د. عبدالله جلاب

هكذا وللمرة الثالثة تخرج جموع الشعب السوداني، في كل مرة وهم اكثر عددا من الْيَوْمَ السابق. وتحدد دون خوف او وجل الزمان والمكان لتلتقي بمصدر قوتها لتتحرر. ونتحرر. وحتى "يفتح الهمبريب شبابيك الحبيب" كما يقول محجوب شريف. هذا أنبل ما عندهم. وها وأنتم تلاقون

مرة اخري وككل مرة ولكن ليست هذه المرة تقف دولة الإسلامويين عارية الا من دثارها الدائم وهو العنف وهي تفتح السجون للسودانيين رجالا ونساءاً شيباً وشباباً ولن يفيدها ذلك. الآن في السجون تتكامل تجارب الشيب والشباب خاصة ان عمر السجن السياسي لم يكن اقل من تواصل 

ليس بالضرورة ان نقول بان ذلك الشعار الغامض : "الاسلام هو الحل" الذي أطلقه خالد الزعفراني ذات يوم وتبنته الجماعات الاسلاموية هو عين الخطأ وإنما يهم انه قد ثبت من واقع التجربة عندما رفع اسلامويو السودان أصابعهم السبابة "والعالم كلو بيسمع " بان الطريق الى ذلك

آفاق حياة دنيا السودان كوطن والسودانيين كمواطنين تبدأ بالوعي بماعلينا التحرر منه. وهو ذلك الوعي الذي ظل في تصاعده يشمل الان كثير منا وفِي تجلياته قد يبدو على درجات متفاوتة وان لم تكن متجاوبة مع بعضها البعض حتى تجعل من ذاتها حوارا متناغما مع ما نتفق او نختلف

فتحت اكتوبر الثورة 1964 الباب واسعا لجيل جديد من السودانيين في الدخول الى المجال العام بعد ان رفعت سقف الحريات عاليا و الفضاء الفعلي والنظري لها واسعا مرحبا بالجميع وذلك بإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات باشكالها وأنواعها المختلفة والتي اضاف اليها نظام عبود

لم تعقد الاسلاموية السودانية بيعة مع شعب السودان في يوم من الأيام. بل ظلت تتأرجح بين بيعة عقدها البعض وظل حافظا عليها ولها الصادق عبدالله عبدالماجد مع حسن البنّا -- ولعله آخر من بقي على ذلك العهد في العالم-- ومتمرد على مثل ذلك ما يترتب

نعم "نحن شعب السودان" على موعد مع التاريخ. نحن الان مع هذه اللحظة الثورية القابضة بزمام الحداثة. اذ أوكلنا للاحدث والحداثة طريقة وطريقا لتواصلنا. الان كل شئ صلب يذوب في الهواء. الان نري قوة اللاعنف ظافرة في وجه العنف. تهزمه