليون جنيه استرليني تقريبا, يتم جمع ذلك المال بالاتفاق مع شركات الهاتف المحمول العاملة في السودان بحيث يقوم كل مشترك من مستخدمي هذه الشركات بالموافقة على استقطاع ما قيمته 1 جنيه استرليني من رصيده خلال عام كامل (يجب أن يوافق المشترك على هذا الاستقطاع مقدما) وبهذه المعادلة فإننا محتاجون إلى مليون مشترك يوافقون على هذه الخدمة في العام على الأقل.
يحتاج المشروع أيضاً إلى موافقة شركة أو أكثر من شركات الاتصالات للإنخراط في هذا المشروع لتصميم آلية يتم بها استقطاع هذه المبالغ ببساطة وسهولة وكفاءة, كما تقوم هذه الشركة أو الشركات بوضع آلية شفافة لمراقبة هذه الإيرادات وجعل الرأي العام يطمئن إلى نزاهتها وشفافيتها.
الضلع الثالت في هذا المشروع هي الجهة التي ستقوم بالاختيار وفحص طلبات التقديم ولابد ان تكون هذه الجهة محايدة وبعيدة عن أي تأثيرات أياً كانت فالمهم أن تكون هذه الجهة مقنعة لجموع المواطنين الممولين وأقترح في هذه الحالة أن يكون المجلس الثقافي البريطاني هو الجهة المناط بها إدارة عملية الاختيار (هذا إن وافق وإن كانت القوانين التي تحكمه تسمح بذلك).
قد يسأل سائل ما الذي يمكن أن تستفيده شركة الاتصالات من الانخراط في هذا المشروع ونجيب بأن المسؤولية الاجتماعية لمثل هذه الشركات يجعل من الملائم دعمها لمثل هذا المشروع وبالضرورة ستستفيد من انخراطها في هذا المشروع دعائيا للترويج لصورتها أمام الرأي العام الذي هو هدف  أنشطتها الاقتصادية والتسويقية وفي سبيل ترويج الشركة بهذا المشروع لنفسها دعائيا يستفيد المشروع من هذه الدعاية في حفز المزيد من المواطنين للتبرّع.
هذه المبادرة أولية ومحتاجة لتطوير والإضافة وأدعو كل المهتمين والأطراف ذات المصلحة الاهتمام والمساهمة في هذه المبادرة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.